أخبار عاجلة

قدامي الزمالك .. الأغلبية ترفض بيع أرض النادي والمؤيد يقف وحيدا

قدامي الزمالك .. الأغلبية ترفض بيع أرض النادي والمؤيد يقف وحيدا قدامي الزمالك .. الأغلبية ترفض بيع أرض النادي والمؤيد يقف وحيدا

/أ ش أ/ آثار قرار مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة ، بطرح مزايدة علنية لبيع مساحة 55 ألف متر داخل نادي الزمالك تشمل ملعب حلمي زامورا وملاعب الناشئين، جدلا كبيرا بين نجوم ومشجعي النادي، خلال اليومين الماضيين.

ويسعى مجلس إدارة النادي الأبيض لبيع جزء من أرضه، وإقامة مشروع مول تجاري عليها، من أجل توفير موارد مالية للنادي، حيث أكد مرتضى منصور أن المشروع سيدر دخلا كبيرا يقدر بحوالي 2 مليار و200 مليون جنيه، بجانب إقامة مناقصة عالمية لإنشاء إستاد الزمالك الجديد في مدينة 6 أكتوبر.

ورصدت وكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم الأربعاء، آراء نجوم ومسؤولي نادي الزمالك القدامى حول قرار مجلس إدارة النادي الحالي ببيع أرض النادي وملعب حلمي زامورا، حيث رفض الغالبية الأمر، مؤكدين أن تاريخ الزمالك لا يمكن أن يباع، وأن رموز النادي الأبيض لا تقدر بأي ثمن.

وأكد طارق يحيى نجم الزمالك السابق، والمدير الفني الحالي لفريق المصري البورسعيدي، أنه لا يصح على الاطلاق بيع أو تأجير ملعب حلمي زامورا، مشيرا إلى ضرورة التروي ودراسة الأمر جيدا قبل اتخاذ أي قرار مصيري سيؤثر على النادي مستقبلا.

وأوضح يحيى أن بيع ملعب "حلمي زامورا" يعد طمس لتاريخ ومعالم الزمالك العريق، مضيفا أن محمد حسن حلمي زامورا من أهم رموز النادي الأبيض على مر تاريخه.

 

وقال طارق يحيى، إن التاريخ والرموز لا يقدر بمال مهما كانت الاغراءات المادية في العرض المقدم إلى نادي الزمالك لشراء أرض النادي متضمنة إستاد حلمي زامورا وملاعب الناشئين، مشيرا إلى إمكانية تنفيذ المشروع على أماكن أخرى داخل النادي.

ومن جهته، أشار كمال درويش رئيس نادي الزمالك السابق، إلى صعوبة إتمام هذا المشروع الضخم في التوقيت الحالي، مؤكدا أن الأرض المخصصة له ليست ملك النادي, ولكن ملك وزارة الأوقاف.

وعن إمكانية بيع ملعب "حلمي زامورا"، أكد درويش على ضرورة وجود ضمانات حقيقية والبدء في بناء إستاد جديد بأرض النادي في مدينة 6 أكتوبر من أجل بيع أراضي مقر الزمالك في ميت عقبة.

وأشار درويش إلى أنه لا يعلم طبيعة العرض المقدم لنادي الزمالك من الشركة التي تسعى لشراء أرض النادي، موضحا أنه لابد من دراسة العرض جيدا قبل اتخاذ أي قرار.

واقترح رئيس الزمالك السابق، اطلاق اسم محمد حسن حلمي زامورا على إستاد النادي الجديد في حال تم تشييده بالفعل، مؤكدا على أن المشروع تم عرضه عليه عام 2002، ولكن لم ينفذ في هذا التوقيت.

 

كما قال عزمي مجاهد مدير إدارة الإعلام بالاتحاد المصري لكرة القدم، ونجم الزمالك السابق في الكرة الطائرة، إن نادي الزمالك من أكبر الأندية في وإفريقيا، وأن النادي ملك لاعضاءه وجماهيره.

وأوضح مجاهد، أنه لا يمكن أبدا أن يسمح قدامى الزمالك ببيع ملعب حلمي زامورا، مشيرا إلى أن الملعب يعد ضمن تاريخ النادي العريق، ولابد أن تساعد الدولة في تطويره وترميمه بدلا من التفكير في بيع.

ومن جانبه، أعرب ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك الأسبق عن استياءه من محاولات مجلس إدارة النادي الحالي برئاسة مرتضى منصور هدم ملعب حلمي زمورا وبيعه لإقامة مول تجاري بدلا منه.

وأصدر عباس بيانا صحفيا، أكد فيه أنه سعى من قبل لتملك أرض النادي وليس بيعها، من أجل تعظيم أصول النادي، مشيرا إلى أن ما يتم الآن جريمة، موضحا أن ملعب حلمي زامورا يعتبر رمز من رموز ، مطالبا الجهات السيادية بالدولة التدخل لمنع هذا الأمر حتي لا يتكرر مع أندية أخري.

وعلى الجانب الآخر، أكد جمال عبد الحميد نجم الزمالك السابق، على موافقته على تنفيذ هذا المشروع والذي سيدر دخلا كبيرا على النادي في المستقبل القريب، مشيرا إلى أن الزمالك سيسير على خطى نادي الوحدة الإماراتي الذي أتم مشروع مماثل ويجني من وراءه ما يقرب من 200 مليون درهم كل عام.

وأشار عبد الحميد إلى أن نادي الزمالك في أشد الحاجة لجلب موارد مالية للنادي، من أجل تطوير مقر النادي للاعضاء، وكذلك شراء لاعبين جدد للفريق الأول لاعادة النادي لمنصات التتويج مرة أخرى بعد طول غياب.

فيديو اليوم السابع