أخبار عاجلة

“الإسكان” تطالب الحكومة برفع سن المستفيدين من “المليون وحدة” إلى 50 عامًا

“الإسكان” تطالب الحكومة برفع سن المستفيدين من “المليون وحدة” إلى 50 عامًا “الإسكان” تطالب الحكومة برفع سن المستفيدين من “المليون وحدة” إلى 50 عامًا

الدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان

أرسلت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، مذكرة إلى مجلس الوزراء، للموافقة على رفع سن المستفيدين من مشروع الإسكان الاجتماعي “المليون وحدة”، إلى 50 عامًا بدلاً من 45 عامًا، فضلاً عن مخاطبة المحافظات، وتحديث أعداد القاطنين في المناطق العشوائية، وترتيبها وفقًا للخطورة، لتنفيذ وحدات غرفتين وصالة، لأبناء المحافظات وساكنى العشوائيات.

فيما تنتظر الوزارة من صندوق رعاية أسر الشهداء، القائمة الخاصة بأسماء المستفيدين من أسر الشهداء ومصابى الثورة، لبدء تخصيص 1000 وحدة لهم، وفقًا لشروط المشروع.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، إنه تمت مخاطبة مجلس الوزراء، لرفع سن المستفيدين من مشروع الإسكان الاجتماعى إلى 50 عامًا، بحيث يتراوح سن المتقدمين من 21 إلى 50 عامًا بدلاً من 45 عامًا، لإفادة أكبر شريحة ممكنة من المواطنين من محدودى الدخل.

وأضاف الوزير “حال موافقة مجلس الوزراء، سيتم تطبيق القرار على جميع الوحدات المطروحة فى المشروع”، مشيرًا إلى أن الوزارة تنتظر موافقة المجلس أيضًا على تعديل اللائحة التنفيذية الخاصة بالتمويل العقارى، التى سترفع الحد الأقصى للمستفيدين سواء للمتزوج أو الأعزب.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولى، إلى أن الوزارة خاطبت المحافظات المختلفة، لمعرفة احتياج كل محافظة على حدة، بالنسبة للوحدات الصغيرة “غرفتين وصالة”، بحيث يتم الطرح وفقًا لاحتياجات المحافظة، وفقًا لطلبات المحافظات نفسها، على اعتبار أن سعر الوحدة الصغيرة يناسب محدودى الدخل فى هذه المحافظات، مؤكدًا أن طرح هذه الوحدات سيكون بالتوازى مع الوحدات الـ 90 مترًا “3 غرف وصالة”.

وأوضح الوزير أنه تم مخاطبة المحافظات أيضًا لتحديث الأعداد فى المناطق العشوائية، وترتيبها وفقًا للخطورة الداهمة، بحيث يتم توفير وحدات لها.

وكشف المهندس هشام درويش، رئيس قطاع التشييد، أنه سيتم طرح المحال التى تم تنفيذها فى المراحل السابقة على مستوى المحافظات، للبيع بالمزاد العلنى، ومن المتوقع أن تدر عائد بيع يصل إلى نحو 250 مليون جنيه، ستدخل ضمن صندوق الإسكان الاجتماعى لصالح تنفيذ باقى وحدات المشروع.

أ ش أ

أونا