أخبار عاجلة

الغنوشي: «النهضة» أول حزب إسلامي ثبّت الديمقراطية على أساس توافق وطني

الغنوشي: «النهضة» أول حزب إسلامي ثبّت الديمقراطية على أساس توافق وطني الغنوشي: «النهضة» أول حزب إسلامي ثبّت الديمقراطية على أساس توافق وطني

قال زعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي، إن حركته «أول حزب اسلامي ثبت الديمقراطية على أساس التوافق الوطني في تونس»، رغم العراقيل التي تعرضت لها أثناء حكمها مع شريكيها حزبي المؤتمر من أجل الجمهورية وحزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات.

وأضاف الغنوشي في اجتماع جماهيري بمدينة سليمان بمحافظة نابل، الثلاثاء، «نحن أول حزب اسلامي ديمقراطي ولو طلب من تغيير اسم الحزب سيكون حتما بالتوافق لأن الدين الاسلامي دين توافق وديمقراطية، ودين يحارب الدكتاتورية والاستبداد، حسب قوله.

وأضاف الغنوشي: «خلال تجربتنا في الحكم استنبطنا مفهوما جديدا وهو الحكم الديمقراطي التوافقي أو ما يسمى في الإسلام بالإجماع».

وعقب انتخابات المجلس التأسيسي عام 2011 صعدت حركة النهضة إلى الحكم شكلت حكومة ائتلافية مع حزبي المؤتمر من أجل الجمهورية وحزب التكتل من أجل العمل والحريات. وأمام تصاعد الاحتجاجات إثر اغتيال نائب المجلس التأسيسي، القيادي في الجبهة الشعبية محمد البراهمي في ٢٥ يوليو 2013، اضطرت الحركة إلى تسليم السلطة إلى حكومة غير حزبية يرأسها مهدي جمعة إلى حين إجراء الانتخابات.

وأشار الغنوشي في كلمته أن حركة النهضة قد أنقذت تونس وتنازلت عن الحكم «لتبقى تونس الشجرة الوحيدة الشامخة في غابة الربيع العربي التي أحرقت أشجارها في ليبيا ومصر واليمن وصولا إلى العراق».

كما انتقد الغنوشي بشدة «عرقلة» عدة أطراف سياسية، لم يسمها، حركة النهضة أثناء إدارتها للحكم واتهامها بمعاداة الديمقراطية.

وتابع الغنوشي «هناك جماعة تقول إن حركة النهضة ليست ديمقراطية والحال أنها لم تعقد حتى مؤتمرها التأسيسي».

من جهة أخرى اعتبر الغنوشي أن الانتخابات التشريعية موعد تاريخي سيحدد مصير التونسيين لعشرات السنين داعيا أنصاره لإقناع التونسيين بضرورة التصويت بكثافة.

وقال لأنصاره «أيها النهضاويون مازال أمامكم أربعة أيام متبقية على الانتخابات، هذه أيامكم لتتواصلوا مع الشعب حتى يحدد مصيره».

ومضى قائلا إن «حركة النهضة قدمت سابقا الكثير من التضحيات وشرد أبنائها وقتلوا في السجون وستواصل في اكمال مهمتها بعد الانتخابات حتى ترتقي تونس لمصاف الدول المتقدمة وفق قوله».

وتستعد تونس لإجراء انتخابات تشريعية الأحد المقبل، تليها الانتخابات الرئاسية في 23 من نوفمبرالمقبل، في خطوة يراها مراقبون خطوة كبيرة نحو تعزيز الديمقراطية الناشئة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة