أخبار عاجلة

«الدولي للصحفيين»: مقتل 118 صحفيا في 2014.. وباكستان وسوريا تتصدران

قال الاتحاد الدولي للصحفيين إن عدد الصحفيين القتلى الذين استهدفوا- سواء في عمليات قتل متعمدة أو هجمات بقنابل أو إطلاق نار في أنحاء العالم- ارتفع إلى 118 في 2014، مقارنة بـ105 قتيل في 2013.

وأضاف الاتحاد، ومقره بروكسل في تقريره السنوي مساء الثلاثاء، إن 17 صحفيا آخرين لاقوا حتفهم في أو كوارث طبيعية خلال آداء مهام عملهم، مشيرًا إلى أن باكستان تصدرت قائمة أخطر الدول بالنسبة لعمل وسائل الإعلام حيث قتل فيها 14 صحفيا، في حين حلت سوريا في المركز الثاني حيث قتل 12 صحفيا.

وذكر الاتحاد أن كلا من أفغانستان والأراضي الفلسطينية شهدت مقتل 9 صحفيين، في حين قتل ثمانية في كل من العراق وأوكرانيا، لافتاً إلى أنه من بين الذين قتلوا الصحفيان الأمريكيان جيمس فولي وستيفن سوتلوف.

وأكد الاتحاد أن أرقامه تعد تذكيرا للتهديدات المتزايدة للصحفيين، مطالباً الحكومات بجعل حماية أفراد وسائل الإعلام أولوية.

وقال جيم بوملحة، رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين، إنه حان الوقت لاتخاذ إجراء لمواجهة تهديدات لم يسبق لها مثيل للصحفيين المستهدفين؛ ليس فقط للحد من تدفق المعلومات لكن أيضا لاستخدامهم على نحو متزايد للتأثير وضمان الحصول على تنازلات سياسية ضخمة من خلال العنف المطلق.

وأضاف بوملحة: «بعض المؤسسات الإعلامية سئمت من إرسال صحفيين للمناطق التي تشهد حربا خوفا على سلامتهم، وسئمت حتى من استخدام المادة التي يجمعها العاملون بالقطعة في هذه المناطق، فالفشل في تحسين سلامة وسائل الإعلام سيؤثر سلبا على تغطية الحرب والتي ستصبح أضعف بسبب الافتقار إلى وجود شهود مستقلين».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة