أخبار عاجلة

شاحنة مفخخة تحصد أرواح 54 شخصًا في بغداد و«داعش» يتبناها

شاحنة مفخخة تحصد أرواح 54 شخصًا في بغداد و«داعش» يتبناها شاحنة مفخخة تحصد أرواح 54 شخصًا في بغداد و«داعش» يتبناها

مقاتلي داعش

قتل 54 شخصًا على الأقل وجرح 100 آخرين في تفجير «شاحنة مفخخة» استهدف سوقًا في منطقة ذات غالبية شيعية في بغداد وتبناه تنظيم داعش، وهو الأكثر دموية في العاصمة بغداد منذ أشهر.

ووبحسب وكالة «الانباء الفرنسية»،  هز انفجار بشاحنة مفخخة كانت متوقفه وسط سوق شعبية لبيع الخضار والفاكهة بالجملة في مدينة الصدر بشمال بغداد قرابة الساعة السادسة السالثة بتوقيت جرينتش، بحسب ما أفاد به ضابط برتبة عقيد في الشرطة.

وأدى التفجير إلى مقتل 54 شخصًا على الاقل واصابة 100 بجروح، بحسب ما أفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن. ووقع التفجير في ساعة الذروة بالسوق التي تشهد تجمع العديد من التجار. وقام مسعفون في المكان بجمع أشلاء بشرية بينما قام آخرون بنقل جرحى إلى سيارات الإسعاف، بحسب مصور في وكالة فرانس برس. كما تسبب التفجير بدمار كبير لاسيما في شاحنات نقل الخضار والسقف الحديد للسوق.

وشوهدت خيول تستخدم لجر عربات الخضار نافقة بعد التفجير. وتبنى تنظيم «داعش» الهجوم بحسب بيان تداولته حسابات الكترونية جهادية، وقال البيان :” بعمليٍة مباركٍة مكن الله لجنود داعش تفجير شاحنٍة مفخخٍة مركونة وسط تجمع لعناصر من جيش الدجال والحشد الرافضي في أحد أهم معاقلهم في مدينة الصدر”.

ويشهد العراق موجات عنف وتفجيرات دورية منذ الاجتياح الأميركي للبلاد في 2003، وساهمت أعمال العنف في زيادة التوتر المذهبي بين السنة والشيعة، وهو ما اعتبر رئيس أركان الجيش الأميركي المحال إلى التقاعد قريبًا الجنرال “رايموند اودييرنو” انه قد يجعل تقسيم العراق “الحل الوحيد”.

أونا