أخبار عاجلة

«أبومازن» يلتقى مفتي الجمهورية ونقيب الأشراف وشيخ مشايخ الطرق الصوفية

التقى الرئيس الفلسطيني، محمود عباس أبومازن، الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، والسيد الشريف، نقيب الأشراف، والدكتور عبدالهادى القصبي،شيخ مشايخ الطرق الصوفية،مساء السبت في مقر اقامته بالقاهرة بحضور وزير الأوقاف الفلسطيني يوسف دعيس،وذلك لتأكيد دعم الشعب المصرى من خلال المؤسسات الدينية للقضية الفلسطينية.

وقال نقيب الأشراف، عقب اللقاء: نناشد المجتمع الدولي القيام بدوره نحو تفعيل المبادرة المصرية لوقف اطلاق النار الدائم في غزة لكونها السبيل الوحيد لوقف نزيف الدماء، والعودة لطاولة المفاوضات.اضاف: نحن جميعا نقف خلف القيادة المصرية الوطنية ونتكاتف معها يدا واحدة.

وأكد انه لا يمكن ابدا اختذال القضية الفلسطينية في احداث غزة، ولن يستطيع العدو الاسرائيلي أن يثنينا عن ارادتنا في اقامة دولة فلسطينية مستقلة على كامل أراضيها وعاصمتها القدس الشريف،و مطالبا الشعب الفلسطينى بوحدة الصف في مواجهة العدو الذي دائما ما كان يراهن على شق الصف الفلسطينى لتحقيق أغراضه، وداعياً الأمة العربية للمزيد من دعم القضية الفلسطينية.

من جهته، أكد فضيلة المفتى الدكتور شوقى علام، أن كانت ولازالت وستظل داعمة للقضية الفلسطينية، وأن القدس قضية اسلامية وعربية، وأن مساندة مصر للقضية الفلسطينية يأتى استكمالا لدورها التاريخي في الدفاع عن قضايا الأمة العربية والإسلامية.

ومن جانبه، أكد الدكتور عبدالهادى القصبي، شيخ مشايخ الطرق الصوفية أن المؤسسة الدينية تقف جنبا إلى جنب مع الشعب المصرى تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح في مساندة القضية الفلسطينية، والتى سنظل ندافع عنها حتى اعلان القدس عاصمة للدولة الفلسطينية.

وأشار إلى أن المؤسسات الدينية المصرية تجتمع لمطالبة العدو الصهيونى للتوقف عن الوحشية والهمجية في قتل الابرياء والتعدى على المقدسات، وأنه على المجتمع الدولى اتخاذ موقف حاسم وفاعل في حسم القضية الفلسطينية لأن المنطقة لن تهدأ ولن تستقر إلا بحسمها بشكل عادل ونهائى.من جهته أكد وزير الاوقاف الفلسطيني يوسف دعيس أن مصر ستظل قيادة وشعبا محتفظة بدورها الريادي الداعم المخلص للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة