اشتباكات بين الشرطة الإيرانية ومتظاهرين أمام السفارة فى طهران

اشتباكات بين الشرطة الإيرانية ومتظاهرين أمام السفارة السعودية فى طهران اشتباكات بين الشرطة الإيرانية ومتظاهرين أمام السفارة فى طهران
وقعت مصادمات بين الشرطة الإيرانية ومتظاهرين خلال مظاهرة شارك فيها مئات الأشخاص أمام السفارة فى العاصمة الإيرانية طهران اليوم السبت.

وكان المتظاهرون وأغلبهم من طلبة الجامعة حاولوا مهاجمة مبنى السفارة وإنزال العلم السعودى وهتفوا "اخرجوا من بلادنا".

وترجع هذه المظاهرة إلى ادعاء اثنين من الحجاج الإيرانيين أنهما تعرضا الأسبوع لمضايقات من قبل اثنين من أفراد الأمن السعودى فى مطار الرياض أثناء تفتيشهما ذاتيا فى المطار.

وطالب المحتجون بتقديم الحکومة السعودية، اعتذارا للشعب الايرانى عن هذا السلوك تجاه الحجاج الايرانيين.

وكانت السلطات السعودية حققت مع فردى الأمن لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت السلطات وقعت عليهما عقوبة.

يذكر أن إيران تطبق عقوبة الإعدام فى مثل هذه الحالات وهذا ما كان يطالب به المتظاهرون أمام السفارة السعودية فى طهران.

يشار إلى وجود أزمة دبلوماسية فى الوقت الراهن بين إيران والسعودية على خلفية الأزمة السياسية فى اليمن، حيث أدانت إيران بشدة الغارات التى يشنها تحالف تقوده السعودية على مواقع للحوثيين فى اليمن وطالبت بوقف فورى لهذه الغارات.

فى ذات السياق حذر الرئيس الإيرانى حسن روحانى القادة السعوديين من الاستمرار فى عملية (عاصفة الحزم) ودعاهم إلى "أخذ العبرة" من مصير الرئيس العراقى الراحل صدام حسين.

من جهة، أخرى وصفت مصادر سعودية الموقف الباكستانى بالـ"متخاذل" إثر فشل إسلام آباد فى اتخاذ قرار المشاركة فى تحالف عاصفة الحزم، وهو موقف قد يؤثر على المصالح الباكستانية مع الرياض وباقى دول الخليج، بحسب صحيفة "العرب" اللندنية الصادرة اليوم السبت.

كان البرلمان الباكستانى قد تبنى قرارا أمس الجمعة يحث إسلام آباد على الالتزام بالحياد فى الصراع الدائر فى اليمن ويدعو كافة الفصائل اليمنية إلى حل خلافاتها سلميا، فيما يعتبر رفضا لطلب السعودية بتقديم المساعدات العسكرية لعملية عاصفة الحزم بقيادة الرياض.
>

اليوم السابع