أخبار عاجلة

ناشطة فلسطينية: حل أزمة اللاجئين الأساس الأول لحل القضية

ناشطة فلسطينية: حل أزمة اللاجئين الأساس الأول لحل القضية ناشطة فلسطينية: حل أزمة اللاجئين الأساس الأول لحل القضية
قالت تحرير الأعرج، الناشطة الفلسطينية، إن أزمة اللاجئين أو حق العودة هو الأساس لحل القضية الفلسطينية، لأن القضية بدأت فى التهجير منذ عام 1948 حيث تم تدمير قرابة 80 قرية بالكامل.

وأشارت تحرير الأعرج، خلال كلمة لها فى احتفالية إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية بمقر مركز الدراسات الاشتراكية، إلى أن أكثر من 80% من سكان غزة هم لاجئون فلسطينيون، وأن وضع اللاجئين داخل لبنان سىء للغاية حيث إن حوالى 66% من اللاجئين يعيشون تحت خط الفقر وهناك أكثر من 50 مهنة غير مسموح للفلسطينيين العمل فيها.

وتابعت: "نحن ضد التوطين، ولكن مع تحسين ظروف اللاجئين داخل لبنان، وأن جميع اللاجئين فى سوريا يعيشون تحت وطأة الحرب المندلعة هناك وفروا هاربين إلى مخيمات لبنان وجزء منهم مات نتيجة الهجرة غير شرعية، والمتبقون داخل مخيم اليرموك يعانون من سوء الظروف المعيشية".

وأضافت تحرير الأعرج، أنه لا يوجد تدخل من الأمم المتحدة أو منظمة التحرير الفلسطينية لإنقاذ اللاجئين داخل سوريا وبالتالى هم يعيشون أسوأ مراحل حياتهم داخل سوريا.

وأوضحت الناشطة الفلسطينية أنه كان هناك التزام تجاه اللاجئين المتواجدين فى قطاع غزة والضفة الغربية بدعمهم اقتصاديًا حتى عام 1990، وحاليًا تم تقليص كافة الخدمات من الأمم المتحدة والوضع فى غزة يقارب ما يحدث لمخيم اليرموك وتعرضوا للتهجير وتم هدم العديد من البيوت للاجئين بزعم أقامة شريط حدودى أمن داخل غزة.

واستطردت تحرير الأعرج، أن أساس وفحوى القضية الفلسطنية هو حل قضية اللاجئين وهو أساس عادل خاصة القرار رقم 149 للأمم المتحدة ولكن لم يتم العمل به أو تطبيقه والجميع يعلم أن أمريكا تسيطر على القرى داخل اللأمم ولابد من حل القضية بطريقة عاجلة وهو عودة اللاجئين إلى أماكن تهجيرهم.

ولفتت الناشطة السياسية إلى أن هناك العديد من المبادرات التى دعت إلى حل القضية الفلسطينية، ولكن كان فحوى معظمها أمنيًا أكثر من التعرض للقضية الفلسطينية وكانت فى صالح إسرائيل ولا يوجد بها أدنى إشارة لحل قضية القدس.
>

مصر 365