أخبار عاجلة

تفاصيل خريطة "البيئة" للتخلص من 1000 طن ملوثات عضوية بـ9 محافظات

تفاصيل خريطة "البيئة" للتخلص من 1000 طن ملوثات عضوية بـ9 محافظات تفاصيل خريطة "البيئة" للتخلص من 1000 طن ملوثات عضوية بـ9 محافظات
حصل "اليوم السابع" على الخريطة الكاملة لخطة وزارة البيئة للتخلص من الملوثات العضوية الثابته التى تقدر بـ1000 طن ملوثات والتى بدأت وزارة البيئة الإجراءات الفعلية، فى التخلص من أخطرها وهو "اللندين" حيث إن الحاويات الموجودة بميناء الأدبية بجمرك السويس يبلغ عددها 10 حاويات موجودة منذ عام 1998 تحتوى على 220 طن "لندين" داخل أجولة ورقية سعة 25 كجم بحالة جيدة موضوعة على جانب بعيد عن باقى الحاويات بالميناء، وتم التحفظ عليها وإعادة تغليفها وعمل سياج حولها لمنع تسريبها وتحجيم آثارها.

ويعد مشروع التخلص من الملوثات العضوية خطوة أولى فى غاية الأهمية نحو التخلص من الملوثات العضوية الثابتة فى وبناء وتدعيم قدراتها التقنية والإدارية للحد من التعرض للملوثات العضوية الثابتة وتحسين مستوى الخدمات العامة المقدمة وخصوصاً المرتبطة بتحسين نوعية الهواء والماء، والإدارة الفعالة للموارد المائية.

وإدراكاً لأهمية هذه القضية، رأت مصر أن ثمة حاجة ملحة لتطبيق إدارة سليمة بيئياً للملوثات العضوية الثابتة وزيوت مركبات ثنائى الفنيل متعدد الكلور فى المحولات الكهربائية وفق أفضل الممارسات الدولية. وتبعاً لذلك، طلبت المساعدة فى إعداد مشروع يركز على الإدارة الآمنة والتخلص الآمن من الملوثات العضوية الثابتة.

ومن المرجح أن يستمر تأثير المشروع حتى بعد انتهاء مدته الزمنية المقررة نظراً لقيام الحكومة المصرية باتخاذ خطوات مثل الانضمام إلى اتفاقية ستوكهولم بشأن الملوثات العضوية الثابتة؛ وطرح خطة قومية للتنفيذ والبدء مؤخراً فى تحديثها؛ وتشكيل لجنة رفيعة المستوى للمشروع؛ والموافقة على تقديم 15.5 مليون دولار للمشاركة فى تمويل تكاليف هذا المشروع.

يعتبر هذا المشروع خطوة أولى فى غاية الأهمية نحو التخلص من الملوثات العضوية الثابتة فى مصر وبناء القدرات التى ستسمح لها بالاستمرار فى هذا البرنامج بعد إنجازه. ويقوم تصميم المشروع على بناء القدرات من أجل الإدارة طويلة الأجل للملوثات العضوية الثابتة مع وجود نهج "للتعلم بالممارسة" من خلال عدد من الأنشطة الاستثمارية للتخلص من هذه الملوثات. وسيتم التركيز على تطوير القدرات لإدارة المخزون القديم على نحو عاجل وتطبيق عملية منهجية للإدارة المستدامة

وشملت خطة وزارة البيئة للتخلص من هذه الملوثات منذ توقيع الحكومة المصرية على اتفاقية استكهولوم عام 2005 والتصديق عليها، وبعدها تم وضع الخطة الوطنية للتخلص من هذه الملوثات من خلال مشروع الإدارة المتكاملة للملوثات العضوية الثابتة والممول من مرفق البيئة " "الجيف" ويقوم بتنفيذه البنك الدولى لتحسين القدرات المؤسسية والفنية للإدارة البيئية وإنشاء نظام متكامل لإدارة الملوثات العضوية الثابتة من أجل الحفاظ على الصحة العامة وتحقيق التنمية المستدامة.

كما شملت الخطة تحديد 9 أماكن بها هذه الملوثات، بالسويس والقاهرة والجيزة، ودمياط وسيناء والإسكندرية، والبحيرة، جنوب الصعيد، وبعض محولات الكهرباء بالمحافظات.

فى سياق خطة وزارة البيئة، تم الانتهاء من وضع الاشتراطات والمواصفات الخاصة بالمناقصة العالمية التى ستطرح للبدء باللندين وهو أكثر الملوثات العضوية خطورة على صحة الإنسان تمهيدا لإرسالها إلى البنك الدولى لإبداء المشورة فيها، ثم وضعها على الموقع الخاص بالوزارة وموقع البنك الدولى لبدء تلقى عروض الدول التى ستشارك فى المناقصة.

وتتعاون وزارة البيئة مع كلية العلوم جامعة الإسكندرية اعداد دراسة تقييم التأثيرات البيئية والاجتماعية(ESIA) لعملية إعادة تعبئة ونقل اللندين "المبيدات المسرطنة" إلى الخارج، حيث تم عقد جلسة خاصة بدراسة التقييم بحضور كافة الجهات المعنية وذات المصلحة حيث تم عرض كل التفاصيل الخاصة بعملية إعادة التعبئة وتأثيراتها والاستماع إلى وجهات نظرهم لأخذها فى الاعتبار، وتقديم النسخة النهائية لدراسة تقييم التأثيرات البيئة والاجتماعية وسيتم إدماج كافة التوصيات والتدابير والمحاذير الموجودة بها ضمن الشروط المرجعية لعملية إعادة التعبئة والتخلص، والتى سيتم طرحها فى مناقصة دولية حتى يمكن إلزام مقاول التنفيذ بإتباعها ومراعاتها أثناء عملية التنفيذ.

الجدير بالذكر أن وزارة البيئة كانت وقعت اتفاقية مع البنك الدولى بشأن مشروع للتخلص من الملوثات العضوية الثابتة ومنها مشكلة اللندين "المبيدات المسرطنة" المتواجدة بميناء الادبية بالسويس بمنحة قدرها 8 ملايين دولار، وقامت الوزارة بالتنسيق المشترك مع كافة الجهات المعنية، وعقد وزير الدولة لشئون البيئة خالد فهمى ووزير النقل المهندس هانى ضاحى بهدف التخلص من الملوثات العضوية الثابتة "اللندين" الموجود بميناء الأدبية بالسويس، والذى تم خلاله الاتفاق على تشكيل لجنة دائمة رفيعة المستوى يرأسها وزير الدولة لشئون البيئة وعضوية كافة الجهات المعنية بحل المشكلة.

موضوعات متعلقة
>منظمة الصحة العالمية: مبيد الأعشاب "جليفوسات" ضمن المبيدات المسرطنة

ضبط مصنع مبيدات مسرطنة و10آلاف عقار منتهية الصلاحية بالشرقية

بمنحة قدرها 8 ملايين دولار.. البيئة توقع اتفاقية مع البنك الدولى للتخلص من الملوثات العضوية

مصر 365