أخبار عاجلة

مميش: مشروع قناة السويس يدار بإشراف كامل من هيئة القناة بالتعاون مع القوات المسلحة

مميش: مشروع قناة السويس يدار بإشراف كامل من هيئة القناة بالتعاون مع القوات المسلحة مميش: مشروع قناة السويس يدار بإشراف كامل من هيئة القناة بالتعاون مع القوات المسلحة

الفريق إيهاب مميش

أكد الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس انه لكي يتم انجاز العمل في قناة السويس الجديدة وإنهاء العمل بها في الموعد المحدد بحلول الخامس من اغسطس من العام القادم كان لابد من الاستعانة بشركات التكريك العالمية حيث تم عمل مناقصة وتقدمت ٧ شركات عالمية في التكريم وتم عمل لجنة لتقييم العروض وقبول ٦ شركات عالمية من ٧ تقدموا بعروضهم ليتم العمل تحت إشراف كامل من هيئة القناة.

وأكد الفريق مهاب مميش أن من يدير العملية والمشروع هي هيئة قناة السويس بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وهي مسؤوليتنا امام الرئيس عبدالفتاح والشعب المصري، لكنه نظرا لضخامة المشروع فقد تم الاستعانة بأكبر شركات الكراكات في العالم حيث كان مطلوب الاستعانة بكراكات ذات قدرات عالية وهذه الشركات تعمل بمقابل مادي بما يعني اننا نستاجر معداتهم لاستكمال العمل.

وأضاف ان هناك معدات سيتم الاستعانة بها لم تصنع في ذات تقنيات حفر كبيرة وكراكات عملاقة وذلك لضخامة كميات التكريك، وجميع الشركات تعمل تحت إدارة ومظلة وإشراف هيئة قناة السويس والهيئة الهندسية بالقوات المسلحة المصرية لإنجاز هذا المشروع الوطني العملاق، موضحًا ان اختيار التحالفات المشاركة تم بمنتهي الشفافية.

وحول الأحداث الجارية بمنطقة باب المندب، أوضح الفريق مميش انه لا يسمح أبدا للسيطرة عل المضايق العالمية من اي دولة في العالم حتى الدول العظمى، مشيرًا إلى أن الاحداث القريبة من مضيق باب المندب لن تؤثر عليه، كونه ممرا عالميا استراتيجيا يتحكم بحركة التجارة العالمية وعليه لا يسمح بتعطيل التجارة به أو حتى غلقه.

وقال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، إن الأسبوع المقبل سيشهد وصول اول دفعة من الكراكات العملاقة الجديدة لتشارك فى عمليات الحفر اضافة لكراكات هيئة القناة، حيث يبلغ اجمالي حجم التكريك ٢٥٠ مليون متر مكعب من الرمال ودفعها عبر مواسير التفريغ الي احواض الترسيب حتى يتم تسليم المشروع في الموعد المحدد خلال عام.

ووصف مميش عمليات التكريك في القناة بأنها اكبر عملية تكريك في العالم والتي تشارك بها شركات كبري في العالم تحت عنوان “تحالف التحدي” كون المشروع ليس لمصر فقط بل هو هديه مصر للعالم اجمع .. موضحا أننا نسبق المعدلات اليومية للحفر والذي وصل الي ٦٨ مليون متر مكعب حتى الآن ونعد أن ننهي العمل التاريخي في الموعد المحدد.

وقال أننا نجهز قناة السويس للأجيال القادمة من السفن العملاقة ذات الغاطس الكبير، خاصة أن هناك طفرة عالمية في بناء السفن كما ان هناك طفرة كبيرة في حجم التجارة العالمية خاصة من الصين والهند ومنطقة شرق اسيا إلى مناطق أوروبا ولذلك كان علينا رفع تصنيف وقدرات قناة السويس لاستيعاب كل ذلك، لذلك نعمل طبقا للساعة لتحقيق النجاح بنسبة ١٠٠ في المائة.

وأشار الي ان هناك مخططات لمشروعات مناطق سكنية ومنتجع سياحي ومجتمعات عمرانية ستقام بمشروع تنمية منطقه قناة السويس، واصفًا القناة بأنها حياة، وعند انشاء قناة السويس سابقا أحيت المناطق حولها فأقيمت مدن الإسماعيلية وبورسعيد ولذلك فهدفنا تعمير سيناء وتقريبها من الوطن الام كجزء غال من الوطن.

وحول المبالغ المالية التي دفعها الشعب المصري للمشاركة في مشروع القناة الجديدة في شكل شهادات، قال الفريق مهاب مميش أنا اكثر شخص حريص علي هذه الاموال حيث لم يتم حتي الان صرف مليم واحد من فلوس الشعب المصري لكن سيبدأ الصرف في المرحلة المقبلة مع بدء عمليات التكريك كون أن المشروع ملك الشعب المصري وما يصرف هي أموال الشعب المصري.

وحول قانون تنمية منطقة قناة السويس قال مميش انه تم بالفعل عمل مسودة للقانون وبأفكار جديدة والنظر لكافة قضايا التحكيم في الاستثمار، حيث تم إرسالها الي وزارة العدل للنظر فيه من قبل اللجان التشريعية .. موضحا ان إيرادات قناة السويس عن الشهر الماضي زادت بنسبه 14.4 في المائة بالمقارنة عن نفس الشهر من العام الماضي.

وحول الإعلان عن إمكانية انشاء قنوات تنافس قناة السويس قال مميش اننا ندرس كل معلومة ترد إلينا ولنتابع كل ما يحدث في العالم من حولنا، وقال أنا اطمئن الشعب المصري ان قناة السويس الجديدة ستقوم بدور عالمي غير مسبوق في حركة التجارة العالمية وتقليل زمن العبور ولن يضاهيها اي مشروع أخر في المنطقة إن وجد.

وحول عمليات التكريك قال مميش انه تم تقسيم عملية التكريك الى لوطات الاول في منطقة البلاح ويعمل فيه ٦ كراكات من قناة السويس ، والثاني في مناطق ٢،٣،٥ ويعمل فيه ٢٢ كراكة من الشركات الاماراتية ليتم تكريك ١٩٠ مليون متر مكعب من هذه المنطقة والتي يقع فيها ٣٥ كيلو للحفر التي تقومم بها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والمنطقة الاخرى هي البحيرات، والاحمالي هو ٢٥٠ مليون متر مكعب مطلوب الحفر فيهم من خلال الكراكات.

وأضاف ان هناك اختلافا في طبيعة العمل في الحفر الجاف وداخل المياه لافتا إلى ان الحفر الجاف تم حتي الان ٨٦ مليون متر مكعب مؤكدا ان هناك معدلات غير مسبوقة تمت خلال عمليات الحفر ..وموضحا ان ظهور المياه لن تؤثر على القناة سواء من جانب الوقت او التكلفة خاصة وان المياه تساعد على عملية التكريك بشكل أفضل وأسرع.

حضر الاحتفالية كل من وزراء الإسكان والنقل والاتصالات والدولة الإماراتي سلطان الجابر ورئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ورئيس أركان الهيئة وممثلي الشركات ومسئولي وقيادات هيئة قناة السويس.

أ ش أ

أونا