أخبار عاجلة

أنا روي كين – (5) عندما فكرت في الاعتزال بعد أول يوم في سيلتك..وسبب رفضي لريال مدريد

أنا روي كين – (5) عندما فكرت في الاعتزال بعد أول يوم في سيلتك..وسبب رفضي لريال مدريد أنا روي كين – (5) عندما فكرت في الاعتزال بعد أول يوم في سيلتك..وسبب رفضي لريال مدريد

هل شعرت من قبل بصوت من داخل جسدك يقول لك: "ماذا تفعل بي..ارحمني" كيف سيكون تفكيرك وقتها وما هي ردة فعلك؟ بالتأكيد ستفكر مثل روي كين.

من منا لا يعرف "المجنون" روي كين.

بالطبع الكل يعرفه وشاهد أهدافه ومعاركه وألقابه في عالم كرة القدم مع مانشستر يونايتد. ولكن في حياة كين العديد من الأسرار التي لا يعرفها الكثير.

ولا يوجد أفضل من روي بنفسه لكي يحكي أسرار وخبايا في حياة "المجنون" كين.

FilGoal.com يمنح زواره تجربة مميزة ويضع بين أيديهم سلسلة حلقات لأهم سرار النجوم.

وبعد زلاتان إبراهيموفيتش ثم الساحر بيرلو والقائد جيرارد والاستاذ فيرجسون والعبقري جوارديولا والراقص مارادونا.. الآن وقت "المجنون" روي كين.

--

طالع الحلقة الأولى - عندما تسبب "مهرج" مانشستر في وجود "أعظم طفل في العالم"

طالع الحلقة الثانية - عن شجاري العنيف مع شمايكل بسبب الخمر!

طالع الحلقة الثالثة - عن نظام جيجز الغذائي الذي كاد يقتلني وجعلني أغيب عن "معركة البيتزا"

طالع الحلقة الرابعة - عن مقطع الفيديو "الفاضح" والصراخ.. والبكاء بسبب يونايتد

--

كل ما سيتم ذكره الأن نُشر على لسان كين في كتابه "روي كين.. الشوط الثاني".

--

ما بعد يونايتد

"كنت أركب دراجات هوائية محاولا المحافظة على لياقتي".

"لم يكن هناك أحد أتدرب معه بالكرة. كنت أركل الكرة نحو مرأب المنزل. ثم داخل المرأب ثم من الداخل إلى الخارج".

"كان وكأنني رجعت طفلا من جديد".

"كنت أيضا أقوم بتمرينات الملاكمة. أي شيء يشعرني بأنني أفضل",

"بعدها بدأ مايكل كينيدي – وكيل أعمال روي كين – الاتصال بي كان هناك أندية مهتمة بالتحدث لي".

"ولكن بدلا من الاستماع للعروض كنت أفكر: عدت إلى نقطة البداية".

"وجزء أخر من عقلي يفكر: غرفة تبديل جديدة. سأتعلم شيء جديد".

ريال مدريد ومويس ومدرب سيلتك

"ريال مدريد تقدموا بعرض مدته سنة ونصف".

"فريق إيفرتون أيضا كان يريد ضمي. قابلت مدربهم ديفيد مويس في بيته وكنت معجبا بما قاله".

"كذلك نادي بولتون ولكني في الأخير ذهبت إلى سيلتك".

"عندما يكون فريق ما مهتما بك دائما ما يقول لك المدرب: سنكون سعداء إن انضممت إلينا وهكذا.. ولكن جوردن ستاركن مدرب سيلتك كان مختلفا عن الجميع".

"قال لي: لسع قلقا. إذا وقعت معنا أو لم توقع. سنكون بخير".

"اعتقد إن ذلك كان أسباب توقيعي لسيلتك".

رفض ريال مدريد

"وكيلي ذهب لمدريد ووصل لاتفاق مع النادي. وتحدثوا معي".

"وكنت أقول: حسنا حسنا .. بتردد كبير".

"ريال مدريد احتاجوا إلى الوقت لإنهاء الصفقة. وكنت قد فقدت صبري".

"لم ارغب في الانتقال إلى إسبانيا. والخوف كان هو سبب القرار".

"كنت أستطيع تخيل ذهابي لمدريد وداخل غرف خلع الملابس كنت سأبدا كل شيء من البداية ولم أكن في مزاج يسمح لي بفعل ذلك وجسدي كان يعاني".

"الأمر لم يكن مجرد لعب في نادي ليقول الجميع بعد ذلك إني لعبت هنا. ولكن الأمر هو هل باستطاعتي ترك انطباع أو لا. وكانت تلك أكبر مخاوفي بعد الرحيل عن يونايتد".

"في الحقيقة في صباح اليوم الذي غادرت فيه يونايتد فقدت حبي للعبة. فقدت حماسي. فقدت العديد من الأشياء".

إلى سيلتك

"في الحقيقة فكرت في الذهاب إلى سيلتك لأن الأمر سيكون أسهل معهم".

"هم يسيطرون على الكثير من المباريات والأمر سيصبح أسهل".

"وبالفعل وقعت لسيلتك في الـ15 من ديسمبر ولكنني لم استطع اللعب حتى يناير".

"المؤتمر الصحفي كان يعم بالفوضى وخارج الملعب تواجد المئات من الجماهير والكل رحب بي بشكل رائع".

"كان من الجميل ارتداء قميص سيلتك مع وشاح الجماهير. الأجواء كانت جيدة جدا".

تمارين سيلتك

"تمارين سيلتك كانت تعتمد بشكل أساسي على تحريك عضلة الفخذ".

"كان الأمر كله على التدوير وتحريك العضلة. إلى جانب تواجد الكرة بشكل دائم".

"إذ كان هنالك 16 لاعبا فيتبادل 8 منهم الكرة مع الـ8 الآخرين وكل ذلك مع تحريك عضلة الفخذ".

"لقد استمتعت بذلك ولكن عضلة فخذي لم تستمتع. كنا نتدرب لساعة وربع أو لساعة ونصف".

"ولم أكن أشعر بالسوء بعد نهاية المران مباشرة ولكن كل ذلك تغيير".

صرااااخ والتفكير بالاعتزال

"عدت إلى الفندق وكنت مستلقي على السرير وقتها بدأ الألم".

"لم أعان طول حياتي من ألم أشد من ذلك الألم. فخذي كان وكأنه يصرخ معي من شده الألم وكل ذلك بسبب المران".

"وقتها فكرت طويلا: لا.. لا أريد تكرار ذلك".

"شعرت بعضلة فخذي تتحدث لي وتقول: ماذا فعلت بي؟؟".

"لم أكن أقدر على التحرك وقلت لنفسي: كان عليك الاعتزال يجب أن تعتزل".

"ولكنني لم استطع المغادرة بعد أول يوم فقط. تخيلوا بعد استقبال الجماهير بعدها أرحل".

"وكان يجب أن أذهب في اليوم التالي إلى التدريبات. بالطبع علي أن أذهب فهذه وظيفتي".

أول مباراة وهجوم الجماهير

"أول مباراة لي كانت في الدور الثالث من كأس اسكتلندا أمام كلايد وكانت الكارثة".

"لقد خسرنا 2-1 وخرجنا من الكأس وعندما انتهت المباراة وعدنا إلى الحافلة كانت ينتظرنا العديد من الجماهير".

"وكان الكل غاضب بسبب ذلك الخروج ولكن تم التعامل مع الأمر".

الانتصار

"أول مباراة أولد فيرم لي ( أولد فيرم مسمى يطلق على مواجهة سيلتك أمام رينجرز) فزنا بنتيجة 1-0".

"لقد كان الأمر رائعا وفاق كل توقعاتكي بسبب أننا حققنا الانتصار".

"الأجواء كانت رائعة وحماسية للغاية وكنت استمتع جدا بها".

"حصلت على بطاقة صفراء وكان الجميع يطالب بالبطاقة الحمراء. بدنيا شعرت إنني جيد وكنت رجل المباراة".

"وشعرت بالرضى. وغرفة خلع الملابس كانت رائعة في ذلك اليوم".

"تلك هي كرة القدم".

فيديو اليوم السابع