أخبار عاجلة

اختيار الإمارات مقراً مبدئياً لمؤتمر »الملكية البريطانية« الصحي

اختيار الإمارات مقراً مبدئياً لمؤتمر »الملكية البريطانية« الصحي اختيار الإمارات مقراً مبدئياً لمؤتمر »الملكية البريطانية« الصحي

قال الدكتور حسن شحاتة، استشاري أمراض النساء والتوليد وسفير الكلية الملكية البريطانية في منطقة الخليج، إن المؤتمر الطبي الشامل «صحة المرأة» والذي نظمته إدارة الخدمات الطبية في شرطة أبوظبي نجح في التركيز على الأمراض المهمة مثل السكر والقلب وضغط الدم وسرطان عنق الرحم؛ وغيرها من الأمراض التي تتعرض لها المرأة، وبناء على أهمية هذا المؤتمر قررت الكلية الملكية البريطانية عقد مؤتمر حول صحة المرأة في دول الخليج، واختارت مبدئياً دولة الإمارات كمقر لهذا المؤتمر الذي سيعقد عام 2016.

وأثنى، خلال حفل التكريم الذي أقامته اللجنة المنظمة في ختام المؤتمر أمس «السبت»، على جهود إدارة الخدمات الطبية في شرطة أبوظبي في تنظيم المؤتمر؛ من حيث عدد الحضور، والموضوعات التي ناقشها والمحاضرين المشاركين فيه؛ والذين توافدوا من جميع أنحاء العالم، معتبراً إياه من أنجح المؤتمرات، مما يدل على حسن التخطيط والتنسيق مشيداً بجهود الخدمات الطبية بشرطة أبوظبي، ودورها في تطوير المنظومة الصحية بصفة عامة وصحة المرأة خاصة.

مركز خليجي

وأضاف إن الكلية الملكية بصدد إنشاء مركز لأمراض النساء والتوليد في منطقة الخليج العربي، ونظراً لما رآه من تقدم في المجال الصحي والاهتمام من قبل المؤسسات الصحية بالدوله ومن قوة تشجيع الجميع لهذا النجاح تم مبدئياً اختيار مدينة أبوظبي كمقر للمركز، وذلك لما توليه القيادة العليا ووزارة الصحة وهيئة الصحة بأبوظبي والخدمات الطبية بشرطة أبوظبي، من اهتمام بصحة المرأة.

وقالت الدكتورة رشا عباس، استشارية الطب النفسي في المركز الأميركي للطب النفسي والأعصاب، إن المؤتمر الطبي الشامل يعدّ من أكبر المؤتمرات الطبية على مستوى المنطقة والأكثر حضوراً من قبل الأطباء المختصين لا سيما من خلال ما وفره من ورش عمل وحلقات نقاش، وأوراق عمل ناقشت مختلف الأمراض التي تتعرض إليها النساء في المنطقة، عموماً والخليج خصوصاً، وسبل العلاج متمنية أن تعيد الخدمات الطبية في شرطة أبوظبي فكرة تنظيم مثل هذه المؤتمرات لما لها من فوائد على الأطباء والمرضى، خصوصاً وأنه عرض أحدث ما توصل إليه العلم من ممارسات طبية وأجهزة حديثة.

ومن جانبه أكد العقيد جاسم الطنيجي، مدير إدارة الخدمات الطبية في شرطة أبوظبي، أن دولة الإمارات رائدة في تنظيم المؤتمرات العالمية؛ وﻻ تدخر جهداً في توفير كافة الإمكانات التي تسهم في إنجاح هذه المؤتمرات.

دلالات الاختيار

وبشأن اقتراح الكلية الملكية البريطانية لإنشاء مركز لأمراض النساء والتوليد في أبوظبي، أكدت رئيسة المؤتمر المقدم نجلاء طاهر أن هذا الاقتراح له دﻻلات عدة؛ أهمها أن الكلية الملكية استشفت مدى اهتمام القيادة الشرطية بصحة المرأة باعتبارها أماً وزوجة ومربية أجيال، مشيرة إلى أنها ﻻ تشكل نصف المجتمع بل هي المجتمع كله، كما أوصت بتشجيع الحملات التثقيفية والتوعوية المنتظمة في المدارس مبكراً لحماية كثير من أمراض الشيخوخة مستقبلاً، ومن حالات العجز في بعض الأمراض.

ولفتت إلى أهمية التعلم من تجارب البلدان الأخرى، والبحث وجمع بيانات عن الأمراض الأكثر إنتشاراً في الدولة ووضع قاعدة بيانات لها وإحصائيات لمراقبتها مستقبلاً واعتماد برامج الفحص والمتابعه على قضايا صحة المرأة وبتكرار هذا المؤتمر الناجح كل عامين حيث إنه يعتبر حدثاً فريداً يجمع للمرة الأولى ثلاثة مسارات ( باطنية - نسائيه- جلدية) والتركيز على جميع القضايا التي تخص صحة المرأة ويحقق نجاحاً ملحوظاً.