أخبار عاجلة

«المصري اليوم» تحصل على فاتورة تثبت استيراد «سوفالدي» بالمجان

«المصري اليوم» تحصل على فاتورة تثبت استيراد «سوفالدي» بالمجان «المصري اليوم» تحصل على فاتورة تثبت استيراد «سوفالدي» بالمجان

حصلت «المصري اليوم» على نسخة من فاتورة استيراد 3 كليو «سوفالدي»، الخاص بعلاج «فيروس سي» الكبدي، لإجراء تجارب وأبحاث على العقار الجديد بالمجان، تبين منها أن مبلغ الـ30 دولار، ليس قيمة المادة الخام كما أشاع عدد من الصيادلة، بل قيمة الفاتورة نفسها والجمارك.

كان عدد من الصيادلة نشروا، في وقت سابق، ما قالوا إنه الموافقة الاستيرادية لنحو 3 كليو جرام من العقار الجديد «سوفالدي» لصالح وزارة الصحة، وقالوا إن سعر الكليو الذي يمكن أن يصنع منه أكثر من عشرات الجرعات يبلغ 10 دولارت، في حين أن وزارة الصحة تريد بيع الجرعة الواحده بـ15 ألف جنيه، «لتتربح على حساب صحة المرضى».

في المقابل، أظهرت الفاتورة، التي حصلت «المصري اليوم» على نسخة منها، أن قيمة الفاتورة الخاصة باستيراد الـ3 كليو سوفالدي هي 30 دولار وليس قيمة المادة الخام، التي تسمى «سوفوسبوفير»، كما دون على الفاتورة الخاصة بهذه الموافقة الاستيرادية عبارة «Material free of charge for R&D and regulatory purposes only»، والتى تعنى أن الخام «مجاني، لأغراض الأبحاث والتطوير وأغراض تسجيل الدواء»، كما تضمن نص الفاتورة عبارة «Value for custom «purpose only والتى تعني أن القيمة المالية، المقصود بها الــ30 دولار، هي للجمارك فقط، وأن المادة غير مخصصة للأغراض التجارية.

في السياق نفسه، قدم الدكتور محمود فتوح، رئيس اللجنة النقابية لصيادلة الحكوميين، شكوى إلى المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، والدكتور طارق سلمان، مساعد وزير الصحة لشؤون الصيدلة، ضد مجلس النقابة العامة للصيادلة، الاثنين، متهمًا إياه بإثارة البلبة والرأي العام ضد وزارة الصحة والحكومة، ومحاولة إظهار الأخيرة أمام الشعب في صورة التي تسرق قوته، عن طريق نشرهم الموافقة الاستيرادية للمادة الخام لعقار «سوفالدي» دون نشر هذه الفاتورة، مدعين أن سعر الـ3 كليو هو 30 دولار، وهو ما اتضح أنه سعر الفاتورة والجمارك.

وذكرت الشكوى التي حملت رقم «309275»، أن «النقابة العامة للصيادلة وأعضاؤها المنتمين لتيار جماعة الإخوان ومؤيديهم، وبخاصة من يعمل منهم بالإدارة المركزية للشؤون الصيدلية، «ريدون إسقاط الدولة، بنشر أكذيب وأباطيل حول قيمة استيراد مادة (سوفالدي)، كما يحاولون إظهار دواء فيروس سي الجديد الذي طالما انتظره ملايين المصريين، بالدواء الفاشل، وأن وزارة الصحة بها فساد مالي».

وأوضحت الشكوى أن «صيادلة الإخوان يدّعون أن وزارة الصحة سعّرت الدواء بآلاف الجنيهات، وأن الخام سعره 10 دولارات فقط، كما يحاولون إظهار الحكومة متمثلة في وزارة الصحة، بأنها تنصب على ملايين المصريين الغلابة، وذلك بنشرهم موافقة استيرادية للعقار وعرضها على الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، زاعمين أن سعر الكيلو جرام الواحد من هذا الخام هو 10 دولارات فقط، فيما يسعّر الدواء بـ14950 جنيه».

وأضافت الشكوى: «قام أحد الصيادلة، عضو بالمجلس ومنتمى للجماعة وتم انتدابه في عهد الإخوان للإدارة المركزية للشؤون الصيدلية، بتسريب الموافقة الاستيرادية من الإدارة المركزية للشؤون الصيدلية، وعرضها على الصفحة الرسمية لنقابة صيادلة على موقع (فيسبوك)، وعلى الهواء مباشرة في بعض وسائل الإعلام، مدعياً أن سعر الكيلو الواحد من هذه الخامة هو 10 دولار فقط».

وتابعت في إشارة لعضو مجلس النقابة بالقول إنه «استند في مزاعمه إلى عبارة موجودة بالموافقة الاستيرادية مفادها أن قيمة الفاتورة رقم Sp-2014-2013 والتى تحتوى على 3 كيلو من خام (السوفوسبوفير) لتصينع السوفالدي هي 30 دولار، بما يوازى 10 دولارات فقط للكيلو الواحد، ولم يقم بنشر هذه الفاتورة».

وأكدت الشكوى أن هناك فرق بين قيمة الفاتورة وقيمة الخام، مشيرةً إلى أن الفاتورة كتب عليها أن «الخام مجانية لأغراض الأبحاث والتطوير وأغراض تسجيل الدواء»، كما تضمنت أن القيمة المالية، المقصود بها الــ 30 دولار، هي للجمارك فقط، وأنها غير مخصصة للأغراض التجارية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة