أخبار عاجلة

مراسل “العاشرة مساء” أمام المحكمة: شاهدت تعذيب الإخوان للضباط و المواطنين باعتصام رابعة

مراسل “العاشرة مساء” أمام المحكمة: شاهدت تعذيب الإخوان للضباط و المواطنين باعتصام رابعة مراسل “العاشرة مساء” أمام المحكمة: شاهدت تعذيب الإخوان للضباط و المواطنين باعتصام رابعة

استكملت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة محاكمه كل من محمد البلتاجى، القيادى بجماعة الإخوان الإرهابية، وصفوت حجازى، وعبد العظيم محمد، ومحمد زناتى، بتهمة احتجاز ضابط وأمين شرطة، وتعذيبهما، والشروع فى قتلهما أثناء اعتصام رابعة العدويةتنعقد الجلسة برئاسه المستشار محمد شرين فهمي و عضويه المستشارين عبد الشافي عثمان و حمادة الصاوي بسكرتاريه حمدي الشناوي و مصطفي عبد الرحمن.

واستمعت المحكمة الي شاهد الاثبات محمد بدر احمد مراسل قناة دريم و معد ببرنامج العاشرة مساء و الذي اكد انه كان موجودا بإعتصام رابعه العدوية خلال الفترة لتسجيل الاحاث سواء ايجابيه او سلبيه و قال انهم حاولوا الدخول اكثر من مرة ولكنهم منعوا من ذلك فاقترح التخفي و الدخول و مراسله القناة و التصوير بالهاتف المحمول.

و قال ان دخول الاعتصام و لكن التجول لم يكن سهل و استغل انه من المنوفيه و قال انه مؤيد لمرسي و دخل الاعتصام و حضر له دكتور ياسر حمودة عضو حزب الحريه و العداله عن اوسنا المنوفيه و كان يتجول معه بسهوله و اصبح وجهه معروف و حاول الصعود علي المنصه و لكن كان صعب بدون اذن من الدكتور صفوت حجازي و كان معه معتصمين عاديين و استغلهم كحصن له

و اكد بدر انه مكث في الاعتصام قرار انه كان موجود ايام كثيرة و منها ايام قطع طريق قليوب حيث حضر يومها من المنوفيه و كان يجلس ايام كثيرة و يعود مرة اخري لاخراج الصور و الفيديوهات من الميدان خوفا علي حياته و طلبت منه المحكمه تقديمها

و قال انه شاهد عدة مشاهد داخل رابعه و اولها اختطاف ضابط و امين برابعه العدويه حيث اثناء جلوسه امام البوابه الرئيسيه لاعتصام رابعه من اتجاه مول طيبه في اتجاه قسم مدينه نصر و اثناء تحدثه مع بعض المعتصمين و كان هنالك عدد منى المسيرات و عند عودتها وجد اصوات عاليه و سيارة “سوزوكي” يعتليها اكثر من 10 أفراد و محاطه بعدد كبير من المشاركين في المسيرة و عند سؤالهم قالوا انهم قبضوا علي ضابط و كنت مهتم الا ينزل من السيارة لانهم كانوا سيهدرون مه و صرخ الميدان علي المنصه و صرخ المعتصمون و جاءت السيارة للمنصه حتي اهدار دمه او قتله علي المنصه –حسبما فهمت – و بحكم كافر او بلطجي و رد حجازي في الميكروفون هو احنا عارفين مين اللي في العربيه يمكن عبد الفتاح فرد المتواجدين الخائن ، و بعدها قام باغلاق السيارة من الخارج عن طريق الزجاج المفتوح وشاهدت الضابط و اخر ملابسهم مقطعه و تم التعدي عليه بالضرب .

و بعدها دخلت السيارة عند دار المناسبات و بعدها ادخلوة دار المناسبات الذي قال انه اخطر مكان في الاعتصام حيث لم يدخله احد من المعتصمين حيث المفترض انه مكان طبي و لكن كان ممنوع الدخول و كان موجود باستمرار البلتاجي في دار المناسبات و كان يحمل كتاب او مصحف و عندما دخل الضابط ” النقيب محمد فاروق ” فأتصلت بوائل الابراشي فلم يرد فأرسلت له رساله “انقذوا ضابط برابعه ” و كلمه وائل فقال له انه ذلك الضابط سيتم قتله و اتصل الابراشي بالأجهزة الامنيه التي اتصلت به و حدد مكانه لان الاجهزة الامنيه لم تكن تعلم باختفائه حيث انه مباحث و عمله بالشارع و لم يبلغ بفقدانه

و بعدها دخل امام دار المناسبات صرخ لا تقتلوه مشيرا للمحكمه ان البلتاجي كان دائما بالداخل و قال ” لو قتلتوه هيعملوة بطل و جنازة عسكريه و هو خائن ” و كان يقصد ان لا يتم الهتك به و ان لا يقتلوة و شاهدت هتك عرض الضابط حيث كانوا يمسكون به بطريقه جنسيه لا تليق بالاخلاق او الاسلام و ذلك من اجل “كسر عينه ”

و بعدها جاؤة تليفون من الابراشي للابتعاد و علمت انه حدثت مفاوضات بين البلتاجي و رئيس حي مدينه نصر من أجل الافراج عن الضابط .

و اشار بدر انه كان متخفي و يربي ذقنه و يحضر الندوات بصحبه حسن البرنس و كانت ندوات تحريضيه و قال انه لم يسطتع التصوير عمليه احتجاز الضابط لانه كان مهتم بانقاذة وعلم بعدها ان المفاوضات نجحت من قبل رئيس حي مدينه نصر

و قبل تفويض السيسي بيومين دخل الاستوديو مع وائل الأبراشي و وجد الضابط محمد فاروق الذي لم يكن يعرفه و شهد علي الهواء بكل شئ .

و اشار بدر ايضا امام المحكمه ان سيارة التلفزيون المصري كانت موجودة خلف المنصه و تحدث مع الشهيدة أسماء البلتاجي و قال انه سالها عن سبب وجودها فقالت انها من اجل استردادا لشرعيه و الكرامة فقال لها ” انتي مش خايفه من بلطجه الشرطه و القوات المسلحة و مهاجمتهم الميدان بالرصاص ؟” فقالت انها مع والدها البلتاجي و لا تخاف

و قال انه هنالك هنالك مشاهد ايضا لعقارات في واجهه مسجد رابعه مغلقه بالكامل و منشور علي مداخلها ملابس المعتصمين و ممنوع خروج القاطنين بها كما شاهد اقتحام مدرسه عبد العزيز جاويش حيث قام الاخوان ببناءحمامات للاستحمام و كانت تغلق بستائر زرقاء و تم ازاله جميع مكاتب الطلبه و وضعها فوق بعضها و كانوا ينامون داخل الفصول و كان هنالك مطابخ داخلها

اضاف بدر انه شاهد تكسير الحجارة علي جانبي الطريق من اجل اغلاق الشارع و اجوال الرمل خشيه من اقتحام المدرعات و أكمل ان بطاقات المعتصمين كانت تاخذ منهم امام المسجد و يعطي مكانها اظرف مغلقه

و قال انه شاهد الاعتداء علي سيدة من قاطني احد السيدات من قبل المعتصمات و اتهموها بالفجر و سحبها لاحد الخيم بالاعتصام و احتجزوها ل 3 ايام و وعلمت انهم قطعوا ملابسها و تعدوا عليها بالضرب و التعذيب و البسوها اسدال صلاة لانه الزي الاسلامي و قامت بالذهاب معه و خرجت علي الهواء مع الابراشي يوم 26 يوليو 2013 يوم تفويض السيسي للقضاء علي الارهاب .

و اضاف انه تم الأعتداء ايضا علي سيدة من التيار الشعبي المصري كانت ترتدي النقاب في محاوله دخول الاعتصام و لكنه عند تفتيشها وجدوا صورة حمدين صباحي فتعدوا عليها بالضرب

و قال انه حضر بصحبه احد الاشخاص من المنوفيه و دخل بسلاح صغير 9 ملي الي الاعتصام بحجه الدفاع عن النفس

 

 

أونا