أخبار عاجلة

دار الإفتاء: تهنئة الإخوة الأقباط بر وإحسان أمرنا الإسلام به

دار الإفتاء: تهنئة الإخوة الأقباط بر وإحسان أمرنا الإسلام به دار الإفتاء: تهنئة الإخوة الأقباط بر وإحسان أمرنا الإسلام به

دار الافتاء المصريةأكدت دار الإفتاء المصرية جواز تهنئة الأخوة الأقباط بأعيادهم موضحة أن هذا الفعل يندرج تحت باب الإحسان الذى أمرنا الله عز وجل به مع الناس جميعا دون تفريق،لقول الله تعالى : (وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا)،وقوله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ) ، وأن الله تبارك وتعالى لم ينهَنا عن بِر غير المسلمين، وقبول الهدية منهم ، وما إلى ذلك من أشكال الِبر، فى قوله تعالى :( لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِى الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).

وأضافت  فى بيان مساء اليوم ردا على بعض الفتاوي الشاذة التى تحرم تهنئة شركاء الوطن ـ إن الإهداء وقبول الهدية من غير المسلم جائز ، مؤكدة أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقبل الهدايا من غير المسلمين ، حيث ورد عن علي بن أبى طالب رضى الله عنه ، أنه قال : أَهْدَى كِسْرَى لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهِ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَبِلَ مِنْهُ، وَأَهْدَي لَهُ قَيْصَرُ، فَقَبِلَ مِنْهُ، وَأَهْدَتْ لَه الْمُلُوكُ، فَقَبِلَ مِنهم” ، موضحة إن علماء الإسلام فهموا من هذه الأحاديث أن قبول هدية غير المسلم ليست فقط مشروعة أو مستحبة لأنها من باب الإحسان ، وإنما لأنها سنة النبى صلى الله عليه وآله وسلم.

تابعت الفتوي أن التهنئة بتلك المناسبات تقوى دعائم الوحدة الوطنية ، وتؤكد عظمة الإسلام وسماحته تجاه الآخر والشريك فى الوطن.

أ ش أ

أونا