أخبار عاجلة

هل هناك ارتباط بين هبوط عضلة القلب وتضخم وآلام الكبد؟

هل هناك ارتباط بين هبوط عضلة القلب وتضخم وآلام الكبد؟ هل هناك ارتباط بين هبوط عضلة القلب وتضخم وآلام الكبد؟

يسأل أحد القراء، أعانى من وجود هبوط بعضلة القلب وهناك تضخم بالكبد وآلام بمنطقة الكبد وأخذت العلاج ولكن دون تحسن ما العلاج المناسب لحالتى؟

يجيب الدكتور عمر هيكل أستاذ الجهاز الهضمى والكبد قائلا: نوضح للمريض أنه فى أحيان كثيرة يكون التضخم والآلام الموجودة فى حالته نتيجة احتقان الكبد ويكون بذلك ثانويا ومتأثرا بهبوط عضلة القلب الاحتقانى حيث يؤدى هبوط عضلة القلب إلى تضخم الكبد وألام بالمنطقة العليا بالبطن ويؤدى كذلك إلى ارتفاع فى أنزيمات الكبد.

ويجب فى هذه الحالة إجراء موجات فوق صوتية على البطن وكذلك موجات فوق صوتية على القلب وتقييم حالة القلب بدقة ونحتاج كذلك إلى إجراء بعض الفحوصات الدقيقة لتقييم حالة الكبد.

ومن المعروف علميا أن هبوط عضلة القلب وتضخمها الاحتقانى يؤدى إلى تضخم وآلام بمنطقة الكبد.

والعلاج فى هذه الحالة يعتمد أساسا على علاج حالة القلب والتحكم فى ضغط الدم، ويكون ذلك بإعطاء مدرات البول مثل البورينكس أو اللازى لاكتون والتحكم فى احتقان عضلة القلب عن طريق إعطاء العلاج المناسب، وبعد التحكم فى ضغط الدم وتورم القدمين واحتقان الرئة وعضلة القلب يجب إعطاء بعض الأدوية لارتفاع أنزيمات الكبد التى تكون نتيجة أساسية لهبوط عضلة القلب.

وننصح المريض بالاعتدال فى الغذاء ومنع الملح والطعام المسبك والأغذية الغنية بالدهون مثل لحم الضأن والبط والحمام والأوز والسمنة والكريمة والقشدة، ويفضل الدجاج أو الأسماك أو الأرانب والإكثار من الخضروات والفواكه الطازجة والبعد عن المعلبات المحفوظة والوجبات السريعة وضبط الوزن.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصر 365