أخبار عاجلة

الأمن يضبط 11 عنصرًا إخوانيًا وبحوزتهم أسلحة و ذخيرة بعين شمس

الأمن يضبط 11 عنصرًا إخوانيًا وبحوزتهم أسلحة و ذخيرة بعين شمس الأمن يضبط 11 عنصرًا إخوانيًا وبحوزتهم أسلحة و ذخيرة بعين شمس

أرشيفية

أكدت معلومات قطاع الأمن الوطني قيام كوادر تنظيم الإخوان الإرهابي ومن بينهم القيادي “رجب الحمصاني”، بالدعوة لأفكار متطرفة تتمثل في ( تكفير الحاكم ووجوب الخروج عليه، تكفير العاملين بالقوات المسلحة والشرطة وإستهدافهم فى عمليات عدائية، تكفير المسيحيين وإستحلال ممتلكاتهم ودمائهم ودور عبادتهم، إستهداف المنشآت الهامة والحيوية خاصة التابعة للأجهزة الأمنية)، فضلاً عن الإدعاء بشرعية الرئيس المعزول محمد مرسي والدعوة لغير نظام الحكم الحالى بإدعاء أنه نظام إنقلابي، وقيامهم بالترويج لتلك الأفكار فى أوساط العناصرالإخوانية والجهادية المعتنقة لذات الأفكار والمفاهيم لتكوين تنظيم إرهابي قائم على عدة خلايا عنقودية لتنفيذ مخططاتهم العدائية .

تم التعامل الفوري مع تلك المعلومات وتحديد وضبط هؤلاء العناصر وهم (صهيب محمود عطا الله  - حمدى أحمد على – هيثم محمد محمود – أحمد خليفة زكى  - أنس محمد نور الدين  - جمال الدين محمد  - على على حسين  - أسامة قدرى عبدالرحمن  - محمود حسين رشاد – وليد حسين رشاد – محمد عبدالعال على )، وعثر بحوزتهم على ( 5 بنادق آلية، بندقية خرطوش، 9 فرد خرطوش، 12 خزينة آلية، 871 طلقة آلى، 49 طلقة خرطوش)، بالإضافة لوثائق تنظيمية على إستراتيجية التنظيم لتنفيذ العمليات العدائية .

وقد إعترف المضبوطون بقناعتهم بالأفكار الجهادية من خلال القيادي الإخواني رجب الحمصاني،  السابق إرتباطهم به خلال مشاركتهم فى الفاعليات التي نظمتها الجماعة الإرهابية عقب ثورة 30 يونيو وإتفاقهم فى مرحلة لاحقة على تكوين تنظيم إرهابي قائم على ثلاث خلايا عنقودية يتولى مسئوليتها المضبوطين (حمدى أحمد على محمد -جمال الدين محمد عبدالعزيز-أنس محمد نور الدين عبده) تتعاون فيما بينها على إرتكاب سلسلة من العمليات الإرهابية تستهدف ضباط وأفراد القوات المسلحة والداخلية والمنشآت العسكرية والشرطية وكذا التمركزات الأمنية لترويع المواطنين وتعطيل العمل بالدستور وزعزعة الأمن والإستقرار بالبلاد وإشاعة الفوضى وتقويض الإقتصاد لإسقاط الدولة .

كما أضافوا بأنه فى إطار إعداد القيادي الإخواني المذكور لهم عسكرياً كلف بعض العناصر الإخوانية من ذوى الخبرات فى مجال تصنيع المتفجرات والعبوات الناسفة بإعداد دورات لهؤلاء فى هذا المجال، وتكليفهم بتحميل أحد البرامج الإلكترونية على هواتفهم المحمولة لإستخدامه فى التواصل فيما بينهم لتجنب الرصد الأمنى فضلاً عن إضطلاع القيادى الإخوانى المذكور بتوفير الدعم المالى اللازم لتنفيذ مخططاتهم العدائية من خلال عدد من مندوبي الإتصال لتجنب الرصد الأمني .

إقرارهم بإستغلال الدعم المادى المتحصل عليه من القيادى الإخواني المذكور وإستئجارهم لإحدى الوحدات السكنية الكائنة بمدينة السلام بالقاهرة كوكرٍ تنظيمي لعقد لقائهم بها إضافة لمسكن أحدهم بمنطقة عين شمس والحصول على دورات فى مجال تصنيع العبوات المتفجرة وفك وتركيب الأسلحة، وكذا إيواء عناصر الخلية عقب إرتكابهم لعملياتهم العدائية.

قيامهم فى مرحلة سابقة وبتكليف من القيادي الإخواني المذكور برصد بعض المنشآت الإقتصادية تمهيداً لإستهدافها وتوفير الدعم المالي اللازم لإستكمال تنفيذ مخططاتهم العدائية، فضلاً عن رصد بعض ضباط وأفراد القوات المسلحة والشرطة والمنشآت الشرطية والعسكرية لإستهدافها .

كما أكدوا على إخفاء مايحوزونه من أسلحة ومواد متفجرة لدى أحد العناصر الجنائية لتجنب الرصد الأمني ويدعى وليد خليفة زكي أحمد مع علم الأخير بالأغراض التى تستخدم فيها تلك الأسلحة وقيامه بإخفائها وتم ضبطه.

بالإضافة إلى إعترافهم بمشاركتهم فى الفعاليات العدائية لجماعة الإخوان الإرهابية بمنطقة الألف مسكن، وقيامهم بإستهداف العديد من مدرعات الشرطة بإستخدام أسلحة آلية كانت بحوزتهم.

ويُعد إجهاض هذا التحرك التنظيمي إحدى الضربات الإستباقية الناجحة للوزارة والتى أمكن من خلالها الحيلولة دون تنفيذ هؤلاء العناصر العديد من العمليات الإرهابية وشيكة الوقوع والتى كانت تستهدف النيل من الإستقرار الأمنى بالبلاد وتعريض حياة المواطنين الأبرياء للخطر والتأثير بالسلب على مقدرات الوطن.

أونا