أخبار عاجلة

تسهيلات في تسجيل مرشحي انتخابات 2015

تسهيلات في تسجيل مرشحي انتخابات 2015 تسهيلات في تسجيل مرشحي انتخابات 2015

3 أيام وتستقبل مراكز التسجيل المرشحين لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015، هذا العرس الإماراتي البرلماني الكبير بات جاهزاً لتأكيد نجاح تجربة التمكين بامتياز.

وأكدت اللجان في المراكز الانتخابية الجهوزية التامة لجميع الإجراءات المتعلقة بعملية تسجيل المرشحين، حيث سيكون هناك تسهيلات تضمن سلاسة عملية التسجيل أبرزها استخراج حسن السيرة والسلوك للمرشح بشكل فوري ووضع دوريات مرورية عند كل مركز تقوم بتسهيل حركة دخول وخروج المرشحين إلى جانب وضع اللافتات الإرشادية في المراكز.

شروط

ودعا معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات أعضاء الهيئات الانتخابية ممن تنطبق عليهم شروط الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015، للإقبال على تسجيل أسمائهم للترشح للانتخابات، في مراكز التسجيل التي حددتها اللجنة الوطنية للانتخابات لهذه الغاية والموزعة في مختلف إمارات الدولة، وذلك تزامناً مع إعلان اللجنة عن فتح باب الترشح واكتمال الاستعدادات لتلقي طلبات الترشح الأحد المقبل للفترة الممتدة بين 16 و 20 أغسطس الجاري.

وحثّ معالي الدكتور أنور قرقاش أعضاء الهيئات الانتخابية على المشاركة ودعم العملية الانتخابية والتفاعل مع كافة مراحلها لما لهذه الخطوة من انعكاسات ايجابية وفتح آفاق جديدة لمسيرة الحياة البرلمانية في الدولة، وإنجاح مسيرة التمكين باعتبارها الأداة الأفضل لدعم برنامج تعزيز المشاركة السياسية والسير به قدماً.

وأكد أن انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 تأتي في سياق منظومة شاملة للتنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن الغاية من العملية الانتخابية هو تمثيل شعب الاتحاد والسعي إلى تعزيز الانتماء الوطني، والعمل على تحقيق المصلحة العامة.

كما دعا أعضاء الهيئات الانتخابية الراغبين بالترشح على الالتزام التام ببنود التعليمات التنفيذية الخاصة بشروط الترشح والحملات الانتخابية وفترة الصمت الانتخابي، وكذلك التوصيات الصادرة عن اللجنة الوطنية للانتخابات، الأمر الذي من شأنه تعزيز جهود تنفيذ العملية الانتخابية بشفافية ومهنية عالية.

حملات تثقيفية

وأشار معاليه إلى أن الحملة التثقيفية لأعضاء الهيئات الانتخابية التي تنفذها اللجنة خلال هذه الفترة في مختلف مناطق الدولة، داعياً أعضاء الهيئات الانتخابية الراغبين بالترشح للحرص على حضورها لما تقدمة من معلومات وإرشادات وتوضيحات عديدة تتعلق بضوابط الحملات الانتخابية وحقوق وواجبات المرشح وغيرها من الأمور الإجرائية التي ستسهل على الهيئات الانتخابية الانخراط الفاعل في العملية الانتخابية.

وتستقبل لجان الإمارات طالبي الترشح من أعضاء الهيئات الانتخابية في 9 مراكز تسجيل تتوزع في جميع الإمارات حيث في إمارة أبوظبي سيكون مركز التسجيل في غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي، وفي العين في استاد هزاع بن زايد، وفي المنطقة الغربية في معهد بينونة للعلوم والتكنولوجيا، وفي إمارة دبي بمركز دبي التجاري العالمي، وأما في إمارة الشارقة فسيكون المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة هو مركز التسجيل، وفي إمارة رأس الخيمة في مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وفي إمارة أم القيوين بالمجلس التنفيذي للإمارة، وفي إمارة الفجيرة بالمبنى الجديد لغرفة تجارة وصناعة الفجيرة، وفي إمارة عجمان سيكون المركز في قاعة حميد بن راشد في متحف عجمان. علماً بأن هذه المراكز ستعمل من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثالثة ظهراً طيلة أيام فترة التسجيل الخمسة.

الترشح الإلكتروني

وقال طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس لجنة إدارة الانتخابات لــ«البيان» إن نظام الترشح الإلكتروني جاهز وتم مراجعته أكثر من مرة للتعامل مع طلبات تسجيل المرشحين لافتاً إلى أن النظام يوفر دقة أكبر في حفظ البيانات بالإضافة إلى سهولة الحصول على الكثير من التقارير الفنية من خلال هذا النظام، وأن النظام يقوم بقراءة بطاقة الهوية بشكل إلكتروني وتظهر بيانات المرشح مما يوفر الوقت في عملية التسجيل.

ورش تدريبية

وأوضح لوتاه إن اللجنة عقدت 3 ورش تدريبية في أبوظبي ودبي وعجمان على التوالي، للموظفين التنفيذيين المعنيين بتسجيل أسماء أعضاء الهيئات الانتخابية الراغبين بالترشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي، حيث تعد عملية تأهيل العاملين في مراكز تسجيل المرشحين تعد عنصراً أساسياً لإنجاح العملية الانتخابية بصفة عامة، وإنجاح مرحلة تسجيل المرشحين بصفة خاصة.

وتضمنت الورش التدريبية شرح إجراءات تسجيل المرشحين والقواعد القانونية المنظمة لعملية التسجيل وإمداد العاملين بمراكز التسجيل بالمهارات الفنية ومهارات العمل في مراكز تسجيل المرشحين، وتمكينهم من اكتساب مهارات التعامل مع الجمهور، وأوضح لوتاه أن جميع لجان الانتخابات في الإمارات تقوم ببذل قصارى جهدها في تقديم التسهيلات وتجهيز مقارات عملية التسجيل بحيث تكون جاهزة بالكامل، منوهاً بأن لجان الإمارات عملت على توفير أفضل الكوادر الوطنية من ذوي الخبرة والقدرات اللازمة للتعامل مع مرشحي انتخابات المجلس الوطني الاتحادي بشكل متميز.

وأوضح أن هناك شقين في عملية تسجيل المرشحين الأول يتعلق بلجنة الإمارة من حيث عملية الاستقبال والانتظار وتوفير اللوحات الارشادية وكل ما يتعلق بإنجاح عملية التسجيل حيث إن اللجان تتسابق لخدمة المرشحين، وثمة شق آخر يتعلق باللجنة الوطنية للانتخابات والمتمثل بالجانب التقني والإجرائي من تجهيز أجهزة الكمبيوتر المثبت عليها نظام الترشح الإلكتروني وتدريب الموظفين في مراكز التسجيل حول كيفية استقبال الطلبات والتعامل مع المرشحين.

حد أعلى

وكشف المستشار القانوني منصور بن نصار مدير الإدارة القانونية في مكتب سمو حاكم الشارقة رئيس لجنة الشارقة لانتخابات المجلس الوطني 2015 عن انتهاء استعدادات اللجنة لاستقبال المرشحين، مشيراً إلى أن هناك دعماً كاملاً من قبل الأمانة العامة للمجلس الاستشاري، وأشار بن نصار إلى أن لجنة الشارقة للانتخابات قدمت مقترحاً بأسماء 7 مراكز انتخابية على مستوى الإمارة، وفي انتظار الموافقة النهائية من اللجنة العليا للانتخابات على هذه المراكز، حيث روعي في اختيار هذه المراكز بأنها قريبة من تجمع المواطنين، وسهولة الوصول إليها، وتوفر مواقف السيارات، بالإضافة إلى الخدمات التي تقدم خلال العملية الانتخابية.

وأشار رئيس لجنة الشارقة أن لجنة الإمارة مستعدة لتلقي طلبات الحملات الانتخابية وترخيصها وذلك من خلال الرابط الخاص باللجنة الوطنية للانتخابات، بحيث يتوافق مع الإجراءات المعمول بها من قبل المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، وفي حالة المخالفة يتم رفع تقرير مفصل إلى اللجنة العليا للانتخابات لتطبيق العقوبة المقررة على المرشح.

وكشف المستشار منصور بن نصار أن التصويت المبكر سيكون في المقر الرئيسي للانتخابات الشارقة في نادي الشارقة للشطرنج على طريق الشارقة – الذيد.

وأوضح المستشار منصور بن نصار إلى أن كل مرشح له الحق في صرف مبلغ ميلوني درهم فقط للصرف على حملته الانتخابية وليس له الحق في زيادة هذا المبلغ ومن يخالف هذا الشرط سيعاقب ما بين الإنذار أو الشطب من قائمة الترشيح ومصادرة الأموال، مشيراً إلى أنه لا يجوز الحصول على تمويل خارجي من جهة أجنبية أو من مؤسسة حكومية، ويجوز التمويل من خلال التبرعات والتمويل من المؤسسات الخاصة.

شروط

وناشد المستشار منصور بن نصار المرشحين على مستوى الإمارة الاطلاع على التعليمات التنفيذية الصادرة من اللجنة الوطنية للانتخابات والخاصة بشروط الترشيح، وأن اللجنة الوطنية أو اللجان الفرعية في الإمارات لن تتأخر في تقديم كافة الارشادات التفسيرية وذلك لتجنب المرشح الوقوع في المشاكل، بالاضافة إلى الالتزام بضوابط الترشيحات، وتقديم البرامج الانتخابية المناسبة.

خطط

وأكد المستشار راشد جمعة حميد رئيس لجنة أم القيوين الانتخابية للمجلس الوطني اكتمال كافة التجهيزات لاستقبال المرشحين لعضوية المجلس الوطني 2015، لافتاً إلى أن تجربة انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في دورتها الجديدة تمثل إضافة نوعية إلى مرحلة التمكين التي تسعى إليها القيادة الرشيدة وتفعيل مشاركة أبناء الإمارات في صناعة الحاضر ووضع خطط المستقبل.

وقال إن تدعيم عملية المشاركة السياسية لأبناء الإمارات جميعاً هو نهج ثابت تدعمه إرادة سياسية قوية دأبت على ذلك منذ عهد المؤسس الشيخ زايد،طيب الله ثراه، وحرصت عليه القيادة الرشيدة، لذلك يحرص أبناء الإمارات جميعاً على تلبية نداء الوطن سواء بالترشح للمجلس الوطني أو عبر الاقتراع الوطني في عرس ديمقراطي يشهد العالم على رقية ونزاهته وأسلوبه الحضاري ويسعد به أبناء الوطن، مبيناً أن عدد الناخبين والمرشحين للدورة المقبلة بلغ 4 آلاف و105 أعضاء، بينهم 2480 من الذكور بنسبة 60%، و 1625 من الإناث بنسبة 40%،، كما أنه تبين ارتفاع نسبة الإناث إلى 40 %، إضافة إلى ارتفاع نسبة الفئة العمرية 40 سنة إلى 69%، مناشدا كافة أعضاء الهيئة الانتخابية لإمارة أم القيوين بالمشاركة الفعالة في هذه المناسبة الوطنية والعرس الوطني لأن المواطنة الحقيقية هي المشاركة في الانتخابات لاختيار المرشحين الاكفاء الذين بإمكانهم نقل ملاحظاتهم وتوصياتهم إلى الجهات المختصة لإيجاد الحلول الناجعة لها.

موظفون تنفيذيون

وقال رئيس لجنة انتخابات أم القيوين إنه تم تعيين موظفين تنفيذيين من الوزارات والدوائر الحكومية والمحلية بالإمارة للعمل في اللجنة كمساعدين، كما سيتم تدريبهم وتأهيلهم على كيفية استقبال طلبات المرشحين والرد على استفساراتهم وملاحظاتهم خلال فترة الترشح، كما قامت اللجنة الوطنية للانتخابات بمخاطبة الجهات الحكومية بمختلف مناطق الدولة لتشجيع الموظفين على الانضمام إلى فرق العمل في المراكز الانتخابية بعد تدريبهم وتأهيلهم للتعامل مع الناخبين بصورة إيجابية، موضحاً أنه يحق للأعضاء السابقين للمجلس الوطني الترشح مرة أخرى للعضوية على أن تطبق عليهم الاشتراطات المطلوبة باعتباره متوقفاً عن العمل البرلماني منذ إعلان الترشح وحتى الإعلان عن النتائج النهائية، لافتاً إلى أنه يحق لكل عضو هيئة انتخابية الترشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 في الإمارة التي ينتمي إليها إذا توافرت فيه الشروط الخاصة بالترشح.

تعامل

وأكد رئيس لجنة إمارة الفجيرة لانتخابات المجلس الوطني محمد أحمد بن غانم الكعبي جهوزية المركز لاستقبال المرشحين وأشار إلى مختلف المراحل التحضيرية للعملية الانتخابية، عبر الانتهاء من تنفيذ الخطة التدريبية لأعضاء وموظفي اللجنة التنفيذيين إلى جانب خطط عمل فرق العمل المساندة للعمل الانتخابي.

وأشار إلى تعاون اللجنة مع القيادة العامة لشرطة الفجيرة بهدف استخراج شهادة حسن سيرة وسلوك على الفور في مركز تسجيل المرشحين بالمقر الإداري للجنة، بغرفة تجارة وصناعة الفجيرة.

مستجدات

قال محمد بن غانم الكعبي إن من أهم ما يميز هذه الدورة مستجدات هامة أبرزها رفع نسبة الأعضاء المنتخبين إلى الثلثين بعدد 10 آلاف و887 عضواً، وتطبيق نظام الصوت الواحد، إلى جانب توفير مقرات تتناسب وطبيعة تكوين المجلس بالدورة الانتخابية الحالية من خلال زيادة عدد المراكز الانتخابية.

وأفاد الكعبي إلى تخطي التحديات واحتوائها، حيث أصبحت التجربة أكثر نضجاً. داعياً جميع المعنيين على أهمية التفاعل الإيجابي مع العملية الانتخابية برمتها تأكيداً لمبدأ المشاركة في صنع القرار.