أخبار عاجلة

ميلانو.. عنوان الموضة والألفة والجمال

ميلانو.. عنوان الموضة والألفة والجمال ميلانو.. عنوان الموضة والألفة والجمال

الثلاثاء 17-06-2014 12:53

صباحاً أقلتنا السيارة الفاخرة إلى مطار مدينة برشلونة الإسبانية، حيث كانت أولى محطاتنا في رحلتنا المتعددة الوجهات، التي دعينا إليها من قبل شركة Value Retail التي تقدم فرصة فريدة للتسوق عبر تجربة Chic Outlet Shopping، قاصدين ميلانو، ثاني أكبر المدن الإيطالية، وهي إحدى أكبر عواصم الموضة والتصميم على مستوى العالم، وتستضيف عدة أحداث ومهرجانات عالمية مثل أسبوع الموضة، ومعرض الأثاث الأضخم من نوعه في العالم.
ما إن تغادر مطار ميلانو وتقترب من حدود المدينة حتى ينتابك إحساس غريب بالألفة مع هذه البقعة الخضراء المشوبة بالسقوف القرميدية الحمراء، وكأنها حديقة من الورد الجوري.. تخترق السيارة الشوارع والساحات النظيفة التي تضج بالحياة والمباني التاريخية المزخرفة بأجمل المنحوتات، وصولاً إلى فندقنا المميز "برينسيبي دي سافويا"، الواقع في منطقة راقية، وبعد استراحة قصيرة تناولنا وجبة إيطالية رائعة في مطعم الفندق، قبل أن ننتقل إلى لقاء دليلنا السياحي أمام متحف "ترينالي" للمصممين الشباب، وهناك اطلعنا على العديد من التصاميم الجميلة والمتنوعة للعديد من المنتجات الإيطالية.
منه انتقلنا في جولة على عدد من معالم المدينة، وما أكثرها، مثل المسارح ودار الأوبرا لاسكالا، وشارع مونتي نابوليون والشوارع المحيطة به الزاخرة بمغريات الشراء، ومبنى الغاليريا الرائع، المواجه لكنيسة دومو المثيرة للدهشة (خامس أكبر كنيسة في العالم، والثالثة أوروبياً) في وسط المدينة المعروفة بأسلوب البناء القوطي المتأثر بالنموذج الألماني والفرنسي.
رجعنا إلى الفندق لقليل من الراحة، ومن ثم توجهنا إلى العشاء في أشهر مطاعم ميلانو "Larte"، الذي يستقطب المشاهير ورجال الأعمال والفنانين، وقد استقبلتنا هناك "ماريان غيتا" نائبة مدير العلاقات العامة في قرية التسوق Fidenza Village، حيث التقينا العديد من الشخصيات الاجتماعية المعروفة في ميلانو.

بارما والتحفة الفنية
غادرنا الفندق في الصباح متوجهين إلى مدينة بارما، تحفنا الخضرة والطبيعة المسكرة على مدّ النظر، وهناك زرنا "غاليريا نازيونالي" التي تضم المتحف والمسرح والأبنية التاريخية القديمة، فاطلعنا على أجمل اللوحات والأعمال الفنية، من مختلف الحقب.. وصولاً إلى ابتكارات عدد من المصممين الطليان الشباب.

Fidenza Village
بعد تلك الوجبة الفنية الثقافية المشبعة بالمعرفة والجمال، توجهنا إلى قرية التسوق Fidenza Village على بعد 55 دقيقة تقريباً من ميلانو، وحين حطت بنا الرحال فيها، بدت متكلفة قليلاً، بما فيها من درابزينات ونافورات، وأقواس وأعمدة وأبراج وهذا لأنها مستوحاة من مقاعد قاعة الأوبرا الأنيقة التي صممها فيردي.
تتميز القرية التي تقع في منطقة إيميليا رومانا الريفية الخلابة، بأشجار النخيل والشرفات المغطاة بنباتات الكرمة، وأجوائها المثيرة والحميمة في الوقت نفسه، حيث تمثل الخلفية المثالية للبوتيكات المفضلة في عالم الأزياء العالمية.
يصبح التسوق فيها نشاطًا ممتدًا، فالمجموعات المختارة لتوفير الاسترخاء والاستراحة وتناول الطعام تعكس السمعة الكبيرة للمنطقة في مجال المأكولات. كما توجد المطاعم التقليدية ومطاعم الآيس كريم، للاستمتاع بفترة راحة مغرية.
غداؤنا كان في القرية بصحبة "إيلينا ديل أوتري" من العلاقات العامة فيها، وبعد حديث شائق معها، بدأنا جولة التسوق، لتشمل ما يفوق 100 محل تحمل أسماء الماركات العالمية الشهيرة، لتقع في حيرة الشراء نفسها التي وقعت فيها في قرية التسوق ببرشلونة، ولكنك تختار ما خف حمله ورخص ثمنه، على الرغم من أن القطع كلها من الماركات العالمية، إذ تصل الخصومات هنا إلى أكثر من 60 في المئة أحياناً.

قصة امرأتين وفندق
من هناك توجهنا عائدين إلى الريف مستمتعين بتلك الطبيعة الخلابة، حتى وصلنا إلى قرية Cerro Piacenza التي تختفي بيوتها بين الأشجار الكثيفة الباسقة والمساحات الخضراء، قاصدين فندق "Locanda del Re Guerriero"، الذي أنشىء في مكان بيت قديم يعود إلى القرن السابع عشر، وبجواره قلعة من التاريخ نفسه، وكليهما في غابة ظليلة على مساحة شاسعة من الخضرة. الجميل في الفندق الصغير أن امرأتين "كاتيا، وكريستينا" وحدهما تديران وتخدمان المكان، ومع ذلك فإنه غاية في النظافة والجمال.
وضعنا حقائبنا واسترحنا قليلاً، ثم غادرنا باتجاه "فيلا فيردي" الموسيقي الإيطالي الشهير، لننتقل إلى زيارة قلعة ومزرعة Antica Corte Pallavicina Relais وتناول عشائنا الموعود في المطعم الخاص بها هناك، وهو مطعم يعتمد على منتجاته الخاصة من الألف إلى الياء، حيث تزرع الخضراوات بأصنافها، وتربى الحيوانات لتصنع من منتجاتها الأجبان واللحوم، في المكان نفسه.
من تلك المنتجات تناولنا عشاء لا ينسى بصحبة "روبرتو كونفالونيري" نائب مدير التسويق في Fidenza Village.
مرت عدة ساعات ونحن في ذاك المكان اللافت، ثم عدنا إلى فندقنا الأسطوري، فساهرنا القمر، وبعدها كانت حوارية الليل بين النوم وأصوات طقطقة الخشب العتيق الذي يشكل كل ركن من الغرفة..

سيدتي