أخبار عاجلة

ضررها أكثر من نفعها.. لو بتعانى من السمنة بلاش جراحة حزام المعدة

ضررها أكثر من نفعها.. لو بتعانى من السمنة بلاش جراحة حزام المعدة ضررها أكثر من نفعها.. لو بتعانى من السمنة بلاش جراحة حزام المعدة
يسعى الكثيرون لإجراء جراحات للتخلص من السمنة ومن هذه الجراحات التى كان لها انتشار جراحات حزام المعدة، والتى انتشرت بعدها جراحات أحدث كتكميم المعدة وتحويل المسار.

وحول هذا يقول الدكتور شريف نبيل أخصائى جراحات السمنة وعضو الاتحاد العالمى لجراحات السمنة، إن جراحات حزام المعدة من العمليات التى كان لها رواج كبير فى السنوات السابقة لعلاج السمنة، وذلك لسهولتها كما أنها تستغرق وقتا قليلا داخل غرفة العمليات ولكن بعد ظهور عمليات تكميم المعدة وتحويل المسار بدأت عمليات حزام المعدة فى الاختفاء، ويرجع ذلك للفاعلية الأكبر لتلك الجراحات التى تفوقت على الحزام فى الكثير من النقاط.

يتابع أنه فى كثير من الأوقات يحتاج المريض إلى إزالة حزام المعدة، إذا فشل فى تأدية الغرض منه وهو النزول إلى الوزن المثالى، وأيضا نتيجة تضييق الحزام مما يمثل ضغطا على جدار المعدة الخارجى واتساع وتمدد الجزء السفلى للمرىء وهو ما يؤدى إلى ارتجاع شديد وتقرحات بالمرىء والشعور الدائم بالحموضة وأيضا قد يؤدى تضييق الحزام إلى فقدان الدموية للجزء المضغوط من المعدة وهذا يؤدى إلى تلف هذا الجزء مما يحدث ثقب بالمعدة.

يشير أن المريض الذى يحدث معه قىء مستمر، ولا يرغب فى أن يحتفظ بالحزام لفترات، يبدأ فى استشارة الطبيب لإزالته، موضحا أن من مشاكله ايضا هو صعوبة إزالته، فإزالته تتم بعمليه جراحية وعادة ما تكون أصعب إذا ما قورنت بجراحة وضع الحزام نفسه، وعند إزالة الحزام قد يحتاج المريض لجراحة بديلة ويمكن وقتها عمل التكميم أو تحويل المسار ولكن هذا حسب تشخيص الطبيب.

مصر 365