شبيه "مرسي": أصبح لقبي "سيادة الرئيس".. وبعض الناس لا يشترون مني بسبب ملامحي

شبيه "مرسي": أصبح لقبي "سيادة الرئيس".. وبعض الناس لا يشترون مني بسبب ملامحي شبيه "مرسي": أصبح لقبي "سيادة الرئيس".. وبعض الناس لا يشترون مني بسبب ملامحي

كتب : محمد عاشور منذ 34 دقيقة

يقضي يومه يبيع المنتجات الكهربائية على "فرشة" في ميدان العباسية، ويبدأ يومه بصلاة الفجر مع جيرانه في المسجد المجاور لمنزله، وبعدها يتوجه لعمله حتى صلاة العشاء.

الحاج رمضان السوهاجي بائع الأدوات الكهربائية، الذي تحول لقبه إلى "سيادة الرئيس"؛ بسبب الشبه الكبير بينه وبين الرئيس محمد مرسي، يقول إنه يقضي نفص وقته يبيع الأدوات الكهربائية، والنصف الآخر يلتقط صورا تذكارية مع الناس.

ويعرض الحاج رمضان، خلال لقائه برنامج "الحدث المصري"، مع الإعلامي محمود الورواري، بعض المواقف التي يتعرض لها بسبب وجه المشابه لرئيس الجمهورية، فبعض الناس تقول له "طالما شبه مرسي مش هشتري منك"، وآخرين: "هنشتري منك مخصوص عشان شبه سيادة الرئيس".

وحرص الحاج رمضان على حضور حلقة البرنامج برفقة زوجته "السيدة جمالات"، مبررا أنه يشعر بأن زوجته "ضهره وسنده".

ويقول الحاج رمضان عن الرئيس محمد مرسي "أحبه لأنه شخصية طيبة ومتسامحه، ويسامح كل من يسيء إليه، وهذا لا يصح لأنه إهانة رمز الدولة هي إهانة لمصر كلها"، ويوضح أنه لا يشارك في أية تظاهرات مناهضة للرئيس، مشيرا إلى أنه شارك في مليونية "الشرعية والشريعة"، فقط لأنه علم أن الشيخ محمد حسان سيكون حاضرا.

وتابع "عندي 3 بنات، وأولادي يخافون عليّ، ويمنعوني من التواجد في أماكن المظاهرات، سواء كانت مؤيدة أو معارضة"، ولكنه يشكو من تأثر حركة البيع والشراء بسبب المظاهرات وعدم الاستقرار "عشان البلد لا فيها استثمار ولا فيها سياحة"،

واختتم "ربنا يصلح الحال وحمدين وعمروموسى والبرادعي ربنا يهديهم ويتفقوا مع بعضهم ويعملوا حاجة كويسة للبلد".

DMC