قناة «الميادين»: المقاومة في غزة تضع يدها على أسير إسرائيلي حي

كشفت قناة «الميادين» ، السبت، أن غواصًا إسرائيليًا جنح به البحر قبالة ساحل عسقلان إلى شواطئ غزة، قبل ثلاثة أشهر، أصبح أسيرًا لدى المقاومة الفلسطينية هناك.

وذكرت القناة، التي تبث من بيروت نقلًا عن مصادر لم تسمها، أن إسرائيل تعرف ذلك، ولكنها تتكتم على الأمر كما تتكتم المقاومة الفلسطينية لحين الوقت المناسب.

وأشارت إلى أن الإسرائيلي، وهو من أصل إثيوبي، وصل إلى غزة بكل حال وتحاول إسرائيل أن ترتب رواية مع عائلته بأنه مختل عقليًا أو مريض نفسيًا للهبوط بقيمته التبادلية في أي صفقة قادمة لتبادل الأسرى.

وأضافت أن هذا الأسير الجديد لم يحظ باهتمام قوات الاحتلال والأحزاب اليمينية في إسرائيل، لأنه من أصل أفريقي، لكنه لو كان من يهود الغرب الأشكنازيم لأقامت إسرائيل الدنيا ولم تقعدها من أجله.

يشار إلى أن إسرائيل تقول إن حركة «حماس» تحتجز جثتي اثنين من جنودها، منذ العدوان الذي شنته على القطاع، في يوليو وأغسطس الماضيين، وتطالب بتسليمهما، غير أن «حماس» ترفض الحديث حول الأسرى الإسرائيليين لديها سواء عن أعدادهم أو مصيرهم، أملًا في إنجاز صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل على غرار الصفقة التي أنجزتها في 18 أكتوبر 2011، برعاية مصرية وتوجت بإطلاق أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي، جلعاد شاليط، الذي أسرته الحركة لمدة خمس سنوات متتالية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة