الأطفال المولودون لآباء مسنين معرضون لخطر الإصابة بسرطان الدم

الأطفال المولودون لآباء مسنين معرضون لخطر الإصابة بسرطان الدم الأطفال المولودون لآباء مسنين معرضون لخطر الإصابة بسرطان الدم
كشفت دراسة علمية حديثة أن البالغين الذين ولدوا لآباء كبار السن قد يكونوا فى خطر متزايد للإصابة بسرطان الدم مثل اللوكيميا وسرطان الغدد الليمفاوية، التى هى من سرطانات المناعة.

وقال قائد الدراسة لورين ويندو خلال الدراسة المنشورة عبر موقع “Health Day News”، أن فرص الإصابة بهذه السرطانات منخفضة إلى حد ما، حيث أن واحد من كل 20 من الرجال والنساء يتم تشخيصهم بسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الدم أو النخاع الشوكى فى مرحلة ما خلال حياتهم.

ومع ذلك، فإن الدراسة تسلط الضوء على الحاجة إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد هذه النتائج وتوضيح الأسس البيولوجية، نظراً للعدد المتزايد من الأطفال الذين يولدون لآباء كبار السن فى الولايات المتحدة وحول العالم.

وأوضح الدكتور راندى ليفين، وهو باحث فى أمراض الدم ومدير بنك الدم فى مستشفى لينوكس هيل فى مدينة نيويورك، أنه على الرغم من أن نتائج الدراسة الحدثة تدعم دراسة سابقة وجدت علاقة بين سن الوالدين وسرطانات الدم، لكن هذا ليس دليلا على العلاقة السببية بأى وسيلة.

ولتأكيد نتائج الدراسة، حلل الباحثون بيانات لأكثر من 138000 شخصا شاركوا فى دراسة الجمعية الأميركية للسرطان على المدى الطويل، ووجدوا أن أكثر من 2500 شخص أصيبوا بسرطان الدم وسرطانات الجهاز المناعى بين عامى 1992 و2009.

وأضاف الباحثون أن عدد الآباء الأميركيين الذين قاموا بتأجيل إنجاب الأطفال حتى سن 35 عاما أو أكثر فى تزايد مستمر، ولكن العواقب الصحية على المدى الطويل بالنسبة للأطفال الذين يولدون لآباء كبار السن لا تزال غير واضحة.
>

مصر 365