أخبار عاجلة

القلق يجتاح السويد من ظاهرة «حرق المساجد»

رمى مجهولون عبوة حارقة على مسجد في مدينة أوبسالا، ليل الأربعاء الخميس، في ثالث هجوم من نوعه في السويد خلال ثمانية أيام.

ونقلت وكالة الأنباء السويدية عن متحدث باسم شرطة أوبسالا قوله إن «مجهولا رمى عبوة مولوتوف حارقة على المكان»، موضحا أنها لم تسفر عن اندلاع حريق، وأضاف تورستن هيملن: «كتبوا شعارات عنصرية قبيحة»، مشيرا إلى أن المسجد كان خاليا عند وقوع الهجوم.

وأوضحت شرطة أوبسالا، رابع مدينة في السويد، أن شخصا أبلغها أنه شاهد أحدهم يرمي العبوة الحارقة، وأضافت، في بيان، أن «الحادث محاولة إجرامية لإشعال النار وتحريض على الكراهية»، داعية شهود إلى الإدلاء بأقوالهم.

وأعلنت الشرطة السويدية أن حريقا اندلع في مسجد، ليل الاحد الاثنين، لكنه لم يسبب سوى بعض الأضرار في المكان.

كانت النيران اندلعت في مسجد في الطبقة الأولى من مبنى في أيسلوف، وتم إخمادها بسرعة، وأصيب خمسة أشخاص يوم عيد الميلاد في حريق في مسجد في الطابق الأرضي من مبنى في مدينة أيسكيلستونا على بعد نحو 90 كلم غرب ستوكهولم، ودعا رئيس الوزراء السويدي، ستيفان لوفن، إلى إدانة هذا الهجوم بشدة، وقال لوكالة الأنباء السويدية: «في السويد ينبغي ألا يخاف أي شخص من ممارسة ديانته»، مضيفا أن « ستضع في التصرف تمويلات إضافية لتعزيز الأمن في محيط أماكن العبادة».

وحسب مجلة «أكسبو» المناهضة للعنصرية، فقد وقع ما لا يقل عن 12 هجوما ضد مساجد، في 2014، في السويد وحتى أكثر لأنه لم يكشف عن عدد منها، وأعلنت متحدث باسم الرابطة الإسلامية في السويد: «الناس خائفون، يخشون على سلامتهم».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة