أخبار عاجلة

الإسلام بريء من الفكر الداعشي وأعمال أفراده مرفوضة

الإسلام بريء من الفكر الداعشي وأعمال أفراده مرفوضة الإسلام بريء من الفكر الداعشي وأعمال أفراده مرفوضة

اختتمت جائزة دبي للقرآن الكريم مساء أول من أمس، برنامج المحاضرات للرجال بمحاضرة للدكتور سعيد بن مسفر القحطاني بعنوان: (الأمنيات المستحيلة)، فيما يستمر برنامج المحاضرات للنساء في جمعية النهضة النسائية بدبي، التي نظمت فيها محاضرة بعنوان (الزلازل والبراكين.. أسرار وإعجاز)، للدكتور أحمد مليجي، استاذ ورئيس قسم العلوم الجيولوجية بالمركز القومي للبحوث-القاهرة، وعضو الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة.

وفي مستهل محاضرته وصف الدكتور سعيد بن مسفر القحطاني جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم « بالعملاقة»، مشيراً إلى أنها تستحدث كل عام نشاطاً دينياً عملاقاً يبهر المسلمين، حتى غدت شامة في جبين إمارة دبي.

وتمحورت محاضرته، حول 4 أمنيات مستحيلة يتمناها المرء بعد الموت، لكنه لا يستطيع تحقيقها لأن وقتها هو الدنيا، وجميعها تتعلق بطاعة الله وزيادة العمل الصالح، وترك رفقة السوء، واتخاذ أهل الصلاح والفلاح، إخلاء وأصحاباً والاقتداء بهم والسير على منهج النبوة، والاقتداء بسنة رسول الله قولاً وفعلاً».

وتمثلت الأمنية الأولى في الآية الكريمة: : يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي (24 من سورة الفجر)، في إشارة إلى «تلهف ابن آدم يوم القيامة، وتندّمه على تفريطه في الصَّالِحات من الأعمال في الدنيا التي تورثه بقاء الأبد في نعيم لا انقطاع له».

وتوقف الدكتور القحطاني عند الأمنية الثانية، التي تلخصها الآيات الكريمة من سورة الفرقان ﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلا(27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلا(28)لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولا(29).

وفي هذه الأمنية أعرب المتحدث نفسه عن استنكاره، للأعمال التي يقوم بها التنظيم الارهابي داعش، من قتل وترويع وتشريد للأبرياء تحت مسمى الإسلام، مؤكداً أن افراده أساءوا كثيراً إلى ديننا الحنيف.

أما الأمنية الثالثة فتضمنتها «سورة الحاقة » ﴿وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ (25) وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ (26) يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ (27) مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ (28) هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ (29). فيما اختتم محاضرته بالأمنية الرابعة والمتمثلة في قول الله تعالى « يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا الله وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66) (الأحزاب) .

وفي نهاية المحاضرة كرم إبراهيم بو ملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والدينية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، المحاضر، وتبادل الدروع التذكارية مع رعاة المحاضرة وهم كل من النيابة العامة، والمكتب الإعلامي لحكومة دبي، ومركز دبي للإحصاء، كما قدمت كل من النيابة العامة ومركز دبي للإحصاء جوائز للحضور.