أخبار عاجلة

درة: هناك كاريزما خاصة بيني وبين عمرو يوسف ولا أغار من إنجي المقدم

درة: هناك كاريزما خاصة بيني وبين عمرو يوسف ولا أغار من إنجي المقدم درة: هناك كاريزما خاصة بيني وبين عمرو يوسف ولا أغار من إنجي المقدم

الأربعاء 08-07-2015 18:20

القاهرة - أحمد عاشور تصوير - أنيس بو عصيدة ماكياج وكوافير - لبنى بن عمار أزياء وأكسسوارات - من التراث التونسي

تتطور موهبتها بشكل لافت. وعاماً بعد آخر، تؤكد أن الرهان عليها دائماً هو المكسب؛ لأن وجودها بأي عمل يشكل إضافة حقيقية ويعطي مذاقاً خاصاً. هي النجمة التونسية درة التي تتألق هذا العام في مسلسليّ «ظرف أسود» و«بعد البداية». وتشارك كضيفة شرف في أعمال أخرى. درة تتحدث لنا بالتفصيل عن أعمالها وحياتها وحقيقة الشائعات التي طالتها وعلاقتها مع فريق عمل مسلسلاتها وغيرها من النقاط الساخنة التي تكشفها لنا في هذا الحوار
الشركة المنتجة لمسلسل «بعد البداية» توفر إنتاجاً ضخماً لأعمالها، فهل تحقق ذلك في هذا العمل؟
العمل مختلف من جميع جوانبه، ولاسيما في تكنيك التصوير الذي يعتمد على الأسلوب السينمائي بالكامل، إضافة إلى الاستعانة بفريق عمل عالمي لتنفيذ المعارك والمشاهد الخطيرة. كما أبدع المخرج أحمد خالد في استخدام تقنيات مختلفة في الإخراج.
ولكن العمل هو البطولة الأولى للفنان طارق لطفي، فهل شعرت بالقلق من خوض التجربة معه، وهل كنت تتابعين أعماله السابقة؟
ما يهمني في المقام الأول هو الدور والموضوع الجديد وما يحتويه العمل من عناصر النجاح. وبالتأكيد، أتابع طارق لطفي. فهو فنان محترم ومتمكّن من أدواته بدرجة كبيرة. وظهر ذلك في أعماله.
ولكني لا أخفي عليك أني ترددت بعض الشيء، ولكنّ طارق يستحق أن أغامر من أجله. وبالفعل، كنت منبهرة من العمل معه، إضافة أن المسلسل نوعية درامية جديدة ودوري فيه مختلف تماماً عن كل ما سبق وقدمته.
كيف عرض عليك الدور؟
عن طريق المنتج محمد محمود عبد العزيز. وتحدثنا في تفاصيل العمل. وما أن اطلعت على الدور وشاهدت مدى تأثيره في الأحداث حتى وافقت على الفور، خاصة أنني كنت حريصة على اختيار أعمال متميزة هذا العام بعد النجاح الكبير الذي حققه «سجن النسا». وبالفعل، عرضت عليّ الكثير من الأعمال المتميزة، ولكنها كانت شبيهة بأدوار سابقة، فقررت عدم تقديمها.

عدت للدراما التونسية
وهل شاركت في عدة أعمال هذا العام حتى تضمني تحقيق نجاح مماثل لـ«سجن النسا»، خاصة أنك عوّدت جمهورك على المشاركة في عملين فقط؟
أنا لم أشارك بالكثير من الأعمال كما يعتقد البعض؛ فإلى جانب «بعد البداية»، أقدم «ظرف أسود» مع عمرو يوسف. وهذان هما العملان الرئيسيان بالنسبة لي. وأعود للدراما التونسية بمسلسل «ليلة الشك». ويعرض بتونس فقط أما الباقي فمجرد أدوار شرفية.
وما الذي دفعك للمشاركة كضيفة شرف في «قسمتي ونصيبك»؟
«قسمتي ونصيبك» حلقات منفصلة متصلة لكل حلقة بطلة. وشاركت من أجل هاني سلامة وعلي إدريس ولكن تمّ تأجيله لما بعد رمضان. والعمل فكرته جميلة. لذا، قبلت أن أكون ضيفة شرف، لكني لا يمكن أن أتواجد في أكثر من عملين برمضان.
البعض ردّد أنك كنت ستشاركين في مسلسل «العهد»؟
جاء ذلك بسبب صداقتي بكل فريق العمل وقربي الشديد منهم. لذا، اعتقد البعض أنه يجب أن أكون من بين الأبطال، لكن العمل لم يعرض عليّ أصلاً. وأتمنى لكل من شارك به التوفيق؛ لأنه عمل متميز وقوي.
أيهما أصعب في تركيبته دورك في «ظرف أسود» أم «بعد البداية»؟
لكل عمل صعوبته، ودوري في «ظرف أسود» مركب جداً وبه الكثير من مناطق الصعوبة والإثارة. وكذلك الحال في «بعد البداية»، إنه دور مختلف وجديد عليّ تماماً.
يبدو أن «ظرف أسود» أكثر قسوة، خاصة بعد أن وضعت صورة على «إنستغرام» من العمل وأنت تحملين سكيناً في يدك؟
الشخصية بالفعل تعيش الكثير من لحظات المعاناة، وعليك أن تشاهد المسلسل حتى تعرف لماذا أمسكت بهذا السكين، وهل كانت في حالة دفاع عن النفس أم ماذا؟

العمل مع طارق لطفي متعة
كيف تقيّمين تجربتك مع عمرو يوسف وطارق لطفي؟
طارق من جيل سابق لي ولعمرو. وله جمهور كبير والعمل معه له متعة خاصة. وعمرو من جيل الشباب الذي حقّق نجاحاً كبيراً في أعماله. وهي المرة الأولى التي نلتقي فيها. وهناك كاريزما خاصة بيننا في العمل بدأت مع صور «إنستغرام» التي كنا نتشاركها ونجد تعليقات عليها كثيرة مميزة.
ولكن اسم المسلسل صادم؟
وهذا أكثر ما أعجبني، ردّ الفعل الغريب الذي يحدثه العمل. والطريف أني عندما أقوم بوضع صورة أنا وعمرو وأكتب «أنا وعمرو في «ظرف أسود»»، أجد تعليقات طريفة مثل «لا تقولي ظرف أسود ولكن ظرف عسل ظرف جميل». إضافة إلى أن المقصود قد يكون الظرف الذي نضع فيه الخطابات أو ظرف أسود يحرك الأحداث. على الجمهور أن يتابع كي يعرف التفاصيل.


كلام لا يستحق الردّ
شائعة ترددت بقوة عن وجود غيرة بينك وبين إنجي المقدم، خاصة في يوم الاحتفال الصحفي للمسلسل، كما قيل إنك تعاملت بشكل سلبي مع القنوات والصحفيين؟
كنت متوقعة ذلك، وكنت أريد تأجيل هذا اليوم؛ فقد كان لدي ديكور رئيسي (تصوير مشاهد) في هذا اليوم. ولم أستطع أن أتفرغ للصحافة بالشكل اللائق، علماً أنني أتعامل دائماً مع الصحافة والقنوات باحترام، وهذا الكلام غريب جداً وغير صحيح.
وفي ما يخص أنني أغار من إنجي المقدم ولم أتواجد معها لهذا السبب، فهذا كلام لا يستحق الردّ؛ لأنني أنشر صوري معها على «إنستغرام». وهي جميلة ورائعة على المستوى الإنساني ولا يوجد بيننا أي مشاكل، وأنا دائماً أعمل مع ممثلات ولم يحدث أبداً وقوع مشاكل بيني وبين أي زميلة أو غيرة أو أي شيء من هذا القبيل. وكان الأولى أن يحدث ذلك في «سجن النسا». هذا كلام غير منطقي وأرجو أن يتم تحري الدقة في هذه الأمور.
هل تحرصين على الردّ على مثل هذه الأقاويل؟
في الماضي، كنت أردّ على ذلك، ولكني الآن، لم أعد أهتم بمثل هذه الشائعات. فهناك الكثير من الأشياء الهامة التي تشغلني أكثر مثل أعمالي وعائلتي. والجمهور أصبح يتابع الفنان على «السوشيال ميديا». وفي نفس التوقيت الذي ترددت فيه الشائعة كنت قد رفعت «برومو» المسلسل من قبل هذا الكلام مع هاشتاغ إنجي المقدم. ولو أن من كتب ذلك لاحظ هذا الأمر لما ردد مثل هذه الشائعة.
وما حقيقة غضبك من «أفيش» المسلسل؟
لم أتضايق مطلقاً من «الأفيش». فلو كان لدي أي اعتراض كنت سأبديه قبل طرح المسلسل. كما أني بطلة للمسلسل على «الأفيش» ولي وضعي مع باقي الأبطال، فما الذي يضايقني؟


لهذا السبب عدت للدراما التونسية
ما الذي شجعك للعودة إلى الدراما التونسية هذا العام في «ليلة الشك»؟
لم أكن أخطط للعودة إلى الدراما التونسية، ولكن عندما عرض عليّ العمل، شدّني كثيراً ووجدته مختلفاً وله طبيعة خاصة. فالدراما التونسية هي بيتي ومن حق جمهوري في تونس أن أعود إليه بعمل خاص به.
«ليلة الشك» هو مسلسل اجتماعي مكوّن من 15 حلقة وأقدّم فيه دور هاجر التي تخفي سراً وحياتها الأسرية مليئة بالشك والغيرة.
يبدو أن حنين فناني تونس لجمهور بلدهم شديد هذه الأيام فهند صبري هي الأخرى تعود بفيلم تونسي؟
الأمر صدفة، ولكنه يؤكد بالفعل حنيننا إلى بيتنا في الدراما والسينما التونسية، خاصة أن حركة الإنتاج تشهد تحركاً متميزاً مؤخراً، صحيح ليس بمقدار الإنتاج المصري، ولكن هناك العديد من التجارب المميزة ومخرجين شباب وقنوات جديدة وهذا شيء إيجابي يخدم كثيراً الجمهور التونسي.
ألا تفكرين أنت أيضاً في إنشاء شركة إنتاج فني؟
حالياً، لا أفكر في ذلك، رغم أنها خطوة مميزة وجيدة تساعد الفنان على تقديم أعمال تتناسب مع وجهة نظره الفنية. وهناك الكثير من الفنانين الذين خاضوا هذه التجربة، ولكني لن أتمكن من ذلك؛ لأني لا أستطيع تحمل مسؤوليات مادية وعبء مشاريع تجارية.
هل غضبت من المذيعة أروى بعدما سألتك في برنامجها «خليها علينا» هل تقبلين الزواج من الفنان أحمد عز أم لا؟
إطلاقاً، فهي لم تقصد مضايقتي حتى أغضب منها. أسئلتها جاءت في إطار عادي حول من هم الفنانون الذين تقبلين الزواج منهم وما هي مميزاتهم؟ وسألتني عن هاني سلامة وأحمد عدوية وطارق لطفي وأحمد عز. ولكن الصحافة تناولت الموضوع بعيداً عن إطاره بالبرنامج. فالموضوع كان «هزار» (مزاحاً). والبرنامج كله مرح وألعاب. ولم يكن هناك أي سوء نية من السؤال ولا حتى من إجابتي؛ لأني أجبت بدبلوماسية عن كل الزملاء.
وما رأيك في قضية زينة وأحمد عز؟
لا أريد الحكم على الموضوع. فهي قضيتهما والموضوع يخصهما وحدهما، خاصة أن هناك أطفالاً. لذا، لن أبدي أي رأي سواء كان سلبياً أو إيجابياً.
في ظل شراسة المنافسة هذا العام، هل تشعرين بالقلق؟
لا أعرف. فالأمور في يد الله. وهناك الكثير من النجوم الكبار في المنافسة هذا العام. وأتمنى أن تحقق الأعمال التي شاركت بها النجاح عند الجمهور وكل فنان يأخذ نصيبه.

سأتابع هؤلاء النجوم
هل تخططين لمتابعة أعمال بعينها؟
لا أستطيع مشاهدة المسلسلات نظراً لانشغالي بالتصوير لفترة طويلة خلال شهر رمضان. ولا أستطيع حتى مشاهدة أعمالي. ولكن هناك أعمال سأحاول مشاهدتها؛ لأني منجذبة لها مثل «تحت السيطرة» لنيللي كريم و«العهد» لأنه عمل مختلف ومميز. وبالتأكيد، أستاذ الكوميديا عادل إمام في «أستاذ ورئيس قسم» وكذلك «لهفة» لصديقتي دنيا سمير غانم. وهناك منتجون نالت أعمالهم الثقة مثل جمال العدل. وبشكل عام، مبروك لكل الفنانين وتمنياتي للجميع بالنجاح والتوفيق.
هل ستحرصين على زيارة عائلتك هذا العام ايضاً؟
أنا حريصة دائماً على التواصل معهم. فهم عندي أغلى من أي شيء، وأستغل أي وقت فراغ لديّ حتى أطير إلى تونس لأقضي وقتي معهم. وعندما أنتهي من التصوير، سأسافر فوراً إلى تونس لقضاء ما تبقى من شهر رمضان هناك.

تابعوا اللقاء كاملاً مع الفنانة درة في العدد 1791 من مجلة "سيدتي"

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

 

 

سيدتي