أخبار عاجلة

العريفى : علماء الإسلام أجمعوا على فتح باب الجهاد في سوريا

العريفى : علماء الإسلام أجمعوا على فتح باب الجهاد في سوريا العريفى : علماء الإسلام أجمعوا على فتح باب الجهاد في سوريا

 

وصف الداعية محمد عبد الرحمن العريفي رئيس الاتحاد العالمي للدعاة الرئيس السورى بشار الأسد بالطاغية ، و قال إنه يرتكب كل يوم مجازر في سوريا، مشيرا إلى أن هناك الكثير من النساء يغتصبها المئات من جنود بشار.

وأضاف العريفي خلال خطبة الجمعة بمسجد عمرو بن العاص في القديمة إن الله سوف يقف بجانب سوريا، مطالبا بإعلان الغضب وعدم الاستهانة بالجرائم التي ترتكب قائلا” اغضب فإن الأرض تركع تحت اقدام الغاضبين”، مؤكدا أن عار على العرب الصمت والسكون تجاه سوريا.

وأضاف العريفى إن الشام سوف تكون مقر الخلافة الإسلامية لوجود حديث عن رسول الله يؤكد ذلك في نهاية الزمان، مشددا على أن زمن الفراعنة لا تزال متواجدة ولا يزال الجميع يشاهدون القتل والتشريد لأبناء الأمة الإسلامية.

وأوضح العريفي، أن الصحابة والتابعين سكنوا في الشام ومنهم خالد بن الوليد وعبادة بن الصامت ومعاذ بن جبل وعبيدة بن الجراح سل الشام عن ثوبان مولى رسول الله وعبد الله بن مسعود وعبد الله بن عمرو بن العاص ومعاوية بن أبى سفيان و900 صحابي أما سكنوها أو دفنوا فيها واليوم مساجد سوريا تهدم وأطفال سوريا تقتل .

وطالب حكام وعلماء المسلمين بدعم سوريا وإنقاذها قائلا: «يا حكام المسلمين إن صمتكم تجاه السكاكين التي تذبح أطفال سوريا انها في طريقها إلى أطفال دولكم»، وحث العريفي المصرين بالتحرك ودعم سوريا لأنها دائما تكون تتمسك بزمام الريادة للدول العربية.

و شدد على أن العلماء أجمعوا على وجوب الجهاد تحت راية الإسلام، مختتم صلاة بالدعاء للسوريا، فيما شهدت المسجد توافد الآلاف من المصلين للاستماع للخطبة رئيس الاتحاد العالمي للدعاة أثناء زيارته للمصر.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

أونا