أخبار عاجلة

وزير الدفاع: نتجه بقوة لبناء مستقبل أفضل

شهد الفريق أول صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، المرحلة الرئيسية للمشروع التدريبي الذي نفذتة إحدى وحدات الجيش الثاني الميداني، باستخدام مقلدات الرماية «المايلز»، والذي يأتي في إطار الخطة السنوية للتدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة.

وناقش القائد العام عددا من القادة والضباط المشاركين بالتدريب في أسلوب تنفيذهم للمهام والواجبات المكلفين بها، وفرض عددا من المواقف التكتيكية المفاجئة للتأكد من قدرتهم على اتخاذ القرار السليم لمواجهة التغيرات المختلفة أثناء إدارة العمليات، وأشاد بالأداء المتميز للعناصر المشاركة، مؤكدا أن رجال القوات المسلحة حريصون على الحفاظ على أعلى مستويات الكفاءة والاستعداد القتالي، بما يمتلكوه من حس وطني واستعداد دائم للتضحية من أجل أمن وسلامة شعبها.

وأشار إلى أن القوات المسلحة مستمرة في تطوير إمكاناتها وقدراتها القتالية والإدارية والفنية، وتحديث ما تملكه من أسلحة ومعدات، والاهتمام ببناء المقاتلين علميا ومهاريا، وفقا لأحدث النظم التكنولوجية، بما يعزز قدرتها على الوفاء بالمهام المكلفة بها لحماية إنجازات الشعب المصري وصون أمنه واستقراره.

وشدد على ضرورة البعد عن النمطية في تخطيط وتنفيذ كل المهام والأنشطة التدريبية، بما يتناسب مع حجم التهديدات التي تواجه أمن مصر القومي، وطالب بالاهتمام بالتدريب التخصصي لكل العناصر الفنية والإدارية والمعاونة، والحفاظ على الصلاحية الفنية للأسلحة والمعدات وتعظيم الاستفادة منها، واستغلال التطور الذي تشهده المنظومة التدريبية داخل القوات المسلحة للوصول لأعلي مستويات الكفاءة والجاهزية.

والتقى وزير الدفاع بعدد من الطلبة وأعضاء هيئة التدريس بكلية الضباط الاحتياط، وأكد لهم أن الشباب هم أمل مصر وسبيلها لبناء حضارتها الجديدة، بما يملكونه من إرادة قوية وعزيمة وإصرار على تحدي الصعاب، وأن مصر ماضية بكل قوة نحو بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة، بفضل تلاحم الشعب المصري والتفافه حول قيادته الطموحة لدعم ما يتم تنفيذه من مشروعات قومية عملاقة، تعزز انطلاقتها نحو المستقبل واستعادة مكانتها ودورها الحضاري في المنطقة والعالم.

وأشار إلى أن القوات المسلحة حريصة على بناء الأجيال الجديدة القادرة على تحمل المسؤولية في حماية الوطن والدفاع عنه، وتوفير كل الإمكانات لبناء قوات عصرية وحديثة ترتكز على العلم والعمل الجاد والتضحية، مؤكدا أن طلبة الكليات والمعاهد العسكرية هم أمل مصر ومستقبلها، لبناء جيش وطني قوي يعمل بكل الولاء للوطن والوفاء لشعبه.

وكرَّم القائد العام عددا من أعضاء هيئة التدريس، تقديرا لما يبذلونه من جهود كبيرة للارتقاء بالمنظومة التعليمية، وبعض الطلبة المتفوقين علميا ورياضيا خلال دراستهم بالكلية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة