أخبار عاجلة

القائد العسكري لـ«تلعفر» التركمانية يسلم نفسه لـ«البيشمركة»

سلم القائد العسكري لمدينة تلعفر التركمانية نفسه للبيشمركة، جيش إقليم كردستان العراق، بعد أن سيطر مسلحون على مطار تلعفر في محافظة نينوى شمال العراق، وخروج أكبر أقضية العراق عن سيطرة ، بحسب مصدر عسكري.

وخرج مطار قضاء «تلعفر» بمدينة الموصل مركز محافظة نينوى، مساء الأحد، عن سيطرة الحكومة بعد انسحاب الجيش العراقي منه.

وأوضح المصدر أن القائد العسكري، اللواء الركن محمد القريشي، الذي يشغل منصب آمر قوة حماية تلعفر سلّم نفسه لقوات البيشمركة في قضاء سنجار شمال غرب الموصل، وهو من المناطق المتنازع عليها ويخضع لسيطرة حرس الإقليم، بعد أن سيطر المسلحون على مطار تلعفر وخروج أكبر أقضية العراق عن سيطرة الحكومة.

وتابع: «6 مركبات عسكرية ومدنية كانت ترافق (القريشي) حين دخلت قضاء سنجار المجاورة لقضاء تلعفر، قبل أن يسلم نفسه لقوات البيشمركة، حرصًا على حياته من المسلحين».

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة مجموعات سنية مسلحة، يتصدرها مقاتلو«الدولة الإسلامية في العراق والشام»، «داعش»، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى بالكامل، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها من دون مقاومة، تاركين كميات كبيرة من الأسلحة.

وهو ما تكرر في مدن بمحافظات صلاح الدين، وديالى، والتأميم، وقبلها بأشهر في مدن الأنبار.