الجيش الأمريكي يحقق في مزاعم عن ضحايا مدنيين في العراق وسوريا

أعلن الجيش الأمريكي، الثلاثاء، إنه تلقى 18 شكوى بشأن ضحايا مدنيين سقطوا في ضربات جوية ضد متشددي تنظيم «داعش» في العراق وسوريا، لكنه توصل إلى أن 13 من تلك الحالات تفتقر للمصداقية وما زال يراجع الحالات الـ5 الأخرى.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إنها تأخذ المزاعم عن ضحايا مدنيين على محمل الجد، وتحقق فيها، لكن مسؤولين عسكريين قللوا في السابق من شأن مثل تلك التقارير.

وقالت السارجنت شريل لوري، المتحدثة باسم القيادة المركزية التي تشرف على القوات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط،: «نحن... نطبق معايير صارمة جدًا في عمليتنا للاستهداف لمنع وقوع ضحايا من المدنيين في المقام الأول».

وأضافت لوري إنه توجد 9 تقارير عن ضحايا مدنيين محتملين في في سوريا و9 في العراق. وقالت إن 13 من الحالات ثبت أنها بلا أساس في حين يتم إجراء المزيد من المراجعة بشأن 5 حالات من بينها 2 تتضمنان أقل من 5 وفيات يجري التحقيق فيهما بشكل أكثر عمقًا.

وقالت لوري إن هاتين الحالتين كانتا نتيجة لعملية مراجعة داخلية بالجيش الأمريكي، وليس على أساس مزاعم من خارج الوزارة.

وقالت متحدثة باسم «البنتاجون» إن الولايات المتحدة نفذت 1350 غارة جوية ضد متشددي «داعش» حتى ليل الاثنين، منها 687 غارة في العراق و663 غارة في سوريا. ونفذ شركاؤها في الائتلاف 309 هجمات منها 237 في العراق.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة