أخبار عاجلة

دفاع “عبد العاطي” يعرض 8 أدلة فنية تنفي صلته بقضية “أحداث الاتحادية”

دفاع “عبد العاطي” يعرض 8 أدلة فنية تنفي صلته بقضية “أحداث الاتحادية” دفاع “عبد العاطي” يعرض 8 أدلة فنية تنفي صلته بقضية “أحداث الاتحادية”

أرشيفية

شرح المحامي علاء علم الدين دفاع المتهم احمد عبد العاطي، خلال مرافعته أمام محكمه جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، دفعه الثاني ببطلان شهادات شهود الإثبات جميعاً من ضباط الشرطة ورجال الحرس الجمهوري، لمخالفتها للواقع.

وأوضح الدفاع أنه عندما تم الاستعلام عن تليفون المتهم ثبت من شركة الاتصالات ان “أحمد عبد العاطي”، كان متواجداً بالقاهرة الجديدة محل سكنه بالمجاورة الخامسة، وانه استقبل مكالمات عديدة ورسائل في ذلك الوقت، ولم يعود إلى قصر الاتحادية الا ثاني يوم من الأحداث، وذلك ماتعارض مع أقوال الشهود من ضباط الشرطة من رجال الحرس الجمهوري الذين فشلوا في تمييز الوجوه وتحديدها، طبقاً لضعف الإضاءة التي لم تكن بالحالة الكافية.

وأضاف الدفاع أن هناك دلائل فنية على بطلان هذة الأقوال منها تسجيل مسجل للأحداث أمام بوابة 4 التي حملته الكاميرات الخاصة بالقصر وتم تفريغها ولم تجد فيها وجود للمتهم “احمد محمد عبد العاطي”، ودليل فني ثالث هو ان الأحداث كانت علي مسمع ومرئي من وسائل الإعلام المختلفة المصرية والأجنبية، خاصة ان المتهم معروف لدى الجميع وبالرغم من ذلك لم تنقل اي قناة أو اي وسيلة اعلامية مشاهدة المتهم وسط هذه الحشود من المتظاهرين.

وقال الدفاع أن الدليل الرابع هو ان “احمد عبد العاطي” كان رئيس حملة الانتخابات للرئيس الأسبق محمد مرسي، وبسؤال المجني عليهم بالأوراق لم يورد اسم المتهم علي لسان أي منهم، ولم يقول اي منهم انه قام بالقبض علي أحد منهم، والدليل الخامس هو انه هناك شاهد رؤية اللواء سيف الدين سعد زغلول، لم يذكر وجود المتهم في الأحداث وهو الشاهد التي اعتمدت عليه النيابة العامة في قائمة أدلة الثبوت، والدليل السادس هي شهادة هاني الدرديري المحامي الذي قال أنه شاهد الخطأ في الإجراءات الخاصة بالقبض، وكان من الأولى انه يتصل بـ”أحمد عبد العاطي” الذي من المفترض انه موجود بالأحداث وليس الاتصال بالبلتاجي الذي ثبت أنه كان في الفيوم وقت الأحداث.

وأكد الدفاع في الدليل السابع أن النيابة العامة بسؤال الفريق الخاص بحراسة المتهم وقت الأحداث لم تحمل الأوراق شيئ من ذلك القبيل، وأما الدليل الاخير هو ان “احمد عبد العاطي” لم تسمح هيئته البدنية بأن يقوم بـ “جر” المجني عليهم وسحبهم وتعذيبهم بهذا الشكل الذي وصفته النيابة العامة في أمر الإحالة.

يحاكم في القضية محمد مرسي، وعدد من قيادات الإخوان في أحداث الاشتباكات التى دارت فى الأربعاء الدامى 5 ديسمبر الماضى، بين أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين والمتظاهرين، مما أسفر عن مصرع 10 أشخاص على رأسهم الشهيد الصحفى الحسينى أبو ضيف، وإصابة العشرات.

 

 تعقد الجلسة برئاسة المستشار أحمد صبرى يوسف، وعضوية المستشارين حسين قنديل وأحمد أبوالفتوح، وبحضور المستشارين ابراهيم صالح وعبد الخالق عابد المحاميين العموميين، وبسكرتارية ممدوح عبد الرشيد والسيد شحاتة.

 

أونا