بالصور.. مؤتمر الأمن الفكرى ضد التطرف والتشيع والإلحاد بنادى دمنهور

أكد اللواء أشرف عبد القادر قنديل مدير إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن البحيرة على أهمية دور العلماء والأسرة فى تعزيز الأمن الفكرى ومكافحة التطرف والإرهاب.

جاء ذلك خلال كلمته التى ألقاها بمؤتمر الأمن الفكرى ضد التطرف والتشيع والإلحاد والذى عقد قبل قليل بمقر نادى الألعاب الرياضية بدمنهور بمشاركة عدد من كبار علماء الأزهر الشريف وبحضور رئيس نادى دمنهور إيهاب عبد الله وعبد المنعم عطية وحكيم وهبة أعضاء النادى.

وشدد مدير إدارة البحث الجنائى على أهمية دور العلماء فى تبنى الخطاب الدينى تجاه التيارات والجماعات المتشددة التى تسعى إلى زعزعة أمن وأمن المجتمعات العربية والإسلامية واستقرارها، كما دعى مدير المباحث إلى الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعى لنشر فتاوى علماء المسلمين للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الناس وخاصة الشباب والفتيات.

وأكد مدير إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن البحيرة على ضرورة إيجاد قنوات للتواصل والحوار المستمر مع طلاب وطالبات الجامعات والمؤسسات التربوية فى موضوعات الإرهاب والتطرف، ونوها إلى أهمية ترسيخ وتفعيل التعاون بين المؤسسات الإعلامية المختلفة والمؤسسات الدينية المختصة، لنشر مبادئ الوسطية والاعتدال فى المجتمع وتخصيص المساحات الكافية فى وسائل الإعلام المختلفة لعرض الخطاب الإسلامى الوسطى بكل صوره وأشكاله.

وشدد اللواء دكتور أشرف عبد القادر قنديل على أهمية دور الأسرة فى مكافحة الإرهاب والتطرف، مشيرا أن الأسرة تعتبر أصغر مؤسسات المجتمع إلا أنها ذات أهمية قصوى فى تهيئة أفراد المجتمع منذ الصغر للعيش والاندماج مع المجتمع ومعرفة مكوناته وكيف التعايش فيه والتعامل مع أفراده.

وطالب مدير المباحث الأسرة المصرية بتعزيز الأمن الفكرى والقيم الاجتماعية فى أذهان أبنائها، مثل حثهم على وجوب التمسك بتعاليم الدين دون غلو أو تفريط، والأمانة والصدق فى القول والعمل، وحب الفضيلة والحث عليها والبعد عن الرذيلة واحترام الآخرين وحسن التعامل معهم ولو كان هناك اختلاف فى الرأى، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم، "الدين المعاملة" وأن تغرس الأسرة فى نفوس الأبناء حب الخير للآخرين والدعوة إليه وحثهم على مكارم الأخلاق وحب الوطن والانتماء إليه ووجوب الحفاظ على ما تحقق من منجزات حضارية .

اليوم السابع -7 -2015

اليوم السابع -7 -2015
>

مصر 365