كتب وبؤر فكرية تدفع بالشباب إلى دوائر الغلو والتطرف

كتب وبؤر فكرية تدفع بالشباب إلى دوائر الغلو والتطرف كتب وبؤر فكرية تدفع بالشباب إلى دوائر الغلو والتطرف

    منذ البداية ومرتكزات التغرير بالشباب تأخذ مسارات متعددة، لكن من الواضح أن المسار الأهم الذي ينتهجه المضللون والظلاميون أعداء العقيدة والوطن مع هؤلاء الشباب هو المسار الفكري، وهذا ما ظهر في سهولة توجيه الشباب والدفع بهم نحو ارتكاب جرائم القتل والتخريب والإفساد بدءاً بأنفسهم، ولعل هذا المرتكز الفكري المنحرف يعتمد على تلك المجموعة من المصادر الفقهية المشبوهة والتي تحمل رؤى وأفكارا منحرفة ومتطرفة في لغتها، وهذا ما جعل هؤلاء الشباب المغرر بهم يندفعون إلى مجاهل التطرف مدفوعين بما تحمله تلك الكتب وتلك المصادر من عقائد مختلفة لا تنسجم أحياناً مع منطلقات العقيدة السوية والصافية، وبالتالي لم يعد أمام هؤلاء الشباب سوى هذه النوافذ الفكرية التي وضعت بين أيديهم، والتي يرون من خلالها واقع المجتمع والأمة وعلى ضوئها تنبني معها معطيات تصرفاتهم المنحرفة والإجرامية معتمدين على مضامين تلك الكتب والمصادر ليصبح منهاج سلوكهم وحياتهم بهذه القسوة المفرطة وبهذا الحقد على الأمة وعلى كل ألوان السماحة التي تتجلى في تعاليم ديننا الإسلامي، ومن هنا فلابد من كشف فساد هذه الكتب وما تحمله من عقائد فاسدة لا تمت لسماحة الدين بشيء، وهذا هو دور الجميع حتى لا يقع أبناؤنا فريسة لهؤلاء الحاقدين والناقمين على ديننا وعلى عقيدتنا وعلى وطننا.

منعطف خطير

وقال الأستاذ المشارك بجامعة القصيم د. إبراهيم المشيقح إن شبابنا يمر في هذه الفترة بمنعطف فكري خطير يتم تجاذبه من عدة أطراف داخلية وخارجية، وساعد على ذلك إعطاء مساحة كبيرة من الإهمال الأمر الذي أدى بأن يستغل هؤلاء شبابنا بتلك الأفكار المنحرفة الغريبة على مجتمعنا والبعيدة عن مناهجنا، وعن تعاليم ديننا ولاشك أن هذا خطر يهدد المجتمعات ويجب التنبه إليه والوقوف ضده وتحصين شبابنا من هذا الداء الخطير، وحينما نتلمس هذا الخلل نجد أن الجميع يشترك فيه الأسرة والمجتمع حتى وقع بعض شبابنا فريسة لهؤلاء الذين ينفذون أجندة خارجية، الهدف منها النيل من أمننا وعقيدتنا.

وأضاف "لعل ما تحدث عنه بيان وزارة الداخلية خير رسالة موجهة لنا جميعاً من آباء وأمهات ومن في عنقه أمانة التربية أن يقف وقفة جدٍ مع ما أعلنته وزارة الداخلية، فبعض شبابنا على حافة الهاوية حيث يتربصون بهم ولديهم القدرة بإقناع شبابنا بفكرهم الضال المنحرف المعزز بعدد من المصادر الوهمية والمصادر الكاذبة والمصادر الأخرى التي تحمل الحقد على عقيدتنا ووطننا، واستطاعوا عبر هذه المنافذ المتعددة أن يقنعوا بعض الشباب أن هذا هو الدين الحقيقي وأن هذا هو الذي تبرأ به الذمة وصوروا لهم المستقبل الذي ينتظره عند وفاته لذلك نجد الذين ينخدعون بهم أعمارهم متقاربه وهم من صغار السن من الرابعة عشرة وحتى العشرين لأن هؤلاء أكثر من غيرهم قابلية لتصديق هذه الخرافات وهذا الدجل، خاصة حينما يوضع بين أيديهم العديد من الكتب والمصادر والمراجع التي خصصت لهذا الهدف، وانتقت العديد من الافتراءات على ديننا وعلمائنا والعقيدة الصافية التي تربينا عليها واستطاعوا بذلك بطريقتهم وخبثهم أن يغرروا بشبابنا حتى أصبحوا فريسة بيد هؤلاء وأداة ينفّذوا من خلالهم مخططاتهم الإجرامية بغفلة من الآباء والأمهات وبغفلة من المربين والمجتمع، ومن المؤسف أن تلك المصادر والكتب والمراجع التي بين يدي شبابنا المغرر بهم تم انتقاؤها بدقة وعناية لكي تتوافق مع أهوائهم وأهدافهم التي تتناقض وتتنافى مع شريعتنا الإسلامية الصافية وما تربى عليه أبناؤنا وتعلموه".

اضطراب الفكر

وأضاف د. المشيقح أن هؤلاء المجرمين خلقوا لدى هؤلاء الشباب التشكيك في دينهم وعقيدتهم وعلمائهم، وبالتالي الحقد على مجتمعهم والنيل منه لأن هناك ازدواجية بين ما يعيشه الشاب في مجتمعه الذي يطبق شرع الله قولاً وعملا وفق تعاليم دينه الصحيح وبين ما أخذه من هذه الكتب والمصادر والمراجع المنحرفة، وهذا ولّد لدى الشباب اضطراباً في الشخصية مما يجعله سهلاً وأداة سهلة ينفذ من خلالها ما يطلب منه، وهذا نلمسه لدى الكثير ممن تم القبض عليهم أو الذين فجروا بأنفسهم، وهؤلاء كانوا قبل أن يلتحقوا بأصحاب الفكر المنحرف أسوياء، ولكنهم بعد أن التحقوا بهؤلاء وتبادلوا هذه الكتب وتلك الأفكار واحتضنوهم بدقة بغيبة من الأسرة بدأ يظهر عليهم التغيير كلما تعمقوا في تلك القراءات والأفكار المنحرفة حتى ينسلخوا من العقيدة الصحيحة، وبالتالي يتحولون إلى عدوانيين ومضطربي السلوك على مجتمعهم وحتى على أقرب الناس إليهم.