أخبار عاجلة

«البشير» يقر بوجود «عثرات» في الحوار الوطني.. ويتعهد بـ«الحكم الرشيد»

أقر الرئيس السودانى، عمر البشير، الخميس، بحدوث «عثرات» فى الحوار الوطنى الذى دعا له فى يناير الماضى، وقاطعه غالبية فصائل المعارضة، لكنه أكد أن العملية ستبلغ غايتها للتأسيس لـ«الحكم الرشيد». وجدد البشير، فى خطابه أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام الرابع للحزب الحاكم، دعوته للحركات المسلحة المشاركة فى الحوار. وقال: «نؤكد التزامنا بأن نبلغ بالحوار الوطنى غاياته، وذلك يتطلب أن يسمو الجميع فوق المصالح الشخصية والحزبية الضيقة».

بدوره، قال الترابى، خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، إن حزبه يريد «حوارا يتوحد به الشعب ويأمن فيه دون أن يتجبر عليه أحد».

وترفض غالبية أحزاب المعارضة والحركات المسلحة دعوة الحوار وتشترط لقبولها إلغاء القوانين المقيدة للحريات ووقف الحرب وتشكيل حكومة انتقالية تشرف على صياغة دستور دائم وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، فيما يشارك فى الحوار حزبيا المؤتمر الشعبى، الذى يتزعمه الإسلامى حسن الترابى، وحزب الإصلاح، وكلاهما منشقان عن الحزب الحاكم.

ووقع زعيم حزب الأمة القومى أكبر أحزاب المعارضة، الصادق المهدى، فى أغسطس الماضى فى العاصمة الفرنسية باريس، اتفاقا مع الجبهة الثورية وضع شروطا مشتركة لقبول دعوة الحوار، وحذرا الحزب الحاكم من اللجوء لخيار الانتفاضة الشعبية ما لم يستجب لشروطهما. وفقد الحوار الوطنى زخمه بانسحاب المهدى منها فى مايو الماضى احتجاجا على اعتقاله من قبل السلطات قبل الإفراج عنه بعد نحو شهر من اعتقاله.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة