حملة «الفجر» بقيادة تركي بن عبدالله تطيح ب (574) مخالفاً للإقامة والعمل بمنفوحة

حملة «الفجر» بقيادة تركي بن عبدالله تطيح ب (574) مخالفاً للإقامة والعمل بمنفوحة حملة «الفجر» بقيادة تركي بن عبدالله تطيح ب (574) مخالفاً للإقامة والعمل بمنفوحة

    قاد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض فجر أمس الخميس أعمال الحملة الأمنية لشرطة منطقة الرياض وأشرف سموه ميدانياً على عمليات ضبط مخالفي نظام العمل والإقامة واطمأن على آلية عمل الجهات الأمنية بشرطة الرياض في ضبط الحالة الأمنية والحد من مخاطر الوافدين الذين يعملون لحسابهم الخاص والمتغيبين عن العمل، والمتأخرين عن المغادرة من القادمين بتأشيرات حج أو عمرة أو زيارة بأنواعها أو للسياحة أو

سموه اطمأن على جاهزية رجال الأمن لضبط الحالة الأمنية داخل أحياء العاصمة

للعلاج، أو المتسللين، وردد سموه كلمات الثناء والإعجاب برجال الأمن العاملين في الميدان أثناء عمليات ضبط المخالفين مبديا سموه عن ارتياحه بجهود رجال الأمن العاملين في الميدان في أداء أعمالهم والمهام الموكلة إليهم.

وأسفرت الحملة الأمنية لضبط المخالفين التي أشرف سموه على أعمالها في حي منفوحة وسط العاصمة الرياض لضبط أكثر من (574) مخالفاً من بينهم (105) من النساء والأطفال غالبيتهم من الجنسية الإثيوبية.

للتأكد من جاهزية الجهات الأمنية لضبط الحالة الأمنية

وحرص سمو أمير الرياض الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز على مرافقة الحملة الأمنية لشرطة منطقة الرياض فجر أمس الخميس وللمرة الثانية منذ انطلاقتها قبل أشهر للتأكد من استعداد وجاهزية الجهات الأمنية المعنية بشرطة منطقة الرياض بتنفيذ الحملات الأمنية والاستمرار فيها، لضمان القضاء على العمالة المخالفة والحد من مخاطرها الأمنية على الفرد والمجتمع وجاهزية الأجهزة الأمنية بشرطة منطقة الرياض للشروع في تنفيذ مهامها ومعالجة أوجه القصور كافة.

وتابع سمو أمير منطقة الرياض الخطط الأمنية وآليات ضبط المخالفين ونوعية قضاياهم وآلية التوقيف وإجراءات الترحيل للمخالفين، منذ ساعات الفجر الأولى وحتى الساعة الثامنة صباحاً من يوم أمس الخميس.

ووجه أمير الرياض رجال الأمن المشاركين في تنفيذ عمليات الضبط بضبط المخالفين وتسليمهم إلى المواقع المخصصة لإيوائهم والتي تشرف عليها المديرية العامة للسجون، حتى تستكمل إجراءاتهم النظامية التي تتولاها الجوازات لتطبيق العقوبات النظامية وترحيلهم.

اللجان المشكلة تبدأ تحقيقاتها مع المقبوض عليهم لبدء تطبيق العقوبات بحقهم وترحيلهم

الحملة بدأت أعمالها فجرا

وبدأت (حملة شرطة الرياض) والتي وقف سمو الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز على أعمالها ورافقتها (الرياض) فور اداء صلاة فجر أمس الخميس حيث أعلن نائب مدير شرطة منطقة الرياض اللواء سليمان السديس ومدير إدارة الضبط الإداري بشرطة الرياض العميد عيد العتيبي عقب تجمع الجهات المشاركة في الحملة التابعة لشرطة منطقة الرياض ممثلة في دوريات أمن منطقة الرياض وقوة المهمات والواجبات الخاصة وشعبة التحريات والبحث الجنائي أمام سمو أمير

المخالفون بينهم (105) سيدات وأطفال غالبيتهم من الجنسية الإثيوبية

منطقة الرياض عن استعداد وجاهزية الجهات الأمنية المعنية في شرطة الرياض بتنفيذ الحملة والاستمرار فيها، بعد إعداد العديد من الخطط الأمنية خلال الفترة الماضية وصدور العديد من القرارات وإسناد المسؤوليات لكل جهة أمنية بما يضمن القضاء على أيّ فرصٍ للتعارض فيما بينها، وتحديد تجمعات العمالة المخالفة لنظام الإقامة بحي منفوحة بعد أن تم تقسيم الحي إلى أربعة مربعات حيث تم مسح تلك المواقع في وقت واحد وبإشراف مباشر من سمو أمير الرياض.

ضبط (574) مخالفاً من

بينهم سيدات وأطفال

عقب ذلك تقدم سمو أمير منطقة الرياض الجهات الأمنية للإشراف المباشر على عمليات ضبط المخالفين وتجول سموه داخل حي منفوحة بعد تقسيم الحي إلى أربعة مربعات وقام سموه بإصدار تعليماته المباشرة لرجال الأمن أثناء عمليات الضبط والمداهمة التي طالت عدداً من المساكن الخاصة بسكن العزاب وتجمعات العمالة وبعض الأرصفة والحدائق التي كان يستغلها مخالفو نظام الإقامة والعمل من مختلف الجنسيات للسكن والنوم على الأرصفة وفي الحدائق وقام المشاركون في الحملة بقيادة من نائب مدير شرطة منطقة الرياض اللواء سليمان السديس ومدير إدارة الضبط الإداري بشرطة الرياض العميد عيد العتيبي وقائد دوريات الأمن بمنطقة الرياض العقيد راشد المهيني بإعطاء القادة من ضباط شرطة الرياض ودوريات الأمن الإشارة بإغلاق مخارج ومداخل حي منفوحة وسط الرياض لبدء العمليات التفتيشية والتي بدأت الرابعة والنصف فجراً حيث أغلقت عدد من فرق دوريات الأمن مداخل ومخارج الحي وبدأت بتفتيش السيارات العابرة بالطريق والخارجة من الحي فيما قامت فرق أخرى بتفتيش بعض المواقع ومنها مساكن العمالة والحدائق

سكان الحي يبدون ارتياحهم من عمليات الضبط ويقدمون شكرهم لسمو أمير الرياض

وقام سمو أمير منطقة الرياض الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز ترافقه القيادات الأمنية بالتجول داخل ممرات حي منفوحة وأشرف سموه على عمليات ضبط المخالفين في عدد من المواقع ومنها بعض الشقق التي رفض أصحابها الانصياع لرجال الأمن مما استدعى الجهات الأمنية لكسر أبواب الشقق عن طريق فرق الدفاع المدني حيث شاهد سموه عمليات التفتيش والتأكد من عدم نظامية المقبوض عليهم حيث كشفت عمليات التفتيش أن غالبية المقبوض عليهم لا يحملون إقامات وأعداد كبيرة منهم تحمل إقامات مزورة وأشرف سمو أمير الرياض على تفتيش أعداد كبيرة من السيارات العابرة داخل الحي كما قام سموه بدخول الحافلات التي تقوم بنقل المقبوض عليهم لإدارة الترحيل واطلع على وثائقهم واستمع لاعترافات الكثير منهم بأنهم قاموا بالدخول للمملكة عن طريق التسلل أو التخلف بعد أداء الحج والعمرة وشد سموه مناظر أعداد كبيرة من الأطفال ممن تم القبض عليهم في الحملة الأمنية وأمر سموه ومن جانب إنساني بالاهتمام بهم وبأمهاتهم وتوفير المتطلبات المعيشية داخل تلك الحافلات التي تقوم بنقلهم وتوفير الجو المريح لهم

أطفال لا ذنب لهم تم الزج بهم في دهاليز التخلف بعضٌ منهم يُستخدم لأغراض التسول

وأسفرت الحملة عن القبض على عدد كبير من العمالة من جنسيات مختلفة تجاوزت أعدادهم قبل نهاية الحملة التي انتهت عند الساعة الثامنة صباحاً (574) من جنسيات مختلفة غالبيتهم من الجنسية الإثيوبية من بينهم (105) سيدات وأطفال وكان من ضمن المقبوض عليهم عدد من العمالة وحاول أحدهم ممن تم القبض عليهم التعدي على أفراد الحملة وتمت السيطرة عليه دون أن يتسبب في إيذاء أحد، ونجحت النقاط الأمنية التي وضعت على مداخل الحي من السيطرة على أعداد حاولت الهرب عبر سيارات الأجرة وعبر سياراتهم الخاصة حيث قبض على أعداد كبيرة بوثائق مزورة وأعداد أخرى لا تحمل وثائق وقامت الحملة الأمنية لشرطة منطقة الرياض في أعمالها أمس في حي منفوحة بالإفراج عن أعداد كبيرة من العمالة التي تحمل وثائق وإقامات نظامية وممن تم تصحيح أوضاعهم وتم تسهيل خروجهم ودخولهم للحي أثناء فترة تنفيذ الحملة.

سكان الأحياء يبدون ارتياحهم من تنفيذ الحملات الأمنية

وأبدى أمس عدد من سكان حي منفوحة عن ارتياحهم الشديد في تنفيذ مثل هذه الحملات الوقائية لملاحقة مخالفي نظام العمل والإقامة داخل الحي والحد من مخاطرهم وأبدوا شكرهم عبر (الرياض) لسمو أمير منطقة الرياض ولشرطة منطقة الرياض على تلك الجهود الهادفة لحفظ أمن الوطن والمواطن والمحافظة بالمقام الأول على أمن الوطن واستقراره.

لجان التحقيق تباشر مهام عملها

وفي نهاية الحملة الأمنية بدأت لجان التحقيق مباشرة مهامها في التحقيق مع المقبوض عليهم في حي منفوحة للتأكد من نظاميتهم وتصنيف قضاياهم حسب معرفة المطلوبين أمنيا منهم للجهات الأمنية في قضايا سابقة ومعرفة الوافدين الذين يعملون لحسابهم، والمتغيبين عن العمل، والمتأخرين عن المغادرة من القادمين بتأشيرات حج أو عمرة أو زيارة بأنواعها أو للسياحة أو للعلاج، أو المتسللين المقبوض عليهم، ومن ثم إيقافهم في مواقع مخصصة للإيواء، واستكمال الإجراءات النظامية لتنفيذ إيقاع العقوبات بحقهم وترحيلهم.