أخبار عاجلة

حاكم الشارقة يدشن المدرج الجديد لمطار الشارقة الدولي

حاكم الشارقة يدشن المدرج الجديد لمطار الشارقة الدولي حاكم الشارقة يدشن المدرج الجديد لمطار الشارقة الدولي

دشن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، صباح اليوم مدرج الطائرات الجديد في مطار الشارقة الدولي، وذلك مع إقلاع طائرة سموه كأول طائرة تقلع وتهبط من على المدرج.

ويأتي تدشين صاحب السمو حاكم الشارقة للمدرج الجديد في إطار حرص سموه المستمر على متابعة كافة المشاريع الحيوية لإمارة الشارقة التي تعكس النمو الذي تشهده الإمارة، وتساعد مجتمع الأعمال والجمهور على استخدام المرافق الخدمية ذات الجودة العالية. 

وقد رافق سموهما خلال زيارة مطار الشارقة الدولي وتدشين مدرجه الجديد كل من الشيخ خالد بن سلطان بن محمد القاسمي رئيس مجلس التخطيط العمراني والشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني بالشارقة، وسعادة علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي ، والشيخ فيصل بن سعود القاسمي مدير إدارة عمليات الطيران المدني ، والسيد غريغ ماكنتاير مدير العمليات الدولية لشركة هالكرو العالمية،  إلى جانب عدد من كبار المسؤولين في دائرة الطيران المدني وهيئة مطار الشارقة الدولي.

واستمع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عند وصوله لأرض المطار وخلال إقلاعه بطائرته الخاصة من القائمين على المشروع إلى شرح حول تفاصيله حيث يتكون المشروع من مدرج رئيسي بطول 4060 متراً وعرض 60 متراً، مواز للمدرج السابق وله 8 ممرات ربط وممرين للخروج السريع، والهدف من هذه الممرات تأمين خروج الطائرات من المدرج الرئيسي في أقصر وقت إلى مواقف الطائرات، وزيادة فاعلية الربط بين المدرج ومبنى المسافرين ومركز الشحن الجوي، مما يسهم في توفير الوقود المستخدم في العمليات الجوية من وقت الهبوط حتى الوصول الى مواقف الطائرات. كما يؤمن المدرج الجديد هبوط الطائرات الكبيرة والأجيال الجديدة من الطائرات Code F مثل بوينغ 747-800، والإيرباص A380، وطائرات الشحن العملاقة AN225.

وقد تم تجهيز المدرج بأحدث أنظمة الملاحة الجوية والإضاءة والأعمال الإلكتروميكانيكية لتتناسب مع مستويات التشغيل بكفاءة (CAT II) قابلة للتطوير إلى مستوى التشغيل (CAT IIIB) المعتمدة حسب مواصفات الهيئة العامة للطيران المدني لدولة الإمارات العربية المتحدة والمنظمة الدولية للطيران المدني.
> كما تم إنشاء برج مراقبة جديد وتم تزويده بأحدث أنظمة المراقبة الجوية، وسوف يتم استخدام هذا البرج الجديد في الحالات الطارئة لضمان انسيابية الحركة الجوية في مطار الشارقة الدولي. 

ويتضمن المشروع كذلك تنفيذ طرق خدمات بطول 15 كيلومترا، وتشييد سياج أمني بطول 10 كيلومترات بمواصفات أمنية عالمية، إلى جانب تنفيذ أعمال تصريف مياه الأمطار من المدرج الرئيسي.
>  
> وبهذه المناسبة صرح الشيخ خالد بن عصام بن صقر القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني بالشارقة قائلا  نشكر لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة تكرمه بتدشين مدرج الطائرات الجديد، والذي يعتبر إضافة مهمة لمطار الشارقة الدولي ولصناعة الطيران بإمارة الشارقة بوجه خاص ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام 

وأضاف رئيس دائرة الطيران المدني إلى أن المدرج الجديد يتمتع بمواصفات عالمية تجعله قادراً على استقبال كافة أنواع طائرات الركاب والشحن الحديثة، وقد تم تزويده بأحدث المعدات والتقنيات التي تضمن تشغيله بأقصى درجات السلامة والأمان. وقد تابعت دائرة الطيران المدني بالشارقة منذ بداية التخطيط للمشروع كافة الأمور المتعلقة بالسلامة والأمن والعمليات، وذلك بالتنسيق المستمر مع الهيئة العامة للطيران المدني في دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل استيفاء كافة الشروط والمعايير المعتمدة لتشغيله وفق أعلى المعايير الدولية. 

ومن جهته قال سعادة علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي  يأتي إطلاق المدرج الجديد لمطار الشارقة الدولي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حفظه الله، والرامية إلى مواكبة التطورات التي يشهدها قطاع الطيران، واستجابة للنمو المتزايد في أعداد المسافرين وحركة الطائرات خلال السنوات الماضية، وعلى ضوء التوقعات في الفترة المقبلة ولاسيما أن المنطقة تشهد حركة نمو في صناعة النقل الجوي .

يذكر أنه تم تشييد المدرج الجديد البالغ تكلفته 500 مليون درهم في غضون سنتين وفق أعلى المعايير الدولية، وهو يستوعب الزيادة في حركة الطائرات والمسافرين والشحن، ويعزز من دور مطار الشارقة الدولي كبوابة لإمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة. 

وقد قامت شركة هالكرو العالمية وهي شركة الاستشارات الهندسية العالمية التي تتمتع بأكثر من 50 عاماً من الخبرة في إمارة الشارقة بتصميم المشروع وبالتعاون مع   Lane-NCTC كمقاول رئيسي.

وقد أظهرت الإحصائيات خلال الأعوام السابقة نمواً متزايداً في حركة الطائرات وأعداد المسافرين المستخدمين لمطار الشارقة الدولي. ويأتي هذا المشروع الهام تلبية للطلب المتزايد من شركات الطيران العالمية على تشغيل رحلاتها عبر مطار الشارقة الدولي، ولمواكبة النمو المستمر في أعداد الطائرات التي تمتلكها شركة العربية للطيران، وهي الناقل الوطني التي تتخذ من مطار الشارقة الدولي مقراً لعملياتها.
>