أخبار عاجلة

هبة الزامل: مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية سيضيف لها دوراً هاماً في عهد الملك سلمان

هبة الزامل: مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية سيضيف لها دوراً هاماً في عهد الملك سلمان هبة الزامل: مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية سيضيف لها دوراً هاماً في عهد الملك سلمان

    عملاً بمبادئ مسيرتي التطوير والتحديث التي تنتهجها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- في مختلف القطاعات والمؤسسات والجهات الحكومية، تسعى انتخابات المجالس البلدية في دورتها المقبلة في المملكة لتجاوز العثرات السابقة، وحل المشكلات القائمة، وتطوير سبل عملها، وآليات تنظيمها وفق المأمول منها من قبل الدولة والمواطن.

وقالت مديرة إدارة العلاقات العامة في جمعية النهضة النسائية الخيرية هبة الزامل أن نظام المجالس البلدية الجديد بتاريخ 4/10/1435ه حقق نقلة نوعية، بإقراره في المادة السابعة عشرة من الفصل الرابع أحقية كل مواطن –ذكراً كان أو أنثى– بالانتخاب إذا اكتملت فيه الشروط المطلوبة" وأضافت أيضا في تصريحها "للمرأة اليوم الحق في الترشح في الانتخابات وهي نقطة إيجابية إضافية للمرأة السعودية ودورها المهم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله".

وأضافت هبة الزامل "لقد تم خفض عمر من يحق له الانتخاب من 21 سنة إلى 18 سنة، لتوسيع قاعدة المقترعين من فئة الشباب – الفئة الأعلى عددا في المملكة العربية السعودية – وحرصا من حكومتنا الرشيدة لمشاركتهم الفعالة في دعم مسيرة التطوير في الوطن. أيضا أتى رفع أعداد الأعضاء إلى 30 عضوا كحد أعلى، يكون ثلثا أعضائه منتخبين، ولعل الصورة الواضحة لمن يطلع على النظام الحالي تدل بشكل ملموس أن الانتخابات باتت تسير في مختلف الطرق المؤدية إلى تعزيز عملية التنمية في مختلف جوانبها، وتوسيع المشاركة الشعبية ضمن مراحل الترشح والانتخاب، وتدل في الوقت عينه أن ثمة تغيرات واضحة في عمل المجالس البلدية نحو الأفضل.

فعلى صعيد عدد المجالس البلدية وعدد الأعضاء فيها، تشير الأرقام لارتفاع عدد المجالس في الدورة الجديدة حيث ان العدد السابق هو 179 مجلساً يشغلها 1,212 عضواً وأصبح في الدورة الثانية من نفس الانتخابات 285 مجلساً يقوم عليها 2,112 عضواً في دلالة على حرص القائمين على تلك الانتخابات على توسيع المساحة الجغرافية التي تغطيها، وأعداد المواطنين التي تمثلها، أما من ناحية اللقاءات وورش العمل التي تعقدها المجالس البلدية المنتخبة مع المواطنين فقد زادت زيادة واضحة بين الدورتين الأولى والأخيرة من 924 لقاء إلى 1,289 لقاء الأمر الذي يثبت حرص المجالس البلدية اليوم على التواصل مع المواطنين بشكل مستمر لمناقشة بعض المواضيع ذات العلاقة باختصاص المجلس، وإشراكهم في إبداء مرئياتهم ومقترحاتهم عن تلك المواضيع، والإنصات إلى مقترحاتهم. وأيضاً زادت أعداد الجولات التي قامت بها المجالس البلدية من 2,695 جولة وزيارة إلى 5,662 جولة وزيارة.

وبالإجمال صرحت هبة الزامل أن المجالس بالنظام الحالي وفي الدورة المقبلة سوف تمثل المجتمع بشكل فاعل وملموس نظرا للجهود المبذولة في مجال التوعية حول مبادئ وأخلاقيات التصويت، الأمر الذي بات باستطاعة المواطنين أن يشاركوا فيه بصناعة القرار أولاً وبتنفيذه ثانياً، مما رفع من سقف التوقعات الخاصة بدورة الانتخاب الحالية، ووجّه المسؤولين والمواطنين بترقب وتفاؤل وتأمل نحوها.