أخبار عاجلة

رئيس البنك الدولى: العالم يخسر المعركة ضد إيبولا وهناك جهل بالتهديد الذى يمثله

رئيس البنك الدولى: العالم يخسر المعركة ضد إيبولا وهناك جهل بالتهديد الذى يمثله رئيس البنك الدولى: العالم يخسر المعركة ضد إيبولا وهناك جهل بالتهديد الذى يمثله

أبدى رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم تشاؤمه إزاء انتشار وباء إيبولا وفشل المجتمع الدولي في مكافحته.

وانتقد كيم في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي “ضعف التضامن الدولي” لمواجهة الوباء الذي تسبب في وفاة 4555 شخص.

قال رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم إن “العالم يخسر المعركة ضد إيبولا” نظرا لانعدام التضامن العالمي وعدم فهم التهديد الذي يمثله الوباء على الاقتصاد العالمي . وأضاف رئيس البنك الدولي في مؤتمر صحفي عقد في باريس بمشاركة الرئيس الفرنسى فرانسوا اولاند ورؤوساء صندوق النقد الدولي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومنظمات أخرى متعددة الأطراف ” إنني، يساورنى عدم الاعتقاد في أن العالم أدرك ماهية خطر الانحدار المحتمل ليس فقط بالنسبة لاقتصاد غرب إفريقيا ولكن للاقتصاد العالمي وإننا مازلنا نخسر المعركة “.

وذكر “رغم الجهد الكبير المبذول، بدأنا في وقت متأخر جدا. إن الأمر سيتطلب حملة كبيرة أخرى”. موجها الدعوة للدول الغربية إلى التوقف عن”التفكير فقط في حدودها” وتكريس المزيد من الأفراد والموارد لمكافحة الفيروس في غرب إفريقيا.

من جانبه قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست اليوم الجمعة 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2014، إن الرئيس باراك أباما يعتزم “الإبقاء على عقل منفتح” بشأن فرض حظر على السفر في إطار الجهود الأمريكية لمكافحة إيبولا لكن لا يجري التفكير في هذا الإجراء في الوقت الراهن.

وقال ايرنست “في هذه المرحلة الأولوية الأساسية لدينا هي حماية المواطنين الأمريكيين وبالتالي لن نفرض حظرا على السفر” لأنه سيعطي للناس الذين يسعون للسفر إلى الولايات المتحدة “حافزا لعدم الصراحة أو الصدق بشأن تاريخ سفرهم”.

أحدث حصيلة للوباء

وفي أحدث حصيلة لضحايا الوباء، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الحمى النزفية (إيبولا) تسببت في وفاة 4555 شخصا من بين 9216 حالة إصابة مسجلة في سبعة بلدان (ليبيريا وسيراليون وغينيا ونيجيريا والسنغال واسبانيا والولايات المتحدة). وكانت الحصيلة السابقة للمنظمة الأربعاء أشارت إلى وفاة 4493 من بين 8997 مصابا.

وقررت المنظمة تقسيم البلدان المصابة بالوباء إلى مجموعتين .وليبيريا هي البلد الأكثر تعرضا للوباء مع 4262 إصابة و2484 وفاة.

وأكدت الأمم المتحدة الحاجة إلى مليار دولار لمكافحة الوباء بفعالية، ولم يسدد أكثر من ثلث المبلغ المذكور حتى الآن. وأشار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى أن “عشرات البلدان تعرب عن تضامنها. لكن علينا تحويل الوعود إلى أفعال. نحن بحاجة إلى مزيد من الأطباء والممرضين والمعدات ومراكز العلاج”.

أونا