أخبار عاجلة

المحاكم المتخصصة إحدى ثمرات غرس خادم الحرمين

المحاكم المتخصصة إحدى ثمرات غرس خادم الحرمين المحاكم المتخصصة إحدى ثمرات غرس خادم الحرمين

    أكد رئيس المحكمة العليا الشيخ غيهب الغيهب أن تدشين معالي رئيس المجلس الأعلى للقضاء ووزير العدل الشيخ الدكتور محمد العيسى لعمل المحاكم والدوائر المتخصصة فيها هو إحدى ثمرات غرس خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وأسبغ عليه ثوب الصحة والعافية في مشروعه المبارك لتطوير مرفق القضاء.

مؤكداً بأن من نعم الله على هذه البلاد المباركه منذ توحيدها على يد جلالة المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود رحمه الله تعالى أنها قامت على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم منهجاً ودستوراً وقد كان القضاء من أولويات ما اهتم به حكام هذه البلاد فهو الولاية الأهم إذ لا بد للناس من قاضٍ يحكم بينهم ويفصل في خصوماتهم بالحق والعدل المبني على كتاب الله سبحانه وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام.

وبين أن النواة الأولى لعمل المحاكم المنظمة هو صدور نظام تشكيل المحاكم الشرعية ووظائفها وذلك بتاريخ 4/صفر/1346ه إلى أن صدر نظام القضاء عام 1395ه.

ولم تخل تلك الفترة من صدور عدد من الأنظمة المساندة مثل نظام تركيز مسؤوليات القضاء الشرعي ونظام تنظيم الأعمال الإدارية في الدوائر الشرعية والذي حل محلهما نظاما المرافعات الشرعية والإجراءات الجزائية.

وأضاف الشيخ غيهب بأن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيزآل سعود أيّده الله ونصره استشعر أن التطور سمة العصر الحديث وأن رفعة القضاء وعلو شأنه هو السبيل الأفضل للوصول إلى أسمى النتائج في التقاضي لتحقيق العدالة مع التسهيل والتيسير وشهد مرفق القضاء في عهده تطوراً كبيراً ومطرداً في شتى شؤونه ومجالاته فأصدر رعاه الله المرسوم الملكي رقم (م/78) في 19/9/1428ه متضمناً الموافقة على نظام القضاء الجديد ونظام ديوان المظالم وآلية العمل التنفيذية لهما. ومما اشتمل عليه نظام القضاء إنشاء المحاكم المتخصصة بأنواعها المختلفة العامة والجزائية والأحوال الشخصية والتجارية والعمالية، وكذلك تخصيص دوائر في محاكم الاستئناف لتدقيق كل نوع على حدة، كما تم إنشاء المحكمة العليا كأعلى محكمة في المنظومة العدلية.

وختم الشيخ الغيهب تصريحه بالدعاء الخالص للقائمين على مرفق القضاء والعاملين فيه بالتوفيق والتسديد لتحقيق تطلعات خادم الحرمين الشريفين بما يخدم الأمة ويسهل أمورها.