أخبار عاجلة

الجيش اللبناني يصادر عبوات ناسفة كانت معدة لتنفيذ هجمات إرهابية

أعلن الجيش اللبناني، السبت، مصادرة عبوات ناسفة أعدتها، إحدى المجموعات الإرهابية للتفجير، وذلك إثر مداهمة مغارة في منطقة «جرود الفنيدق»، شمالي البلاد.

وقالت قيادة الجيش في بيان، إنه «في إطار مواصلة مديرية المخابرات تعقب الخلايا الإرهابية»، وبنتيجة استكمال التحقيق مع الموقوفين، «علاء كنعان» و«محمود خالد»، اللذين «ينتميان إلى أحد التنظيمات الإرهابية، اعترف الشخصان بوجود مغارة في منطقة «جرود فنيدق»، كانا يستخدمانها مع آخرين لإعداد وتصنيع العبوات الناسفة لـ «القيام بعمليات إرهابية».

وأضاف البيان أنه «على الأثر دهمت قوة من الجيش المغارة المذكورة، حيث عثرت بداخلها على عبوات جاهزة للتفجير، وأسلحة وأقراص مدمجة وعدة شرائح خطوط وأجهزة خلوية، بالإضافة إلى وثائق وكتب تتضمن دروساً في تصنيع المتفجرات».

وأوضح الجيش أنه تم تسليم المضبوطات إلى المراجع المختصة، مشيرا إلى أن التحقيقات مع الموقوفين المذكورين «تستمر بإشراف القضاء».

وكانت القوى الأمنية اللبنانية أعلنت قبل أسبوع، اعتقال 17 شخصا، يشتبه بتحضيرهم للقيام بأعمال إرهابية في لبنان، ثم أفرجت عنهم تباعا باستثناء فرنسي تعود أصوله إلى دولة جزر القمر.

واعترف الموقوف الفرنسي، بأن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش»، جنّده في الخارج، وكلّفه بالانتقال إلى لبنان وتحضير نفسه لتنفيذ عملية انتحارية، ستحدد زمانها ومكانها في وقت لاحق، بحسب ما قاله المصدر المشرف على سير التحقيقات

وكان تفجير انتحاري وقع، الأربعاء الماضي، خلال مداهمة أمنية لأحد فنادق بيروت، وكان الثالث خلال 6 أيام، بعد أن فجّر انتحاري نفسه الاثنين، بالقرب من حاجز للجيش اللبناني على أحد مداخل الضاحية الجنوبية لبيروت، ما أسفر عن مقتل 2 وإصابة 20، كما فجر انتحاري نفسه في الـ 20 من يونيو الجاري بحاجز للقوى الأمنية اللبنانية على طريق «ضهر البيدر» الجبلية شرق البلاد، ما أدى لسقوط قتيلين وأكثر من 30 جريحا.

وفي الإجمال، شهد لبنان أكثر من 17 تفجيرا منذ يوليو 2013 غالبيتها نفذها انتحاريون في مناطق نفوذ حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت، ومنطقة الهرمل شرقي البلاد، بعد أن أعلن حزب الله انخراط عناصره في القتال بجانب قوات النظام السوري.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية