أخبار عاجلة

تكريم المبدعين الخليجيين بوجود الرويشد وعبادي وعبد الستار

تكريم المبدعين الخليجيين بوجود الرويشد وعبادي وعبد الستار تكريم المبدعين الخليجيين بوجود الرويشد وعبادي وعبد الستار

الأحد 19-10-2014 10:04

شهدت الكويت حفلاً غنائياً كبيراً، شارك فيه سبعة مطربين يمثّلون مجلس تعاون دول الخليج العربي وهم: عبدالله الرويشد من الكويت، وعبادي الجوهر من المملكة العربية ، وعلي عبد الستار من قطر، وهند من مملكة البحرين، والفنان خالد الفيصلي من سلطنة عمان، أمّا الحفل فتمّ تقديمه من قبل نورة العبدالله وورود حيات، لكنهما لم توفقا في التقديم بسبب ارتكابهما أخطاء في أسماء بعض الوزراء ومناصبهم، إضافة إلى تزويد الحضور بمعلومات غير الدقيقة عن الفنانين، ما تسبب في تهكّم بعض الحضور خصوصاً عندما قالت ورود حيات أنّ الفنان الرويشد يحمل برصيده أكثر من 50 ألبوم غنائي.

وجاء الحفل بمانسبة تكريم المبدعين من أبناء مجلس التعاون لدول الخليج العربية وافتتاح مسرح السالمية، برعاية وحضور النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد.

وفي بداية الحفل ألقى وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود كلمة، أكّد فيها أنّ افتتاح مسرح السالمية ما هو إلا خطوة أولى نحو تطوير المرافق الثقافية في الكويت.

وأوضح الحمود أنّ هناك استراتيجية تنموية وثقافية وفنية شاملة تحظى بدعم وتأييد صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، معرباً عن سعادته بوجود كوكبة من أبناء الشعب الخليجي الذين حسب قوله: "بذلوا قصارى جهودهم ليضيئوا بفكرهم الحصيف طريق المعرفة والوعي، وتكريمهم اليوم ليس عملاً رمزياً بل إعلاء للثقافة بكل أطيافها، كما يعد انتصاراً لنور العقل"، لافتاً: "إنّ إدراك الشعوب والدول يقاس بما تملكه من كنوز من العلماء والمفكرين".

بدوره، عبّر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د.عبد اللطيف الزياني عن سعادته بأنّ يصادف اليوم تكريم نخبة خليجية مميزة مع افتتاح صرح ثقافي مميز في الكويت، وهو مسرح السالمية خلال كلمة الأمانة العامة التي أقاها.

وأشاد الزياني باهتمام وزراء الثقافة في دول مجلس التعاون وإسهاماتهم المميزة في خدمة بلادهم، وما يولونه من رعاية ودعم للحركة الثقافية في دول مجلس التعاون.

ثم ألقت الإعلامية السعودية مريم الغامدي كلمة المبدعين الخليجيين، تلاها الجزء الأول من الحفل، وهو تكريم المبدعين الخليجيين الذي يأتي على هامش اجتماع وزراء الثقافة بدول مجلس التعاون الذي استضافته الكويت، حيث شمل التكريم: الشاعر إبراهيم محمد إبراهيم، وعبدالعزيز المسلم، وعبدالقادر الريس من الإمارات، وأحمد السيابي، ود.آمنة سالمين، والشاعر خميس المويتي من عُمان، وعقيل آل سوار، ود.علي فولاذ، وغادة خنجي من البحرين، وسلمان المالك، ومطر الكواري، وموسى زينل من قطر، وحسين علي، ود.عبدالعزيز المانع، ومريم الغامدي من السعودية، والكاتب والروائي حمد الحمد، ود.صالح حمدان، والكاتب المسرحي والروائي سليمان الخليفي.

من ثم جاءت لحظة الإعلان عن إطلالة نجوم الأغنية الكويتية حيث كانت البداية بمقطوعة موسيقية من تأليف مايسترو الفرقة د.أحمد حمدان بعنوان "عفراء"، ثم استهل الفنان العُماني خالد الفيصلي، الحائز المركز الأول "البلبل الذهبي" في مهرجان الأغنية العُمانية الثامن (2008) الحفل وقدّم "سلم على قلبك"، ثم اتبعها بأغنية من التراث بعنوان "يا صانع اصنع لي طيارة".

أما الفنان الإماراتي فايز السعيد، المُلقب بسفير الألحان، استهل فقرته بأغنية من أوبريت "صباح الإنسانية"، عبارة عن إهداء من أهل الإمارات إلى سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، بمناسبة حصوله على لقب قائد العمل الإنساني من الأمم المتحدة، وأهدى السعيد جمهوره واحدة من أغاني المطرب الإماراتي الراحل جابر جاسم "غزيّل فله في دبي لاقاني"، وأنهى وصلته بأغنية "ينسى وأنا ما تناسيته".

من ثم صعدت الفنانة البحرينية هند المسرح وأطلّت بفستان أحمر اللون، وغنّت من أشهر أعمالها "ربيع القلب"، من ثم قدّمت من التراث البحريني "هلا باللي لفاني" للمطرب أحمد الجميري.

وشارك الفنان القطري علي عبدالستار بأغنية "حدوني على العنبر" و"أنا أحب دهن لعود"، ليتبعها بأغنية "المعنى يقول"، ثم أغنية سطرت أجمل المعاني في حب الكويت ونصرتها إبان الغزو الغاشم، حين أبدع عبدالستار بأداء أغنية "عيني على الجهرا قلبي على كيفان/ ما تفرق الوكرة عن هوا الريان»، واختتم عبدالستار وصلته بأغنية طويلة بعنوان "يا حبيبي ترى القلب بعدك سرح".

وما إنّ تم الإعلان عن صعود المطرب السعودي عبادي الجوهر المسرح حتّى تفاعل الجمهور، فيما أبدى الجوهر سعادته بالمشاركة في افتتاح مسرح السالمية، وكذلك لإحيائه خمس حفلات في الكويت.

وتناول الجوهر عوده ليعزف اغنية «زمان أول يا ليته يعود» من كلمات أحمد علوي وألحان طلال، وتلاها ب «خيرتني بين العذاب وغيابك» من كلمات أسير الرياض.

وواصل الجوهر إبداعاته بأغنية "دقايق"، وأنهى "أبو سارة" فقرته مع أغنيته الرائعة "قالوا ترى" نزولاً عند رغبة الجمهور

اما مسك الختام فكان بلقاء سفير الأغنية الكويتية الفنان القدير عبدالله الرويشد، مستهلاً وصلته بأغنية "روح وإنساني"، والثانية "وعدتيني"، والثالثة عبارة عن مزج بين أغنيتين وطنيتين هما "عاشت لنا الكويت"، و"أنا كويتي أنا" من كلمات الشهيد الشيخ فهد الأحمد.

 

 

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

سيدتي