أخبار عاجلة

حمدين صباحي ينعى سميح القاسم: رحل ويبقى صوته

نعى حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي المصري، الشاعر الفلسطيني، سميح القاسم، قائلًا إنه «رحل ويبقى صوته»

وكتب صباحي، في حسابه على «تويتر»، أبياتًا من كلمات «القاسم» تقول: «فادفنوا أمواتكم وانتصبوا، فغد لو طار لن يفلت منا، نحن ما ضعنا، ولكن من جديد قد سبكنا».

ويعتبر «القاسم»، الذي توفي، الثلاثاء، أحد أهم الشعراء العرب والفلسطينيين المعاصرين، وهو من شعراء المقاومة الفلسطينية من داخل إسرائيل، ومؤسس صحيفة «كل العرب» ورئيس تحريرها الفخري.

ولد «القاسم»، في مدينة «الزرقاء» الأردنية، في 11 مايو 1939 لعائلة عربية فلسطينية من قرية «الرامة» القريبة من مدينة «عكا» شمال إسرائيل، وهو درزي، قاوم التجنيد الذي فرضته إسرائيل على طائفته.

وسجن أكثر من مرة، ووضع رهن الإقامة الجبرية، وتعرض للكثير من التضييق بسبب قصائده الشعرية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة