أخبار عاجلة

المعاقون في المملكة تجاوزوا 7 % .. وتبني الإعاقة كقضية وطنية

المعاقون في المملكة تجاوزوا 7 % .. وتبني الإعاقة كقضية وطنية المعاقون في المملكة تجاوزوا 7 % .. وتبني الإعاقة كقضية وطنية

    أكد الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السويلم نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين أن عدد المعاقين في المملكة يتجاوز7 في المئة ما يؤكد وجود مئات الآلاف من المعاقين، وأن الإعاقة تم تبنيها كقضية وطنية ولابد ان تطرح من كل جوانبها والمجالات التي يمكن النهوض بها.

وبين السويلم خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد للكشف عن تفاصيل الدورة الثانية من المعرض السعودي الدولي لمستلزمات ذوي الإعاقة (ضياء 2) الذي نظمته جمعية الأطفال المعوقين بمقر الجمعية بالرياض أمس، أن هذا اللقاء الإعلامي هو فرصة تحضيرية عن كيف نخرج هذا المعرض وكيف أن يكون لهذا المعرض تفاعل بين اطياف المجتمع، وأن يكون هذا المعرض تلاقيا للمعنيين بالإعاقة بأنواعها في المملكة.

وأشار السويلم إلى ان إقامة هذا المعرض ليكون فيه تفاعل كبير جدا ما بين المسؤولين والإعلاميين والمؤسسات وأفراد المجتمع، وأنه فرصة للتعريف بالقدرات والامكانات والأجهزة للمعاقين ليستفيدوا منها، كاشفاً عن الشراكة بين الجمعية والمؤسسات لعرض خبراتهم وتجاربهم ومن خلال عقد ورش العمل داخل المعرض التي ستتيح الفرصة للحوارات العلمية والتوعوية.

الغامدي ل «الرياض»: توقيع عقديْ تنفيذ برجيْ الملك سلمان والأمير سلطان بتكلفة 85 مليون ريال

وأضاف: الوعي المتنامي نحو قضية الاعاقة تجاه المعاقين، ونشعر بالتفاعل ما بين الأجهزة الحكومية وما بين قطاعات المجتمع المدني، وتنامي الوعي الاجتماعي نحو الاعاقة والمعاقين، والتعامل معهم والتعرف على الامكانات المتاحة والمطلوبة لهم قد ازال اعباء كبيرة علينا في الجمعية".

من جانبه أكد عسكر الحارثي مدير العلاقات العامة في الغرفة التجارية الصناعية بالرياض بأن العلاقة ما بين الغرفة التجارية الصناعية بالرياض وجمعية الأطفال المعوقين طويلة وليست جديدة بل هي نتاج سنوات من التعاون، وأن الجمعية قد غيرت وعي مجتمع تجاه قضية معينة وهي قضية المعاقين وان الشراكة ما بين الجمعية والغرفة هي قناعة تجاه قضية المعاقين التي تتبناها الجمعية، وأن الغرفة التجارية لها ثقة كاملة بما تقدمه الجمعية على مستوى البرامج والتوعية، مشيراً إلى أن المعرض السعودي الدولي الثاني لمستلزمات ذوي الإعاقة (ضياء 2) يعول عليه الكثير لحاجة المعاقين لما يسهل عليهم حياتهم، وأنه يجب علينا التكاتف خلف أي برنامج أو مشروع تقيمه الجمعية التي يعلم الجميع بأنه موجّه لفئة تستحق الدعم والمساندة.

كما عرج بلال البرماوي المدير التنفيذي لشركة الهضب المشرف على المعرض السعودي الدولي لمستلزمات ذوي الإعاقة (ضياء2)، وان هذا التعاون خدمة للتعريف باحتياجات فئة المعوقين، كما تحدث عن أهمية المعرض لجميع القطاعات والعمل على استقطاب كبرى الشركات العالمية للمشاركة في هذا المعرض، منوهاً بمشاركات عالمية كمشاركة مباشرة في المعرض.

كما شهد المؤتمر الصحفي تبرعا من قبل الشيخ عبدالعزيز بغلف ب300 ألف ريال لصالح اطفال الجمعية.

من جهته أكد ل" الرياض" أمين جمعية الأطفال المعوقين عبدالله بن عوض الغامدي بأن الجمعية لديها مشروع ضمن المشروعات الاستثمارية والوقفية سيطلق بداية العشر الأولى من رمضان وهو مشروع " خير مكة" ويتكون المشروع عن خمسة أبراج ضمن برامج مشروعات جمعية الأطفال المعوقين، وانه سيتم العمل خلال شهر رمضان المبارك القادم على تنفيذ البرجين الأولين، وهما برجا الملك سلمان والأمير سلطان بعد أن تم توقيع عقديهما وبتكلفة إشرافية تصل إلى 85 مليون ريال، وأن العمل على باقي الأبراج المتبقية يأتي تباعاً للأبراج التي سبقتها، موضحاً بأن البرجين اللذين تم توقيعهما في انتظار إطلاق العمل بهما في شهر رمضان القادم بعد أن تم اختيار المقاول والمشرف الاستشاري لهما، وأن مشروعات الأبراج الثلاثة المتبقية الأخرى في انتظار توقيع العقود للعمل عليها.

وأردف الغامدي إلى أن الجمعية بذلت جهودا مختلفة خلال العشر سنوات الماضية، وان الجمعية كانت لها اشادة تميز في الأداء من عدة جهات على المستوى المحلي والدولي.

ويهدف المعرض إلى الالتقاء بالجهات (الحكومية/الخاصة) المحليّة والعالمية التي تُصنّع أو تسوّق مستلزمات الأشخاص ذوي الاعاقة أو التي تقدّم مختلف أشكال الرعاية والتأهيل لهم، والاطلاع على آخر المستجدات والأبحاث والأنظمة والوسائل التي من شأنها تلبية الاحتياجات المختلفة للأشخاص ذوي الاعاقة - سواء أكانت: تعليميّة، تربوية، علاجية، ترفيهية، تكنولوجية، سياحية، خدماتية أم حياتية، وتسويق وشراء مستلزمات الأشخاص ذوي الاعاقة وعرض الخدمات وتلقيها بشكل مباشر، وإيجاد أجواء تنافسية متميّزة لتقديم الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة ضمن أعلى وأفضل المعايير، وتشجيع الاستثمار في كافة المجالات المهتمة بالأشخاص ذوي الإعاقة، وتوفير كافة الوسائل التي تضمن نجاحها، ودعم الأشخاص ذوي الإعاقة داخل المجتمع ومساندتهم على الاندماج في كافة الأعمال لتحقيق التطوّر المنشود، ولم شمل جميع المعنيين والمهتمين بأعمال الأشخاص ذوي الاعاقة في مكان واحد مرة واحدة كل عام وحجز تاريخ محدد له سنويا على خارطة المعارض الدولية المتخصصة.

تجدر الإشارة إلى أن المعرض السعودي الدولي الثاني لمستلزمات الأشخاص ذوي الإعاقة (ضياء 2015)، سيكون برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض خلال الفترة من 8-10/8/1436ه بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.