أخبار عاجلة

حميد النعيمي: القيادة داعم قوي للمرأة

حميد النعيمي: القيادة داعم قوي للمرأة حميد النعيمي: القيادة داعم قوي للمرأة

أكد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم عجمان أن المرأة الإماراتية وجدت دعما قويا في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مكنها من تحقيق طموحاتها وتسجيل حضورها في أعلى المناصب والمحافل الدولية، محققة المرتبة الأولى عربيا، والـ30 عالميا في محور التمكين.

لافتاً سموه الى ان المرأة في الإمارات حققت الكثير من الآمال والطموحات في مختلف المجالات، ما مكنها من أن تكون على قائمة التميز خليجيا وعربيا، مبينا سموه ان الاهتمام لم يكن وليد اللحظة، بل هو امتداد لسنوات من العطاء، وصلت فيها المرأة الإماراتية الى قمة التطور الفكري والرقي الثقافي والاجتماعي والتعليمي، وذلك من خلال توفير التعليم المناسب لها، والذي مكنها أن تعمل جنبا الى جنب مع الرجل لتحقيق الخدمة المثلى للمجتمع، وبما يمكنها من المساهمة في بناء الدولة، وان المرأة هي الركن الأساس في الأسرة والمجتمع وفي العالم، وبصلاحها يصلح المجتمع، لافتا سموه إلى ان هناك كثيرا من المشاكل التي تعاني منها المجتمعات، سببها تخلي المرأة عن واجباتها الأساسية في الأسرة والبيت.

جاء ذلك خلال زيارة سموه وتفقده للكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية في عجمان، ووقوف سموه على احتياجات الطالبات اللائي يدرسن بالكلية، كما اطلع سموه على اقسامها المختلفة وكيفية الدراسة والمناهج التي تدرس فيها، وذلك بحضور الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس الديوان الأميري في عجمان، والدكتور عبدالله عباس العضو المنتدب لمجلس الإدارة ونائب رئيس مجلسي الأمناء والدكتور خليفة الشعالي رئيس قسم حقوق ومصالح المرأة بالكلية، وعدد من الطالبات بالكلية.

وأضاف سموه ان أهمية تأسيس الكلية جاء لتنفيذ برامج وخطط تعنى بإعداد أمهات المستقبل، واللائي يستطعن أن يربين ابناءهن خير تربية، ويعن أزواجهن، في ظل إمكانيات الأزواج، دون الإسراف، والعمل على الاقتصاد لتوفير الحياة الكريمة للأسرة، داعيا سموه الزوجة والزوج للتعاون فيما بينهما لبناء أسرة حضارية وعصرية، تساهم في خدمة الوطن وبناء دولة قوية متماسكة.

20 منحة

وأعلن علي العاصي رئيس جمعية الأسر المتعففة في أم القيوين التابعة لجمعية دار البر خلال اللقاء عن 20 منحة للطالبات المعوزات، كما اعلن خلال اللقاء وبعد استفسار من احدى الطالبات سيتم تغيير اسم الكلية ليصبح جامعة الأم للعلوم الأسرية، بعد ان تم اعتماد مساقات جديدة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ومن ثم سيتم فتح باب التسجيل للراغبين في الحصول على درجة الدكتوراه أو الماجستير.