أخبار عاجلة

المقاومة تتقدم في تعز والتحالف يدك مواقع الانقلابيين باليمن

المقاومة تتقدم في تعز والتحالف يدك مواقع الانقلابيين باليمن المقاومة تتقدم في تعز والتحالف يدك مواقع الانقلابيين باليمن

    سقط قتلى وجرحى في مواجهات عنيفة شهدتها مدينة تعز في عدة جبهات اشرسها جبهة كلابة. وذكرت المصادر ان المقاومة الشعبية والقوات العسكرية الموالية للشرعية حققت بعض التقدم وسيطرت على بعض المرتفعات والتباب في منطقة الضباب عند المدخل الجنوبي الغربي لمدينة تعز بعد معارك سقط فيها ثلاثة قتلى وستة جرحى من الحوثيين وقوات صالح ومقتل ضابط وإصابة خمسة اخرين من المقاومة والجيش الموالي للشرعية. وتمكنت القوات الموالية للشرعية بقيادة العميد يوسف الشراجي من محاصرة حدائق الصالح التي يتمركز فيها الحوثيون وقوات صالح وسيطروا على نقطة اخرى للحوثيين بالقرب من حدائق الصالح. وعلى اثر ذلك حرك الحوثيون وقوات صالح دبابات ومدافع الى منطقة مشرعة وحدنان في جبر صبر من أجل قصف قرى جبل حبشي والضباب وبير باشا والمطار القديم. وطالبت المقاومة اهالي المنطقة اما بصد ورفض تمركز الدبابات والمدافع في في المنطقة او مواجهة النزوح الجماعي من المنطقة فهي من الآن مستهدفة من قبل المقاومة الشعبية وطيران التحالف.

هذا فيما قصف الحوثيون وقوات صالح وبشكل عشوائي وعنيف احياء سكنية ومنطقة جبل جرة. وقصف طيران التحالف تجمعات للحوثيين وقوات صالح في نادي الصقر الرياضي والمناطق المحيطة بمعسكر اللواء ٣٥في منطقة المطار .

كما واصل الطيران غاراته على تجمعات الحوثيين في مدينة صعدة ومنطقة ضحيان بمحافظة صعدة . كما نفذ الطيران سلسلة غارات على تجمعات الحوثيين وقوات صالح في المجمع الحكومي و بيت الشباب في مديرية المنيرة و الشريط الساحلي في محافظة الحديدة .

وقصف الطيران التابع للتحالف مواقع واليات عسكرية للحوثين وقوات صالح في منطقة الجفينة والطلعة الحمراء والزور غربي مارب.

كما قصف الطيران مواقع وتجمعات للحوثيين وقوات صالح في منطقة العريش بمدينة عدن وهي المنطقة التي شهدت مواجهات عنيفة مع المقاومة الشعبية فيما سقطت قذائف عشوائية للحوثين وقوات صالح على مناطق سكنية في حي البريقة بالقرب من مصافي عدن لأول مرة. وكان ١١ مدنيا قتلوا واصيب ٩٨ آخرين في قصف على احياء سكنية في عدن هي إنماء و دار سعد والبساتين وبئر فضل و الممدارة. وقال مدير وزارة الصحة والسكان في عدن، الخضر لصور، إن القصف العشوائي للحوثيين وتركز على منطقة الشعب ومشروع إنماء ودار سعد والبساتين وبئر فضل والمدارة.

وكان طيران التحالف شن صباح ومساء الخميس غارات عنيفة وصلت الى قرابة ٣٠ غارة على قيادة محور عتق العسكري واللواء ٢١ ميكا ومواقع وتجمعات اخرى ونقاط تفتيش للحوثيين وقوات صالح في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة جنوبي شرق اليمن. واسفرت الغارات عن 16 شخصا على الأقل، وجرح عدد آخر من الحوثيين، والقوات الموالية لصالح في المحافظة. وتركزت الغارات على قيادة محور عتق ومقر اللواء 21 ميكانيكي الموالي لصالح والحوثيين، وموقع السوداء العسكري الواقع شرقي مركز المحافظة، وأدت الغارات إلى تدمير عدد من الآليات والعربات العسكرية.

كما قصف الطيران مساء الخميس اللواء ١١٥ والمجمع الحكومي ومواقع اخرى للحوثين وقوات صالح في مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف ما أسفر عن مقتل ١٠ أشخاص. وذكرت مصادر محلية الشهود أن طيران التحالف يقصف منذ مساء الخميس، أهدافاً للحوثيين في مناطق متفرقة داخل المحافظة، تخوفا من نقل الحوثيين صواريخ باليستية إلى المواقع الحدودية القريبة من المملكة. وشن الطيران ايضا قرابة ١٢ غارة على قيادة اللواء ٢٦ التابع للحرس الجمهوري الموالي للمخلوع صالح في منطقة السوادية في محافظة البيضاء والتي تشهد معارك عنيفة بين المقاومة الشعبية والحوثيين وقوات صالح في قيفة رداع. واستهدفت الغارات الهناجر والمكاتب وكل مباني اللواء، مما أدى إلى تدميرها بشكل كامل. هذا وسيطر رجال المقاومة الشعبية على مواقع للمسلحين الحوثيين بعد معارك ضارية اندلعت الخميس، في منطقة قيفة بالإضافة الى معدات وأسلحة وأطقم عسكرية لمسلحي الجماعة خلال المعارك الدائرة. وجدد الطيران امس الجمعة قصفة في البيضاء مستهدفا تجمعات وآليات الحوثيين بالمعهد المهني الكائن بمنطقة الخوعة بمديرية السوادية .

كما قصف الطيران مواقع وتجمعات للحوثيين في مدينة حرض الحدودية مع في محافظة حجة وكذا في صعدة بالإضافة الى القاعدة الجوية ومواقع وتجمعات اخرى للحوثيين وصالح في محافظة الحديدة غربي البلاد.

من جانب آخر وصلت الى مدينة الحديدة قوة عسكرية يمنية مدربة من قبل قوات التحالف العربي ويصل قوامها الى 400 مقاتل يمني . وذكرت مصادر عسكرية ل"الرياض" ان القوات اليمنية تم تدريبها من قبل قوات التحالف ووصلت الى عدن وسف تلتحق في قتال ميليشات الحوثي وصالح قريبا وانها مجهزة بالمعدات العسكرية اللازمة من مصفحات ومدرعات ومضاد للدروع. واضافت المصادر ان قوة عسكرية اخرى لم يتم تحديد قوامها سوف تصل الى عدن.