أخبار عاجلة

عبدالله كمال: "فردي" عمل رائع وبديع يجسد ظاهرة التعدي الثقافي في المجتمع المصري

عبدالله كمال: "فردي" عمل رائع وبديع يجسد ظاهرة التعدي الثقافي في المجتمع المصري عبدالله كمال: "فردي" عمل رائع وبديع يجسد ظاهرة التعدي الثقافي في المجتمع المصري
"الفيلم يعبر من جانب عن مشكلة بشر يتكلمون ولايسمعون وأفراد يسمعون ولايتكلمون وهنا روعته وإيجازرسالته"

كتب : فاطمة النشابي منذ 39 دقيقة

أشاد الكاتب الصحفي، عبدالله كمال، بالفيلم الروائي القصير "فردي" الذي يشارك في مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة، مؤكدًا أنه عمل بديع ورايع رغم بساطته.

وقال كمال عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "إن الفيلم القصير"فردي" عمل بديع ورائع رغم بساطته للمخرج العزيز كريم الشناوي، والكاتب المنطلق هيثم دبور"، وأضاف: " (فردي) من قصه ملهمة لهيثم دبور، تحولت إلى نبض حي في شريط من عشر دقائق يعرض في مهرجان الإسماعيلية، مجسدًا ظاهرة التعدي الثقافي في المجتمع المصري".

ورصد كمال، التشابه بين حياة "النبوي" في الفيلم وبين الواقع المصري الذي نمر به، فقال "إن موقع التعدي المستمرعلي حرية الآخرين في "فردي" هو مصعد عمارة مشتركة وربما تمثل . بالفعل تمثلها، فإدارة اتحاد العمارة مجموعة متدينين مزيفين ينظرون في "فردي" للقبطي باعتباره مجرد ساكن يدفع الاشتراك".

وأشاد الكاتب الصحفي، بالاسم الذي تم اختياره الفيلم، قائلاً: "إن روعة عنوان الفيلم ليس أن فردي يشير إلى مصعد الأدوار الفردية بل إننا جميعًا أصبحنا فرديين.. كل السكان، فالقبطي في "فردي" هو نفسه وحيد لا رابط قوي بينه وبين أسرته. تقريبا نحن جميعا متوحدين نعاني بانعزال".

وتابع "الفيلم يعبر من جانب عن مشكلة بشر يتكلمون ولايسمعون وأفراد يسمعون ولايتكلمون وهنا روعته وإيجازرسالته"، وأشار إلى أن أهم المشاهد التي نالت إعجابه في الفيلم هو "كفا القبطي في حالة انقباض وحصارتحت علبة تورتة تشبه قبة كنيسة ولايدري احد بمشاعره، ففيلم فردي عمل ثري ومليء بالمعاني وتكمن روعته في عمقه واشتباكه مع واقع مرير بدون أي صخب وبكل سلاسة".

يذكر أن الفيلم يروي قصة رجل مصري يشعر بالوحدة والعزلة، ويقرر الصمت لمجرد أنه قبطي يشعر بالاضطهاد. ومن المقرر عرض الفيلم لأول مرة في مصر خلال مهرجان الإسماعيلية يومي الخميس والجمعة المقبلين.

الفيلم من بطولة خالد النبوي، وهو ثاني عمل قصير يشارك في بطولته بعد تجربة مع يوسف شاهين، ويشاركه سيد رجب وخالد بهجت، وهو مأخوذ عن المجموعة القصصية "ضهر الفرس" للكاتب هيثم دبور، والسيناريو لهيثم دبور وكريم الشناوى، ويخرجه كريم الشناوي في أول تجاربه الروائية القصيرة بعد سلسلة من الأفلام التسجيلية حصد من خلالها على العديد من الجوائز. والفيلم إنتاج بريطاني مصري، وسبق عرضه في "بافتا" ـ الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتليفزيون.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

ON Sport