أخبار عاجلة

«أبوظبي الاستراتيجي» يبحث تأثير البؤر الساخنة

«أبوظبي الاستراتيجي» يبحث تأثير البؤر الساخنة «أبوظبي الاستراتيجي» يبحث تأثير البؤر الساخنة

 تبدأ اليوم في قصر الإمارات بأبوظبي أولى جلسات «ملتقى أبوظبي الاستراتيجي» الذي ينظمه مركز الإمارات للسياسات ويستمر حتى غد بالتعاون مع وزارة الخارجية، بمشاركة سياسيين وخبراء بارزين من منطقة الخليج والدول العربية والغربية.

ويتم خلال جلسات المؤتمر مناقشة البؤر الساخنة في المنطقة على دول الخليج ودراسة حالات كل من اليمن وسوريا والعراق وليبيا.

وتبدأ جلسات اليوم بكلمة افتتاحية لسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ثم تبدأ الجلسة الأولى مباشرة عند الساعة التاسعة والنصف صباحاً حول «أثر الاستراتيجيات والرؤى الأمنية العالمية والإقليمية الرئيسية في بلورة نظام إقليمي في الخليج العربي» ويترأسها باري بافل نائب رئيس المجلس الأطلسي ومدير مركز برنت سكوكروفت للأمن الدولي في واشنطن..

ويشارك في الجلسة من حلف شمال الأطلسي (الناتو) السفير الكسندر فيرشبو نائب الأمين العام للحلف، ومن الولايات المتحدة الباحث رودي ديلون من مركز التقدم الأميركي في واشنطن، ومن الاتحاد الأوربي يشارك جون أورورك رئيس قسم شبة الجزيرة العربية والعراق وإيران في جهاز العمل الخارجي التابع للاتحاد الأوروبي في بروكسل، ومن الصين الدكتور شين يي رئيس مركز الشرق الأوسط للسلام في جامعة شنغهاي، ومن يشارك الدكتور فيتاي نؤمكن مدير معهد الدراسات الشرقية في الأكاديمية الروسية للعلوم.

صناعة السياسات

ويسعى الملتقى على مدى يومين للمساهمة في تحقيق فهم متبادل أفضل بين الفاعلين الدوليين والإقليميين، وتعزيز جهود صناعة السياسات بينهم، بمشاركة سياسيين وخبراء بارزين من منطقة الخليج العربي والدول العربية لتحليل وتقييم التحديات الأمنية الإقليمية، حيث تقوم مجموعة من المشاركين بمراجعة قضايا جيوسياسية تؤثر على الفاعلين الدوليين مثل الولايات المتحدة والصين ومنظمات دولية مثل حلف شمال الأطلنطي والاتحاد الأوروبي.

على غرار دافوس

وقالت الدكتورة ابتسام الكتبي رئيسة مركز الإمارات للسياسات، إن جلسات الملتقى ستكون على غرار «منتدى دافوس» لمناقشة الاستراتيجيات الأمنية للفاعلين الدوليين إلى جانب جلسات أخرى تبحث تأثير الضغوط السياسية الداخلية على صناعة القرار في مجال السياسة الخارجية للفاعلين الدوليين الرئيسيين، وتقييم المناخ السياسي المضطرب في الشرق الأوسط..

والبحث في كيفية استفادة الدول التي شهدت أحداث «الربيع العربي» والدول التي قد تواجه اضطرابات من المساعدات التي يقدمها الفاعلون الدوليون ومجلس التعاون لدول الخليج العربية. فيما تستعرض الجلسة الثانية التي تعقد عند الساعة الثانية ظهراً ..

والتي يديرها ستيف كليمنز رئيس تحرير موقع ذى اتلانتيك لايف، «اتجاهات السياسة الخارجية للقوى الرئيسية تجاه الخليج العربي» يشارك فيها كل من الدكتور هارلان أولمان المستشار في مركز برنت سكوكروفت للأمن الدولي بواشنطن، والسفير مارك أوتي مدير المعهد الملكي للعلاقات الدولية في بروكسيل، والدكتور دونغ مانيوان الباحث في دراسات الشرق الأوسط في المعهد الصيني للدراسات الدولية في بكين..

كما تشارك الدكتورة إيلينا سوبونينا مديرة مركز الشرق الأوسط وآسيا في المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية في موسكو. وتبحث الجلسة الثالثة برئاسة الدكتور ستيف كول زميل أول كرسي حسيب صباغ لدراسات الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن، «تأثير الديناميات الداخلية لصناعة القرار في السياسات الخارجية للفاعلين الدوليين الرئيسيين تجاه الخليج العربي»..

ويتحدث فيها كل من السفير ريتشارد بيرت العضو المنتدب لشركة «ماكلارتي اسوشيتس» لشؤون أوروبا وروسيا وأوراسيا في واشنطن، وأنيت هوزر المديرة التنفيذية ومؤسسة مكتب «بيرتلزمان فاونديشن» في واشنطن....

كما يشارك الدكتور وانج جيسي رئيس معهد الدراسات الدولية والاستراتيجية في جامعة بكين، والدكتورة ايكاترينا ستيبانوفا رئيسة وحدة دراسات السلام والنزاع في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية في موسكو.

فيما تنعقد الجلسة الرابعة للملتقى عند الساعة الثالثة والربع عصراً حول الأثر الجيوسياسي للمشاريع الإقليمية على الخليج العربي (إيران)، ويديرها روبن رايت زميل أول في معهد الولايات المتحدة للسلام ومركز ويلسون الدولي في واشنطن، ويشارك فيها كل من كارين هاوس الباحثة في مركز بلفر للعلوم والشؤون الدولية في كلية كندي للإدارة الحكومية في جامعة هارفرد..

والدكتور سيد حسين موسويان الباحث في برنامج العلوم والأمن العالمي في جامعة برنستون، والدكتور محسن ميلاني المدير التنفيذي في مركز الدراسات الاستراتيجية والدبلوماسية في جامعة جنوب فوريدا، كما يشارك في النقاش الدكتور سلطان العلي من جامعة أبوظبي وحسن العمري رئيس وحدة الدراسات الإيرانية بمركز الإمارات للسياسات.

مناقشة

تناقش الجلسة الخامسة الأثر الجيوسياسي للمشاريع الإقليمية على الخليج العربي (تركيا)، ويشارك فيها من تركيا كل من الدكتور بيرول باسكان أستاذ مساعد في كلية الخدمة الخارجية التابعة لجامعة جورج تاون في الدوحة بقطر والدكتور عبد الله بوزكرت رئيس تحرير صحيفة «توداي زمان» التركية في أنقرة،

ويشارك من دول مجلس التعاون الخليجي كل من الدكتور جمال خاشقي مدير قناة العرب ، والدكتور عبد الله الشمري خبير الدراسات التركية عضو الهيئة الاستشارية في مركز الشرق الأوسط لبحوث السلام في أنقرة، ويدير الجلسة الدكتور جاسم الخلوفي مدير إدارة الشؤون العربية في وزارة الخارجية بدولـــة الإمــارات.

فيما تبحث الجلسة السادسة صباح يوم الاثنين عند الساعة التاسعة أثر التطورات السياسية في على دول الخليج العربي، ويديرها ديفيد إغناتيوس محرر وكاتب في صحيفة واشنطن بوست.