أخبار عاجلة

تكريم محمد بن راشد حماة الوطن بادرة عظيمة

تكريم محمد بن راشد حماة الوطن بادرة عظيمة تكريم محمد بن راشد حماة الوطن بادرة عظيمة

أشادت مواطنات بأم القيوين بمبادرة (حماة الوطن)، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بهدف تكريم فئة العسكريين الذين هم حائط السد المنيع لكل مكروه معاد طامع في حياض الوطن، مؤكدات أنها بادرة عظيمة من سموه، وأشرن إلى أن سموه من قبل خصص يوم جلوسه لتكريم المرأة الإماراتية، تقديراً من سموه لعطاءاتها، الأمر الذي يحرك مشاعر الأمومة فيهن، ويدفعهن إلى مزيد من البذل والعطاء، رافعات التهاني إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى إخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

إنجازات عملاقة

تقول عائشة راشد آل علي رئيس مجلس سيدات أعمال أم القيوين وعضو مجلس إدارة غرفة التجارة والصناعة: إن تخصيص صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رعاه الله، يوم جلوس سموه لتكريم العسكريين حماة الوطن، تعد بادرة طيبة ولفتة كريمة لتلك الفئة من أبناء المجتمع الإماراتي، والتي مهما تحدثنا عنها فلن نستطيع إيفاءهم حقهم، فهم حماة الوطن وهم سندنا ورمز عزتنا، مبينة أن تضحياتهم في سبيل أوطانهم لا يمكن إغفالها ولا تجاوزها، فلهم الامتنان والاحترام، وليحفظهم الله ذخراً لنا وللوطن، مبينة أن الإمارات في ظل الاتحادية، حققت إنجازات عملاقة وشامخة في مختلف المجالات الحضارية والاقتصادية والاجتماعية، الأمر الذي جعلها تتبوأ مكانة كبيرة وضعتها في مصاف الدول المتقدمة، وأن تلك الإنجازات تمضي متسارعة، واحدة تلو الأخرى، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

مبادرة كريمة

وتقول سلمى صالح مبارك آل علي مدير إدارة التثقيف الصحي بمنطقة أم القيوين الطبية، إن مبادرة صاحب السمو نائب رئيس الدولة لتكريم حماة الوطن، في مناسبة ذكرى توليه الحكم في دبي، تعد مبادرة كريمة، تنم عن الحس الوطني العالي لسموه، كما أن تلك المبادرة من شأنها أن تعزز من قيم وروح الولاء للقيادة الرشيدة التي تسهر وتعمل وتخطط حتى تكون الإمارات الرقم واحد في كل شيء، ولم تغفل العسكريين الذين ذادوا عن الوطن وحموا المكتسبات التي حققتها الدولة، كما أن القيادة الرشيدة أولت اهتماماً كبيراً بالمرأة الإماراتية، حتى أصبح لها دور مباشر في المشاركة المجتمعية، فتجدها في مجلس الوزراء والمجلس الوطني الاتحادي وكافة الدوائر المحلية والحكومية.

مبادرات

من جانبها، أكدت إيمان العفاد رئيس قسم الاتصال ببلدية أم القيوين، أن صاحب السمو نائب رئيس الدولة، دائماً ما يفاجئنا بالمبادرات التي تثلج الصدور وتفرح الأسر الإماراتية، وهي مبادرات يخص بها كل من تفانى في عمله من أجل إعلاء الوطن والعمل على تقدمه وعلى إسعاد شعبه، مبينة أن تخصيص سموه يوم جلوسه للعسكريين، يعد تكريماً لائقاً بهم، لأنهم هم الأساس في المجتمع وركيزة مهمة من ركائزه لا يمكن تجاوزها أو إهمالها، وهم حماة الوطن الذين يسهرون لراحة شعبهم وحمايتهم في الملمات الأمر، الذي يعزز التلاحم بين أبناء الوطن وغرس قيم وتراث الإمارات في وجدان المواطنين والأجيال المقبلة التي يجب أن تعي وتتسلح بالمعرفة لتحمي الديار وتدافع عن أرضه وعرضه، لافتة إلى أن سموه يهدي لنا في كل مناسبة مبادرة طيبة، ويضرب لنا المثل الأعلى في الإخلاص في العمل والوفاء للوطن والحكمة في معالجة الأمور والصبر على الشدائد والمحن والإصرار على تحقيق الطموحات والأهداف.

قرارات وطنية

وتقول موزة الحليو من بلدية أم القيوين، إن قرارات صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رعاه الله، تعد قرارات وطنية صادرة عن قائد وطني يرعى مصالح الوطن، ويعمل على بنائه والوصول به إلى الرقم واحد في شتى المجالات، لافتة إلى أنه المبادرة التي أطلقها (حماة الوطن) تعد مبادرة كريمة لا تطلق إلا من قائد فذ كريم يقدر الرجال ودورهم واستبسالهم في حماية الوطن من كل مكروه، داعية شباب وشابات الوطن إلى الانخراط في الخدمة الوطنية، والتي هي مصانع للرجال لرد الجميل للدولة وللقيادة الرشيدة التي تسعى إلى رفعة الوطن وإلى إسعاد شعبها، مشيرة إلى الحب الكبير الذي يملأ قلوب المواطنين لأبناء الوطن المنتسبين للقوات المسلحة، والذين لا نملك إلا أن نؤدي لهم تحية عسكرية مملوءة بالحب والعز والعرفان، لأولئك الجنود البواسل من أبناء الوطن.