أخبار عاجلة

مصطفى النجار : إعتماد النظام على إصلاح المؤسسات بنفسها سيؤدى إلى كارثة‎

مصطفى النجار : إعتماد النظام على إصلاح المؤسسات بنفسها سيؤدى إلى كارثة‎ مصطفى النجار : إعتماد النظام على إصلاح المؤسسات بنفسها سيؤدى إلى كارثة‎

مصطفى النجار

قال الدكتور مصطفى النجار عضو مجلس الشعب السابق، أن هناك فرق بين الامر الواقع وما نتمناه، وكنت لا أتمنى أن يتولى السلطة مرة أخرى فى رجل عسكرى، ولكن هناك أمر واقع يجب أن نتعامل معاه.

وأضاف النجار خلال المؤتمر الصحفى للمنتدى شركاء التنمية التاسع والخمسون تحت عنوان “ماذا يتوقع المصريون من الرئيس القادم”، أنه يجب ترميم العقد الاجتماعى بين المواطن والسلطة، وأن المواطن يسير فى إتجاه والسلطة تسير فى إتجاه أخر، وأى إنهيار للعقد الاجتماعى ستنهار الدولة، مؤكداً على أن هناك قطاعات كبيرة من الشعب يتم تهميشها مما يصيبها بحالة من السخط وعدم الرضا.

وأشار النجار، إلى أنه لا يوجد أى حوار مجتمعى حول القوانين التى تصدرها السلطة، ونفاجئ بإصدار قوانين يعترض عليها العديد من الفئات، مثل قانون التظاهر وقانون الانتخابات البرلمانية.

وأكد النجار، على أن الدولة لن تستطيع مواجهة عجز الموازنة إلا بفرض الرقابة على المؤسسات ومكافحة الفساد، وإقرار الشفافية فى كافة معاملاتها.

وقال النجار، إنه يجب إعادة هيكلة العديد من مؤسسات الدولة، وإعتماد النظام على مبدأ إصلاح المؤسسة لنفسها بنفسها سيؤدى بنا إلى كارثة.

وأضاف النجار، أن دائرة الظلم تتسع بشكل كبير، ولابد من تطبيق العدالة الانتقالية، وأن السجون ممتلئة الان بأكثر من 41 ألف مواطن عقب 30 يونيو، مؤكداً أن إستمرار السلطة على النهج الحالي يزيد حالة الاحتقان والسخط لدى المواطنين.

وأكد النجار، على لابد من إصدار قانون الحق فى التنظيم وفتح الباب أمام تقنين حركات الضغط السياسي وتوفيق أوضاعها القانونية، لدمج الشباب فى الحراك المجتمعى والسياسي.

كما أكد النجار، على ضرورة المصالحة بين أطياف الشعب، والنظام الحالى إستعدى كل الاطراف والفئات الاخرى، والخطاب الاعلامى مازال خطاب متطرف، وفكرة المصالحة أكبر من الاخوان والسلطة الحالية، وللأسف تم إختزال مفهوم العدالة الانتقالية فى قانون أصدره وزير العدالة الانتقالية لا يلبى طموح المصريين.

(المراسل : بكر الشرقاوي)

أونا