أخبار عاجلة

شرطة دبي تقبض على اللص الحافي

شرطة دبي تقبض على اللص الحافي شرطة دبي تقبض على اللص الحافي

في واقعة غريبة وأسلوب إجرامي جديد تمكنت فرق البحث الجنائي في شرطة دبي من إلقاء القبض على لص من الجنسية الأفريقية، بعدما تمكن من سرقة عدد من المنازل فجراً أثناء نوم أهل البيت، مستخدماً أسلوب التخفي وخلع الحذاء، وضبط متلبساً محاولاً مقاومة رجال الشرطة الذين أحكموا سيطرتهم عليه.

وقال اللواء الخبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي، إن الواقعة تعود إلى منتصف الشهر الماضي، حيث بدأت ببلاغ في مركز شرطة بر دبي يفيد بسرقة بعض المقتنيات الثمينة من إحدى الفلل ليلاً، وأكد القاطنون بالمنزل أنهم لم يشعروا بأي شخص غريب دخل البيت، لافتاً إلى أنه ورد بلاغان في منطقتي الورقاء وجبل علي عن سرقات بالأسلوب الإجرامي نفسه، الذي يعتبر خطراً، نظراً لعدم وجود أي دلائل على كسر الشبابيك والنوافذ.

وأكد اللواء المنصوري أنه تم استنفار 3 إدارات من الإدارة العامة للتحريات المباحث الجنائية وهي: إدارة البحث الجنائي وإدارتا الملاحقة الجنائية والحد من الجريمة، وذلك لسرعة القبض على المتهم ووقف أي بلاغات أخرى جديدة، خاصة أن الأسلوب الإجرامي الذي استخدمه غريب نسبياً، وأن المتهم كان يختار مناطق متفرقة يتنقل بينها.

وأشار اللواء المنصوري إلى أنه بعد البحث وإعداد الكمائن رصدت إحدى الدوريات الأمنية في الساعة الثالثة فجراً أحد الأشخاص يرتدي ملابس رياضية قام بالقفز فوق سور إحدى الفلل، وطلبت الدوريات قوات مساندة وتم تعقب المتهم إلى داخل البيت وتبين أن أصحاب البيت نيام، وعندما شعر المتهم بوجود رجال الشرطة قام بالاختباء في إحدى الخزائن في المطبخ، إلا أن تأكد رجال الشرطة من وجوده في البيت جعلهم يبحثون في كل مكان، إلى أن عثروا عليه وحاول المقاومة بشراسة إلى أن احكموا سيطرتهم عليه، وفي هذه الأثناء استيقظ أهل البيت متعجبين مما يحدث أثناء نومهم.

وأشار المنصوري إلى أن المتهم كان حافي القدمين أثناء إلقاء القبض عليه وأنه كان يخفي بعض المسروقات في جيبه، حيث كان يتعمد ارتداء أكثر من طقم فوق بعضهم لتغيير الملابس بعد وقبل الخروج من المنزل للتمويه، كما أنه كان يتعمد خلع الحذاء ووضعه في منتصف الظهر للتأكد من عدم إصدار أي أصوات في البيت أثناء قيامه بالسرقة، مشيراً إلى أن المتهم اعترف بسرقة عدد من المنازل بالطريقة نفسها.

ونوه اللواء المنصوري بأن المتهم كان يقوم بإخفاء المسروقات في إحدى الحفر العميقة بالقرب من البحر، وتم اقتياده إلى هناك كما تبين أنه حضر إلى الدولة بتأشيرة زيارة، وأنه يقيم في إحدى الشقق الفندقية الرخيصة في منطقة نايف، وكان يقوم بمراقبة البيت من الساعة السادسة مساء حتى تأكد من نوم أهل البيت وعدم وجود أشخاص فيه، وأنه سهل الدخول ليقتحمه في عتمة الليل بين الساعة الثالثة والخامسة فجراً، ثم يغادر المنطقة.